الخميس الموافق 11 - أغسطس - 2022م

صحيفة انجليزية: “فريق الساجدين” يطرق أبواب المونديال

صحيفة انجليزية: “فريق الساجدين” يطرق أبواب المونديال

جمال مهدى
 

وصفت صحيفة “سبورت فوتبول” الانجليزية فريق مصر الوطنى لكرة القدم، بفريق الساجدين وأكدت فى تحليل لها خاص بالكرة الأفريقية، على صعوده الى كأس العالم بروسيا القادم عام 2018 بعد عبور عقبة غانا بالجولة الثانية من التصفيات المؤهلة، كما نوهت، يملك الفراعنة كتيبة من اللاعبين المحترفين المتميزين فرضوا أنفسهم وسطروا أسماؤهم فى الكرة الأوروبية، وقالت، سيكون لهم دور رئيسى فى قطع بطاقة التأهل للمونديال، وأيضا فى عودة مصر لمنصات التتويج بالقارة السمراء.

 

 

أبرزت “سبورت فوتبول” الانحليزية، الحديث 9 لاعبين بصفوف منتخب الفراعنة الذين سيعتمد عليهم المدير الفنى الأرجنتينى “هيكتور كوبر” فى معركة المونديال، حيث أشارت بادئ ذى بدء على “محمد صلاح” النجم الأول الذى يلعب لروما الايطالى، وقالت عنه، أنه يعد أحد العناصر المؤثرة به والنتائج مرهونة بحالته الفنية والمزاجية فى الملعب، ويعد اللاعب المفضل لجمهور فريق العاصمة الطليانية، فهو هداف مدمر بالهجوم ويجئ ثانى أحسن صانع لعب على مستوى دوريات القارة العجوز، وله الفضل فى احتلال روما المركز الثانى بالكالتشو خلف يوفنتوس، وسجل 6 أهداف وأتاح 30 فرصة تهديفية لزملائه منذ بداية الموسم وحتى الآن.

 

 

اللاعب الثانى بكتيبة المحترفين المصريين بأوروبا، هو “رمضان صبحى”، فذكرت الصحيفة الانجليزية أنه واحد من السحرة الفراعنة، على حد وصفها، فيعتبر النجم الصغير للشياطين الحمر سابقا، تقصد النادى الأهلى، أفضل مهارى ساحر ومراوغ وممر جيد للكرة لزملائه بفريق ستوك سيتى، وصاروخ قاتل للفرق المنافسة، ينال اعجاب الجمهور فى كل مكان حيث يتغنى به كلما لمس الكرة، بغض النظر عن قلة عدد أهدافه، فيلعب بالجبهة اليسرى خلف رأسى الحربة،  ومن أكثر اللاعبين استحواذا على الكرة، ويتسم بأنه لاعب محورى وسرعته الفائقة تصنع الفارق فى أى لحظة.

 

 

أما “محمد الننى” فقالت عنه الصحيفة، أنه واحد من الكتيبة المقاتلة للأرسنال، ونجم فوق العادة ساهم بجهد بالغ فى كون الشاطين الحمر ينافسون على بطولة الدورى الأصعب من بين الدوريات الأوروبية، فهو مدفعجى قوى من طراز مصرى، له أهداف قاتلة وتسديدات فتاكة يخشاها حراس المرمى، كما كشفت الصحيفة، سيكون  له دورا عظيما فى صعود مصر لكأس العالم، ويعتبر كلمة السر فى تشكيلة “كوبر” فى لقاء منتخب النجوم السوداء.

 

 

اللاعب الرابع الذى أشارت عليه الصحيفة الانجليزية سبورت فوتبول”، هو “محمود حسن” الشهير باسم “تريزيجيه”، حيث اعتبرته بمثابة الدينامو الذى لا يهدأ فى الملعب، وهداف بدرجة ممتاز وصانع ألعاب لا مثيل له بفريق موسكرن البلجيكى، واضافة قوية له بعد اعارته من اندرلخت، نظرا لنه يتميز عن بقية زملائه بالاختراق من العمق، وهو ما كان يفتقده موسكرن من قبل، مما جعل مسئولى اندرلخت يفكرون فى استعادته مجددا لصفوفه.

