الإثنين الموافق 03 - أكتوبر - 2022م

صالون الدلتا الثقافى ينظم فقرات فنية ببيت الجياد بقرية شبرا النمله بالغربية

صالون الدلتا الثقافى ينظم فقرات فنية ببيت الجياد بقرية شبرا النمله بالغربية

 

 

مصطفى النحراوى  _ سيد عبد الدايم

نظم صالون الدلتا الثقافى صالونه الثالث ببيت الجياد بقرية شبرا النمله إحدى القرى التابعة لمركز طنطا بمحافظة الغربية لمُؤسِّسِه الأديب والشاعر الكبير إيهاب مصطفى عبدالدايم ، عضو اتحاد كُتَّاب مصر، عضو رابطة الزجَّالين وكُتَّاب الأغاني،
وذلك بحضور الدكتور مجدي الحفناوي نقيب الأطباءالسابق، “ضيف شرف الصالون” والشاعر مصطفى منصور رئيس نادي الأدب المركزي بالغربية، والمستشار أحمد العبد عمدة قرية شبرا النمله، وعدد من الشعراء والمثقفين والأدباء.

وتناول الصالون عدة فقرات فنية بمشاركة العديد من الأدباء بعدد من الأعمال الشعرية، حيث أبدع الفنان محمد حامد، بمجموعة من الأغاني منها أغنية سحب رمشه، وشارك الأديب محمد عبد السميع نوح بقصيدة “الموصلة الشتائية”، والشاعر الدكتور البيومي عوض ألقى قصيدة سرير الفراشة، كما ألقى الشاعر محمد عبد القادر السبع قصيدة “حرفية العرب” وألقى الشاعر الدكتور وحيد زايد عضو اتحاد كتاب مصر، قصيدة بعنوان “أُخاطب محبوبتي” وألقى الشاعر اللواء إيهاب مصطفى عبدالدايم قصيدته “سكة العاشقين” كما ألقى بعض الحاضرين أعمالاً شعرية من تأليفهم من بينهم مصطفى العطية والشابة فاتن الشاذلي، وتغنت المطربة رباب عامر بأغنية “ألف ليلة” لكوكب الشرق أم كلثوم، وألقى المنشد إبراهيم المصري، مجموعة من الأغاني والتواشيح الدينية، والمطرب الشاب محمد رجب موال شعبي، وغريب الدار، وأسامة رشوان تغنى بأغنية “ودارت الأيام، كما أنشد المنشد عمر عصام مجموعة من التواشيح الدينية، منها “مولاي” و “قمرٌسيدنا النبي”، وأنشد المنشد الديني محمد عيد بعضاً من التواشيح الدينية، وسط تجاوب من الحاضرين.
وخلال فعاليات الصالون دارت نقاشات حول بعض القضايا المجتمعية الهامة، وقالت السيدة آمال أبو باشا مؤسسة صالون أبو باشا الثقافي أن فكرة الصالونات الثقافية فكرة مهمة جدًا لإحداث ألفة، مشيرة إلى أن من أشهر الصالونات صالون مي زيادة، وأشارت أن المرأة اقتحمت العديد من المجالات ونجاح المرأة في المجتمع مرهون بالتوافق والمساندة من جانب الرجل والعكس أيضاً، كما أن جلسات الصالونات أفرزت مواهب كثيرة وهذا هو دورالصالون، لذا لابد من وضع خطة منظمة لإنجاحها ولابد من تبني بعض القضايا الهامةالبارزة على السطح، مشيرة أن المرأة أساس كل شيء والمرحلة القادمة لابد أن يتصدرعلماء النفس المشهد، لتأكيد أن المرأة لها دور مهم وتخرج أجيال وليس شرطاً أنتتقلد منصب حتى تؤدي رسالتها، ولابد أن توجه بشكل صحيح ولابد من عمل رابطة للصالونات فالثقافة تتضمن موضوعات كثيرة مجتمعية وهناك توازنات في الصالونات لكي يستفيدالحاضرون بوجود القامات الكبيرة وهناك مواهب كثيرة تحتاج للظهور.وقال الشاعر مصطفى منصور رئيس نادي الأدب المركزي بالغربية، أنه على كل الحقيقيين أن يتصدروا المشهد للحفاظ على الهوية الوطنية والثقافية مشيراً أنه لا يوجد حالة ثقافية جماعية تجمع كل الحقيقيين على قلب موقف واحد في حين ينتشر المزيفون على الساحة، واختتم كلمته بإلقاء مجموعة من القصائد من ديوان “دراويش في محرابها”.

وأكد الدكتور صلاح الحبال أن مصر بخير وهناك عشرات الصالونات في مصر عموماً لكن طنطا ينقصها مثل هذا الصالون الذي ولد عملاقًا وسيكون له شأن كبير وسط الصالونات الكبرى فتقدم الشعوب لا تحتاج مرسوم جمهوري لذا أرى أن تقوى مثل هذه الصالونات لخلقمناخ صحي للأفكار البناءة وإنشاء حالة من الإبداع الروحي وفكرة جيدة تكون محورللنقاش.

وأشار الدكتور مجدي الحفناوي، نقيب الأطباء بالغربية الأسبق، إلى أن ما تابعناه من خلال هذا الصالون هو تطبيق عملي لما نسميه تزاوج الفنون وكمفهوم يجب أن يؤصل في رؤيتها المصرية، مشيراً أنه لابد أن ندرس المواضيع بمنظور أوسع وليس بشكل محدود وضيق، حتى نستطيع وضع رؤية واضحة للقضايا المختلفة.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان خدماتي

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 64970098
تصميم وتطوير