الأربعاء الموافق 17 - يوليو - 2019م

سادات : الحرس الثورى الاسلامى لأردوغان من سوريا و مصر مرورا بتونس

سادات : الحرس الثورى الاسلامى لأردوغان من سوريا و مصر مرورا بتونس

سادات : الحرس الثورى الاسلامى لأردوغان من سوريا و مصر مرورا بتونس 

 

 

 

 

 

شركة أمن خاصة  تدعى سادات هى بمثابة الحرس الثورى للخليفة التركى أردوغان تمتد من سوريا وتمر بمصر حتى تونس 

 

 

 

 

 

إيمان البدوى 

 

 

 

ظهرت عدة شركات أمن وحراسة فى الدول العربية تابعة لعدة بلدان منها الأمريكى   ، وهي شركات ومؤسسات من المرتزقة تتأسس بهدف تنفيذ عمليات مشبوهة بعضها معلن والآخر سري.

وأشهر الأمثلة عن تلك الشركات “بلاك ووتر” التي تأسست في الولايات المتحدة وظهر وجهها القبيح بعد غزو العراق، ومن ثم أطلقت سهامها المسمومة في العديد من مناطق العالم وخاصة العربية .

مما أثار الشبهات حولها ومنها شركة سادات SADAT هي النسخة التركية.

 

 

ودفعت الشبهات التي تدور حول نشاط شركة الاستشارات الدفاعية الدولية “سادات” داخل وخارج تركيا إلى إطلاق المحللين والكُتّاب العديد من المسميات بشأنها، وتنوعت ما بين “بلاك ووتر تركيا” و”ميليشيات أردوغان” و”الحرس الثوري التركي” و”الجيش السرى للرئيس التركى رجب طيب أردوغان”.

 

وبحسب ماأكده الكاتب والباحث التركى  بوراق يكديل  في دراسته بمعهد “جيت ستون” للدراسات السياسية الدولية الأمريكى، أن “جنون الارتياب” يقود أردوغان إلى الهاوية والحرب الأهلية، وأن تعيينه تانريفردي كبيراً لمستشاريه رغم كم اللغط الذي يحيط به، يعد دليلاً على استعداده لخوض حرب شاملة داخل تركيا ضد أي عدو يواجهه.

وأوضح الكاتب التركى يكديل أنه قد يلجأ أردوغان  إلى شركة “سادات” من أجل “قتال المنشقين في المستقبل داخلياً، وتدريب جهاديين للقتال في حروب أردوغان الطائفية في سوريا وغيرها، وذلك في ظل قلقه من النزعة التوسعية للشيعة في المنطقة”.

وفي تصريح خاص لرصيف22، عزا مدير تحرير صحيفة “زمان” التركية إسحاق إنجي اختيار أردوغان لتانريفردي إلى خوفه على منصبه وقوته الرئاسية من تدخلات القوى العميقة الموجودة في تركيا منذ 150 سنة، مضيفاً: “تعد سادات القوة الوحيدة التي تتبع أردوغان بشكل كلي، ومنحها أردوغان صلاحيات لا يمتلكها الجيش التركي، وأعفاها من المساءلة القانونية”.

 

ومنذ أن تم  تعيين الجنرال المتقاعد عدنان تانريفردي، مؤسس شركة “سادات”، بوظيفة كبير المستشارين للرئيس التركى  رجب طيب أردوغان، في 16 أغسطس الماضي، بالتزامن مع بدء عملية “درع الفرات” العسكرية في سوريا وبعد نحو شهر من الانقلاب العسكري الفاشل الذي شهدته تركيا.

مما  دفع هذا الأمر  للعديد من المواقع الإخبارية والمحللين بتركيا إلى تفسير هذا الوضع  بكونه إشارة صريحة حول نيّة إعادة هيكلة الجيش التركي والأجهزة الأمنية وفق رؤى أردوغان وخطط حزب العدالة والتنمية.

 

فيما وصف موقع “هلكين بيرليجي” شركة “سادات” بكونها “جيش الرئيس” في إشارة إلى أردوغان، زاعماً أن الشركة تعد السلاح السري لحزب العدالة والتنمية الحاكم، الذي يهدف من خلالها إلى تدريب المقاتلين الأجانب لدعم الصراع ضد الأجهزة الرسمية في بعض دول الشرق الأوسط مثل سوريا والعراق ومصر، لذلك أطلق البعض وصف “جيش أردوغان العربي السري” على هذه الشركة.

وسعت الحكومة التركية من خلال “سادات” إلى تحصين أركان السلطة ضد موجة الربيع العربي التي بدأت عام 2011، لذلك سارعت حكومة العدالة والتنمية لتأسيس الشركة عام 2012 في إسطنبول، وتشكيل جماعات شبابية مؤهلة لحمل السلاح وخوض المعارك والحروب غير النظامية.

وذهب مايكل روبين بصحيفة “نيوزويك ” الأمريكية إلى وصف شركة “سادات” بـ”الحرس الثوري الإسلامي لأردوغان”، موجهاً أصابع الاتهام إليها في الكثير من عمليات اغتيال المدنيين المعارضين، وذلك في إطار خطة طويلة المدى لفرض سيطرة دينية لأردوغان على أركان الدولة.