 

 

“كوكا”، أو “أحمد حسن كوكا”، من كبار الهدافين بصفوف براجا البرتغالى، والذى ذكرته الصحيفة باستفاضة على أنه ماكينة أهداف أمام مرمى المنافسين بالدورى هناك، وقد حفر اسمه لأنه قناص خطير ويستغل أنصاف الفرص، ولديه حلول فى خط هجوم فريقه لذا تحول الى منافس عنيد على المركز المتقدمة، ويحتل الرابع حاليا وهذا الانجاز غير مسبوق لفريق ذو حجم صغير بين الأندية البرتغالية.

 

 

يأتى “أحمد المحمدى” خامس لاعبى منتخب الفراعنة المؤثرين فى تشكيلة “كوبر” المقبلة أمام غانا، والذى يتواجد محترفا بالدورى الانجليزى منذ زمن طويل، فأعلنت عنه الصحيفة، بأنه صاحب الرقم القياسى بعدد المشاركات مع هال سيتى، فلا يغيب عن أى مباراة ويعد اللاعب الأهم بالجبهة اليسرى وبات لا غنى عنه فى كل المباريات، نظرا لخبرته الطويلة مع فريقه.

 

 

تناولت الصحيفة أيضا تحليلها لمستوى “محمد عبدالشافى” الذى يلعب لأهلى جدة السعودى، فأكدت على أنه أفضل ظهير أيسر لفريق الساجدين بالوقت الحالى، كما أنه يعيش أفضل حالاته الفنية الكروية ويشارك أساسيا مع فريقه، وتمريراته الطولية والعرضية تخدم الهدافين وتترجم فى الشباك دائما.

 

 

“عمرو وردة”، سفير مصر لدى بلاد الاغريق، معشوق فريقه بانيتوليكوس، هذا الفريق البعيد  منذ فترة ليست بالقصيرة عن منصات التتويج  بالدورى اليونانى، قد انتفض أخيرا وبدأ ينافس على مراكز الصدارة بفضل وجود عناصر طيبة من أمثال هذا اللاعب المصرى، هكذا كتبت الصحيفة، فقد استطاع “وردة” أن يساهم فى سد بعض الثغرات بوسط الملعب، ويقوم بدورين رئيسيين هما الذود عن الدفاع والامداد الهجومى، وهو ما سيخدم منتخبه المصرى فى مراحلة الحرجة المقبلة.

 

 

أخيرا أشارت سبورت فوتبول، عن اللاعب التاسع، “عمر جابر” صاحب المقام الرفيع بجبهة مصر اليمنى، وركزت على أداؤه العالى مع بازل السويسرى، لكن ورغم تضاؤل فرص مشاركته مع فريقه، الا أن اللاعب فرض نفسه وأثبت جدارته كمحترف جيد بصفوفه، وهذا ما أثبتته بعض الأوقات التى لعب فيها كصاحب موهبة، وينضم للقوة الضاربة للفراعنة.

 

 

أضافت الصحيفة فى سياق حديثها عن كتيبة المحترفين الفراعنة بأوروبا، فلفتت النظر الى طقوس خاصة ومحببة يقوم بها لاعبو مصر، تتمثل فى السجود لحظة الانتصار أو احراز الأهداف، وهذا ما لوحظ على نجم ستوك سيتى “رمضان صبحى” فى كل مباراة، وقالت، حقا لاعبو مصر يمثلون فريق الساجدين الذى برز على مدى عشر سنوات فائتة بالبطولات الأفريقية، ويزحف نحو المونديال ويطرق أبوابه بقوة.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان خدماتي

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 63554695
تصميم وتطوير