الإثنين الموافق 19 - أغسطس - 2019م

سفير كوريا الديمقراطية بالقاهرة: العلاقات مع مصر صداقة وتعاون تاريخية

سفير كوريا الديمقراطية بالقاهرة: العلاقات مع مصر صداقة وتعاون تاريخية

احمد حسن

أكد سفير كوريا الديمقراطية الشعبية فى مصر، ما دونج هوى، أن العلاقات بين كوريا ومصر هى علاقات صداقة وتعاون تاريخية أرسى دعائمها القادة العظماء السابقون، وقاموا بتطويرها وتعزيزها معا.

وقال: إنه لإرادة أكيدة وموقف ثابت لحكومة جمهوريتنا أن نطور ونعزز علاقات الصداقة والتعاون بين بلدينا بما يتلاءم مع متطلبات العصر الجديد والمصالح المشتركة لشعبى بلدينا، وفقا للمثل العليا للاستقلالية والسلام والصداقة.

جاء ذلك خلال كلمته، مساء اليوم الخميس، فى حفل الاستقبال الذى نظمته السفارة بمناسبة الذكرى السنوية ال 77 لميلاد القائد كيم جونج ايل.

وأضاف السفير، أن حكومة جمهوريتنا وشعبنا، كما كانت عليه فى الماضى، سوف تبعث بالدعم والتأييد الكاملين  لجمهورية مصر العربية حكومة وشعبا فى نضالها من أجل محاربة الإرهاب والدفاع عن سيادة وأمن البلاد وتحقيق ازدهارها الاقتصادى تحت القيادة الحكيمة للرئيس عبد الفتاح السيسى فى المستقبل أيضا.

وأعرب، عن أمله وثقته أن جمهورية مصر العربية حكومة وشعبا سوف تقدم الدعم والتأييد الكاملين للشعب الكورى فى نضاله من أجل بناء الدولة الاشتراكية القوية وتحقيق السلام والازدهار والتوحيد فى شبه الجزيرة الكورية، مضيفا، إننا على ثقتنا التامة أنكم ستسهمون إسهاما إيجابيا فى تطوير وتعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين شعبى بلدينا.   

وقال السفير الكورى: إن مشاركتكم احتفال الشعب الكورى باليوم التذكارى لميلاد القائد كيم جونغ ايل، هو تعبير عن مشاعر الصداقة والمودة الدافئة التى يكنها الشعب المصرى تجاه القائد كيم جونغ ايل والشعب الكورى، وتعبير عن تضامن الشعب المصرى مع الشعب الكورى فى نضاله الرامي الى بناء الدولة الاشتراكية القوية وإعادة توحيد كوريا.

وأضاف، أن بلادنا اليوم تظهر، تحت القيادة الحكيمة للقائد كيم جونغ وون رئيس لجنة شؤون الدولة لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، كدولة اشتراكية قوية تتطور اعتمادا على قدرة الوحدة المتلاحمة بقلب واحد والقوة الذاتية والتعزيز الذاتى وعلومنا وتقنياتنا وسط أقسى العقوبات والحصار السياسية والاقتصادية والعسكرية المنقطعة النظير من قبل القوى المعادية وتقود فى المقدمة التيار التاريخى للدفاع عن السلام والأمن فى شبه الجزيرة الكورية والعالم.

وتابع السفير كلمته قائلاً: بفضل الإجراءات المبادرة الجريئة التى اتخذتها بلادنا منذ مطلع العام الماضى، دخلت  العلاقات بين الشمال والجنوب مرحلة جديدة كل الجدة وتشهد العلاقات الكورية – الأمريكية الأشد عداء فى الكرة الأرضية تحولا دراميا، هذا الواقع اليوم يدل على أنه اذا نبذل جهودنا معا انطلاقا من مبدأ الاعتراف والاحترام المتبادلين، فسوف نستطيع أن نحقق التوحيد والازدهار فى شبه الجزيرة الكورية والسلم والأمن فى المنطقة والعالم.

ولد القائد كيم جونغ ايل، فى جبل بايكدو، الجبل المقدس لكوريا فى 16 فبراير عام 1942 وكرس كل ما لديه من أجل الوطن والشعب.

واصل قضية الرئيس كيم ايل سونج، ووطد الوحدة المتلاحمة بين الزعيم والشعب بكل السبل المتاحة فى أقسى الظروف وطور وعزز كوريا الديمقراطية الى دولة اشتراكية قوية ذات السيادة والاقتصاد المستقل والدفاع الذاتى.

اعتبر القائد كيم جونغ ايل، توحيد الوطن عقيدة طوال حياته ووفر لقاء القمة بين الشمال والجنوب لكوريا مرتين ليفتح عصر التوحيد، وحقق المآثر الخالدة فى تحقيق قضية الاستقلالية فى العالم.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 33437017
تصميم وتطوير