الجمعة الموافق 25 - سبتمبر - 2020م

طال الأمم المتحدة..التحرّش والاغتصاب في الغرب

طال الأمم المتحدة..التحرّش والاغتصاب في الغرب

طال الأمم المتحدة..التحرّش والاغتصاب في الغرب

عبدالعزيز محسن

بحسب تقرير منظمة الأمم المتحدة المعنية بشؤون المرأة (UN Women) فإن 35% من نساء العالم عانين إما من عنف جسدي أو جنسي من قبل شركائهن في الحياة أو عنف جنسي من قبل أشخاص مجهولين في مرحلة ما من حياتهن.

كما تشير التقديرات إلى وجود 650 مليون امرأة في العالم اليوم متزوجات قبل سن 18 عاما.

بالمقابل تعرضت ما لا يقل عن 200 مليون أنثى تتراوح أعمارهن بين 15 و49 سنة للختان في مرحلة من حياتهن.

التحرش اللفظي من جهه أخرى تتعرض له النساء حول العالم كل يوم، وحسب UN Women فإن 40-60% من النساء وخصوصا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يتعرضن للتحرش اللفظي في الشوارع.

التحرش في المنظمات الأممية

و علي الرغم من أن الأمم المتحدة منظمة دولية مرموقة لكن ممثلوها في النهاية بشر ومن الممكن أن يخطأوا وهو ما أظهرته الكثير من قضايا الفضائح والتي كان أخرها في إسرئيل.

فضيحة إسرائيل

وكان آخر تلك القضايا ما أعلن عنه المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، أن التحقيق كشف أن موظفين دوليين اثنين، كانا بسيارة للأمم المتحدة في تل أبيب، تورطا في سوء سلوك، بما في ذلك سلوك جنسي.

وذكر دوجاريك أنه وفقا للمعلومات التي جمعها مكتب الأمم المتحدة لخدمات الرقابة الداخلية كجزء من تحقيقه، في شريط فيديو يضم موظفين من هيئة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة (أنتسو): “تم تحديد اثنين من الموظفين الدوليين الذكور، كانا في سيارة الأمم المتحدة في تل أبيب، بأنهما متورطان في سوء السلوك، بما في ذلك سلوك جنسي”.

وكانت الأمم المتحدة قد بدأت تحقيقا في مقطع فيديو تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي يظهر سيارة تحمل علامة واضحة للأمم المتحدة في أحد شوارع مدينة تل أبيب، وفي المقعد الخلفي للسيارة امرأة جالسة على رجل حيث ينخرط الاثنان في ممارسة الجنس، بينما يتواجد أشخاص آخرون داخل السيارة.

وأوضح دوجاريك في بيانه، أنه ونظرا لخطورة الادعاءات المتعلقة بعدم مراعاة معايير السلوك المتوقعة من الموظفين المدنيين الدوليين، فقد “تم وضع الموظفين في إجازة إدارية بدون أجر”، مشيرا إلى أن المنظمة الدولية تنتظر نتائج التحقيق الجاري الذي يقوم به مكتب خدمات الرقابة الداخلية.

أول جريمة
وفي 1990 تم تسجيل أول جريمة جنسية مرتبطة بممثلي المنظمة لمتورطين في تهمة الاتجار بالجنس وتهريب فتيات من أوروبا.

وفي 2002 تم توثيق انتهاكات جنسية واستغلال للاجئين قام بها ممثلي الأمم المتحدة في غينيا وليبيريا.

وفي عام 2004 سجلت الكونغو 30 حالة اغتصاب من قبل ممثلي الأمم المتحدة.

في سنة 2010 وصفت مارجو والستروم الممثلة الخاصة للأمم المتحدة، جمهورية الكونغو الديموقراطية بأنها عاصمة الاغتصاب في العالم” وذلك أمام أعضاء مجلس الأمن الخمس عشر وبعد زيارة قامت بها للبلاد. أرادت الموظفة السامية أن تلفت انتباه الدبلوماسيين. وقالت: هؤلاء يجهلون في المقابل أن الكونغو هي أكثر بلد توجه فيه اتهامات للموظفين الأمميين: 45 في المئة من حالات العنف التي تم تسجيلها ما بين 2008 و2013، ثلثها يتعلق بأطفال قصر.

 

دراسة تكشف التحرش داخل الأمم المتحدة

وكشفت دراسة بشأن التحرش الجنسي في الأمم المتحدة خلال عامي 2019 ، 2018 ، أن ثلث موظفي المنظمة الدولية أبلغوا عن تعرضهم لتحرش جنسي خلال تلك الفترة من عملهم مع الأمم المتحدة.

