الأربعاء الموافق 22 - سبتمبر - 2021م

سفير كندا بالقاهرة يناقش مع شيخ الأزهر أوجه التعاون لمكافحة “الإسلاموفوبيا”

سفير كندا بالقاهرة يناقش مع شيخ الأزهر أوجه التعاون لمكافحة “الإسلاموفوبيا”

احمد حسن

استقبل  الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، بمشيخة الأزهر، سفير كندا الجديد بالقاهرة لويس دوما، بحضور محمد شانتى – سكرتير أول القسم السياسى والعلاقات العامة.

وأعرب شيخ الأزهر، عن استعداد الأزهر لرفع مستوى التعاون العلمى والتعليمى والثقافى بين كندا والأزهر، مضيفاً، أن الأزهر يدرس به 128 طالبًا وافدًا من كندا بعضهم يدرس على نفقة الأزهر وبعضهم على حسابه الخاص.

وقال: الأزهر مستعد لزيادة عدد المنح واستقبال أئمة كندا لصقلهم بمناهج الأزهر المعتدلة وتدريبهم فى برنامج مكثف على معالجة القضايا المستجدة، وأنه لا سبيل للنجاة أمام العالم اليوم إلا بالخطاب المعتدل ومحاربة الظواهر السلبية التى تعادى أتباع الديانات.

وأكد شيخ الأزهر، أن كثير من الدول اليوم تفشت فيها ظاهرة “الإسلاموفوبيا” حتى وصلنا إلى مرحلة جديدة يمكن أن نسميها “الإسلاموفوبيا المستفِزة” التى تجعل صاحبها يعادى المسلمين وربما يرتكب ضدهم أفعالًا معادية دون تعامل مسبق، فهى كراهية تتولد دون موقف مباشر، وهى كراهية من لا شىء، وهذا أمر يحتاج إلى تدخل من الحكومات الغربية.

وأضاف، الأزهر لديه خبرات كبيرة لمعالجة مثل هذه الظواهر، ويمد يده للحكومات كلها من أجل محاربة الفكر المتطرف ونشر الصورة الصحيحة السمحة للإسلام بعيدًا عن التفريط أو المغالاة، والمشاركة فى المؤتمرات التى يعقدها الغرب بخصوص الأديان.

من جانبه، أكد السفير استعداده التام للتعاون مع الأزهر للاستفادة من خبرات هذه المؤسسة العريقة فى مجال الحريات الدينية ونشر التسامح ومكافحة الكراهية، وأن كندا رغم ما شهدته فى بعض الأحيان من أحداث معادية تجاه المسلمين مثلها مثل دول كثيرة حول العالم، إلا أنها تسعى بقوة للقضاء على ظاهرة “الإسلاموفوبيا”.

وعقد رئيس الوزراء الكندى مؤتمرًا لأول مرة فى كندا لمكافحة “الإسلاموفوبيا” نتج عنه عدة توصيات سيتم تنفيذها، وأن كندا تتمتع بالتنوع، وهناك 3 وزراء مسلمين فى الحكومة الحالية، وتم تعيين قاضٍ مسلم مؤخرًا، وهذا يدل على التنوع والاندماج.

وعلق السفير على اللقاء قائلاً: ممتن لهذا اللقاء الغنى والنقاش المتعمق مع فضيلة الإمام الأكبر، حيث تبادلنا الرؤى حول محورية التعليم فى مكافحة “الإسلاموفوبيا” وضرورة إتخاذ خطوات لمكافحة كافة أوجه العنصرية، مضيفاً، حان الوقت لتضافر جميع الجهود لمواجهة “الإسلاموفوبيا”.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان بنك مصر

إعلان بنك مصر

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 53829986
تصميم وتطوير