الخميس الموافق 15 - نوفمبر - 2018م
//test

صالح عمارة يكتب : حزب البطاطس والاخوان وجهان لعمله واحدة .. والتوقيت مختلف

صالح عمارة يكتب : حزب البطاطس والاخوان وجهان لعمله واحدة .. والتوقيت مختلف

لن نعود عجله الزمان للوراء لن نعود للماضى السحيق البغيض لن يحدث ما كان يحدث فى مطلع الألفيه الثانيه من تزوير وتوجيه .
يا ساده الشعب المصري قام بثوره ضد الفساد والتزوير والمحسوبيه والتخلف وانفراد حزب بكل شيئ
الشعب قام بثورته للدفاع عن حقوقه المشروعه فى الديمقراطيه واحترام اختياره
الحزب الوهمى الكارتوتى يدعى ويتوهم انه البديل للحزب الوطنى الله لااا يرحمه
الحزب الكارتونى قام بتلاعب بأحلام  البسطاء عن طريق ضخ عربيات محمله بالبطاطس فى الشارع وتوهم انه بذلك سيحصل على اصوات البسطاء ومحدودى الدخل
اذاا كنتم حزب الحكومه كما يخيل لكم وهذا إفك فكثيراً ما أوضح الرئيس السيسي انه ليس له ظهير سياسي غير الشعب  ،وانه لن يسمح باستغلال الدولة في أي حزب سياسي مهما كان.

إذاً ما الفرق بينكم وبين الإخوان ؟!
نفس الفكر والمنطق ويحضر لذهنى هنا الزيت والسكر وكراتين شراء الأصوات
وبمناسبة الانتخابات التكميلية بمدينة زفتي مسقط رأسي ، يجعلني أن اطرح نموذج مصغر مما أسردة بطريقة استقطاب الناخبين علي طريقة الزيت والسكر ولكن هذه المرة بالبطاطس يا ساده الشعب الزفتاوى فاق واستفاق وأصبح اكثر درايه وعقلاانيه وموضوعية .

الشعب الزفتاوي يريد نائب خدمة
نائب قريب من صناع القرار نائب ذو شبكه علاقات رهيبه
الشعب الزفتاوي هوا من سيختار نائبه ويحدد مصيره وسيدافع عن حلمه بلرقى بمدينه زفتى وقرااها
الشعب الزفتاوي هوا من يرى بعينه مدينه ميت غمر الجميله المتطورة ويستشعر الفارق ويقارن .

لقد سئمت الناس من وجوه عفا عليها الزمن نفس الفكر ، ونفس الوجوه التي تحالفت مع كافة التيارات السياسية ، يركبون الموجة علي حسب شدة الرياح ، لم ولن يقدموا شئ يذكر وهذا ما يعلمه جيداً المدركين الفاهمين ببواطن الأمور .

فهل من المنطقي أن تري وجوه أكثر طموحها أن تحشد أعداداً في أي مناسبة سياسية لتوصيل رسالة انهم يملكون القدرة علي الحشد وأنهم رجال دولة !!

هذا اُسلوب رخيص ولن يؤتي بثماره فالشعب اصبح اكثر وعيا وإدراكا ويعلم تفاصيل كل هذه المخططات الرخيصة لنيل ثقة الشعب .. فإنني اعلنها صراحةً بمناسبة الانتخابات التكميلية بمدينة زفتي .. فلا يوجد رجل خدمي يستطيع النهوض بمركز زفتي غير محمد فودة .. نعم محمد فودة.. فانجازاته لا ينكرها الا جاحد .. مهما حاول قلة من الحاقدون المتربصون التقليل من شأن ما فعله فودة سيبقي التاريخ شاهداً بلا زييف او تضليل .. ولنا عودة .

 التعليقات



 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 25686587
تصميم وتطوير
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com