وقال الأمين العام للمنظمة، أنطونيو جوتيريس، في رسالة لموظفيه، إن الدراسة تضمنت أرقاما مفاجئة وأدلة حول ما يجب تغييره” لتحسين ظروف العمل في الأمم المتحدة.

وارتفع هذا الرقم إلى 38,7 في المئة وسط من أبلغوا عن نوع معين من التحرش الجنسي، خلال فترة وجودهم في الأمم المتحدة.

والنوع الأكثر شيوعا من التحرش كان القصص والنكات الجنسية العدائية، أو إبداء ملاحظات حول المظهر والجسد والأنشطة الجنسية.

فضلا عن ذلك، جرى استهداف موظفي الأمم المتحدة بمحاولات غير مرحب بها لجرّهم الى نقاش حول أمور جنسية وملامسات، وفق الدراسة التي أجرتها شركة ديلويت في نوفمبر.

وأوردت الدراسة أن إثنين من كل ثلاثة متحرشين من الرجال، وواحد من كل أربعة من المشرفين أو المديرين، وتقريبا واحد من كل عشرة من المسؤولين الكبار.

وبلغت نسبة الذين تجاوبوا مع الدراسة 17 في المئة وهو رقم منخفض نسبيا، حيث شارك 30 ألفا و364 شخصا أجابوا على مجموعة من الأسئلة السرية عبر الأنترنت.

وفي رسالته إلى الموظفين قال جوتيريس، إن نتائج الدراسة الاستقصائية بشأن انتشار التحرش يمكن مقارنتها بمنظمات أخرى، لكن الأمم المتحدة التي تنتصر للمساواة وحقوق الإنسان والكرامة يجب أن تضع معايير أعلى.

والقائمة تطول ولكن الازمة تتمثل في أن وسائل التحقيق غير متلائمة مع حالات الانتهاك الجنسي، بل يمكن حتى أن تشكل عنفاً إضافيا بالنسبة للضحايا.

القبض على نائب في حزب المحافظين البريطاني بشبهة الاغتصاب

ألقي القبض نائب بحزب المحافظين البريطاني و وزير سابق  مشتبه بارتكابه جريمة اغتصاب – وأفرج عنه بكفالة بعد ذلك .

وقال متحدث باسم مكتب ضبط سلوك النواب المحافظين في البرلمان إن الادعاءات ضد النائب “خطيرة”، وقرار التحقيق فيها صائب.

وقالت جيسيكا فيليبس الوزيرة في حكومة الظل لشؤون مكافحة العنف المنزلي، إن عدم تعليق العضوية يبعث “رسالة مريعة من ويستمنستر” في إشارة إلى البرلمان.

وكانت صحيفة الصنداي تايمز البريطانية قد ذكرت أن موظفة سابقة في البرلمان البريطاني هي من وجهت الاتهامات للنائب.

وقالت الصحيفة إن المشتكية تتهم النائب بالاعتداء عليها، وإجبارها على ممارسة الجنس معه، وأنه خلّفها في حالة اضطرت بسببها إلى الذهاب إلى مستشفى لإجراء فحوص لها.

وهناك تقارير بأن النائب المسؤول عن ضبط سلوك نواب حزب المحافظين في مجلس العموم كان على علم بالاتهامات، وتحدث سابقا بشأنها مع المشتكية.

وتنقل مصادر عنه أنه لم يكن يدرك مدى جسامة هذه الادعاءات

التحرش الجنسي يطول شركة  “يوبيسوفت” لإنتاج ألعاب الفيديو

أكدت شركة “يوبيسوفت” لإنتاج ألعاب الفيديو لوكالة فرانس برس الإثنين أن نائب رئيس الخدمات الإبداعية في الشركة في باريس تومي فرنسوا ترك الشركة بسبب اتهامات له بالتحرش الجنسي وبمحاولة اعتداء جنسي.
وأفاد موقع “نوميراما” المتخصص في أخبار القطاع الرقمي بأن المدير التنفيذي للشركة إيف غيمو وجّه رسالة إلكترونية إلى الموظفين أعلمهم فيها بأن فرنسوا “ترك المجموعة بمفعول فوري”.
وكانت وسائل إعلام عدة بينها وكالة فرانس برس أوردت شهادات تضمنت اتهامات لفرنسوا الذي انضم إلى “يوبيسوفت” عام 2006، بأنه متورط في حالات تحرش واعتداء جنسي.

 

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 44109817
تصميم وتطوير