الثلاثاء الموافق 24 - نوفمبر - 2020م

سيدات مصر.. مشغولات محلية في طريقها للعالمية “منى” صيدلانية عاشقة للحرف اليدوية

سيدات مصر.. مشغولات محلية في طريقها للعالمية “منى” صيدلانية عاشقة للحرف اليدوية

كتبت: شيماء اليوسف

 

 

 

يقدم موقع “البيان” سلسلة من سيدات مصر اللائي يشاركن في صناعة المستقبل المصري، بما يساهم بدوره في دعم أساسيات تمكين المرأة المصرية وتأكيد وجودها المجتمعي، وتلويح الأضواء حول نشاطها ومجهوداتها التي تساهم من خلالها في بناء الوطن، وتعزيز كيانه.

تتشرف سلسلة “سيدات مصر” بالحديث عن الدكتورة
منى ممدوح حلمي، خريجى كلية الصيدلة جامعة القاهرة 2009م، وهي واحدة من مصممات فن الديكوباج إلى جانب صناعة الكيك.

لم يستمر عملها في مجال الصيدلة، إلا سبع سنوات فقط، اتجهت بعد ذلك لتعلم الفنون والحرف اليدوية،
استخدمت نوافذ وشبكات الإنترنت لتعلم صناعة الحلويات من خلال التجريب لمختلف الوصفات.

أطلقت منى حلمي، في 2014م، مشروعها الخاص بعمل الكيك “أونلاين” وكان مشروعاً ناجحاً، لكن مجال الصيدلة ومهنتها الأساسية لم تغب عن بالها فكانت تحاول أن تجمع بين المجالين من حيث الإهتمام لكن ثمة مفارقة عظيمة بينهما وتضيف ل”البيان” بس كنت بحب الحرف اليدوية وشغلي فالحلويات فكان صعب أوفق بين الاثنين ومع أولادي ومش بقدر أبطل فن فكان لازم أختار بين دا ودا واخترت شغلي في الكيك ديكوريشن والcandy tables.

حصلت منى حلمي، على العديد من البرامج التدريبية الخاصة بمجال تزيين الكيك والكوكيز، وفي نفس الوقت انشغلت بفن الدبكوباج والتطريز، وبعد أن أتقنت هذه الفنون اهتمت بعمل ورش فنية لتدريب الفتيات والسيدات، وذلك لأنها أرادت أن تنقل لكل النساء شعورها بالبهجة الذي تشعر به عندما يثني أحد على أياً من أعمالها.

شاركت منى حلمي، مجموعة من صديقاتها وهما الدكتورة عطاف والدكتورة سماح اللتان كان لهما نفس الهدف الذي رغبت فيه وهو تأسيس أكاديمية خاصة لتعليم فنون الطبخ وتزيين الكيك للكبار والصغار، في توسيع شبكة نشاطهن.

شجعها أصدقائها وأهلها على تقديم المزيد من الأعمال
وذلك لأن منتجاتها لا تفرق كثيراً عن جودة المنتجات الخارجية، وتضيف، وبالنسبة للديكوباج كل اللي حواليا مشجعاني فيه برضه وبيحبوا يعلموا أولادهم معايا لأنه فن ممكن يحول أي حاجة قديمة في بيتنا لتحفة فنية…وبيشتروا منتجاتي هدايا وبيستخدموها في بيتهم كديكور.

استقلت منى حلمي، بمشروعها بعيداً عن مجال الصيدلة
وقد صنعت كل ما فيه بتفاصيل وأصبح مصدر رزقها الخاص، وتهتم في أكاديميتها الخاصة بكل أنواع الحرف والديكوباج وتحاول إعادة الأثاث القديم لجديد، مما جعل إقبال المعجبين يتزايد يوماً تلو الأخر، وتضيف، فيone more bite بركز علي تورت الاطفال لانها بتخليهم يشعروا بالفرح والسعادة لما وبيشوفوا الكيك اللي يستعمل ليهم مخصوص وبالذات لما يلاقوا شخصياتهم الكرتونية المفضلة عليها، والديكوباج بحب أعمل تابلوهات والكوفي كورنر وقواعد الأكواب والصناديق وتجديد الأثاث.

تسعى منى حلمي، لتصدير منتجاتها إلى خارج مصر كمحاولة منها لتأكيد دور المرأة المصرية في مجتمعها،
كما تهدف إلى توسيع وجود الحرف والمشغولات اليدوية في السوق المحلي وتعميم فكرة الإنتاج.

تنظم منى حلمي، وفريقها ورش عمل للسيدات لتعليمهم الحرف المختلفة، كما ترحب بكل الأفكار المطرحة لتطوير هذه الحرف أو وجود حرف جديدة أو استحداث حرف قديمة، وتضيف، إن شاء الله مشروع أكاديميتنا يكبر ومدرسة تزيين الكيك تكبر وتعلم ناس كتييير اوي صغيرين وكبار ونهتم بالحرف اليدوية والفنون لاولادنا زي ما بنهتم بالرياضه ومشروعي والحلويات والكيترينج يكبر وابقي عندي محل.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 45834517
تصميم وتطوير