أما عن مؤسسة المرتزقة الأشهر في العالم “بلاك ووتر”، منذ تأسيسها عام 1996، تُعرف بكونها جيش من المرتزقة مرتبط بجهاز الاستخبارات الأمريكية، ومتورطة في الكثير من عمليات الاغتيال والانتهاكات وتهريب السلاح في مختلف دول العالم.

وترفع المؤسسة شعار “الرؤية لدعم الأمن والسلام والحرية والديمقراطية في كل مكان”، والذي من خلاله تفتح الباب لآلاف الشباب للالتحاق بالمؤسسة والمشاركة في المهمات العسكرية والأمنية داخل وخارج الولايات المتحدة وفقاً لسياسات ومصالح واشنطن، وهو ما دفع البعض إلى وصف شركة “سادات” بكونها “بلاك ووتر التركية”.

وأكدت صحيفة صول هير  أن شركة سادات تم تأسيسها بصبغة إسلامية وتضم في هيئتها العليا عدداً من المفكرين الإسلاميين وقيادات ذات أفكار متشددة، وأن أهدافها ومقوماتها تعد نسخة مكررة من بلاك ووتر الأمريكية، إذ إن تانريفردي معروف بأفكاره الجهادية التي تعكسها مقالاته بصحيفة “يني عقد”، وكذلك مساعديه الكاتب والصحافي عبد الرحمن ديليباك، وأحمد فاراول.

ووفقاً لما هو وارد بالموقع الرسمي للشركة، تم تأسيس “شركة سادات للاستشارات الدفاعية الدولية والإنشاءات الصناعية والتجارية المساهمة بهدف تقديم الخدمة في المجالات اللازمة، ومنع الاحتياج إلى الدول الاستعمارية ذات الفكر الصليبي وخدمة التحالف الإسلامي”، وهنا تتضح جلياً الصبغة الدينية للشركة.

منذ تولي شركة “سادات” مهمة إعادة هيكلة الجيش التركي، تم تقليص عدد أفراده نحو 200 ألف عسكري من مختلف الأسلحة والرتب العسكرية، لينخفض العدد من نحو 561 ألفاً إلى 351 ألفاً وفقاً للبيان الصادر عن هيئة الأركان التركية في العاشر من سبتمبر الماضي، تحت مظلة قانون الطوارئ.

ويقول هاقان تورة  رئيس “جمعية أتاتورك القلعة الأخيرة والخطوة الأخيرة” إن “أردوغان ساعد في تأسيس شركة سادات لتكون بديلة للاستخبارات والجيش بتولي حمايته الشخصية في قصره. وأكدت في العام الماضي أن أحد معسكرات الشركة يضم نحو 15 ألفاً يتدربون على العمليات القتالية والحروب”، وهو ما يفسر قرار حل الحرس الرئاسي كليةً، واختفاء رئيس الاستخبارات هاقان فيدان عن الساحة الإعلامية عقب انقلاب 15 يوليو الماضي.

كما صدر المرسوم رقم 678 بتاريخ 22 نوفمبر 2016، بشأن إعادة تنظيم القوات المسلحة، وهو يسمح للضباط وضباط الصف المتقاعدين بتولي مهمات الإشراف على تجنيد الأفراد العسكريين وطلاب الكليات العسكرية حتى عام 2020، بما يعني اختراق النظام العسكري والسماح لأفراد خارج المنظومة بإعادة تشكيل الجيش من القاعدة حتى القمة.

ويعتبر عوني أن  شركة سادات للحراسات الأمنية تشبه في مهماتها كتائب العاصفة أو مجموعة “أس أيه” التي كانت الجناح شبه العسكري للحزب النازي لأدولف هتلر، وكانت مكلفة بالكثير من المهمات القذرة مثل الاغتيالات والتفجيرات وإشعال الاضطرابات”.

ليس من المعلوم العدد الكلي للمعسكرات التدريبية التابعة لشركة سادات، إلا أن من أهمها حسبما ذكر هاقان توره لرصيف22، معسكرها الأول في جنوب شرق تركيا، وتم إنشاؤه في منطقة ريفية على طريق دياربكر- ديفجتشيدي، ويضم الكثير من عناصر داعش و”حزب الله” التركي وعدداً من الجماعات المتشددة، ويتلقون تدريبات على فنون القتال والحروب غير النظامية على يد قائد المعسكر سادات أردوغان، الذي مكث في السجن ثلاث سنوات بتهمة انتمائه إلى “حزب الله” التركي. ويضم هذا المعسكر ثلاثة مخازن في مناطق الحدائق والغابات القريبة

كما تمتلك الشركة معسكرات أخرى في معظم محافظات جنوب وشرق ووسط تركيا مثل محافظات “باتمان” و”أورفه” و”فان”.

ويؤكد المفكر والإعلامي التركي مصطفى سيف الله قليتش  أن سادات هي “جيش العدالة والتنمية المسلح المنتشر من سوريا حتى مصر مروراً بتونس”، موضحاً أن الشركة تمتلك مركزاً للتدريبات الأولية في “يايلاداغ” تم إنشاؤه على أراضٍ تابعة للقوات البحرية، وتتلقى عناصره تدريبات عسكرية واستخباراتية وتقنية ومهارات استخدام الآليات الحربية. كما نشر موقع  رصيف 22 ..

حدد المدون الأشهر بتركيا المكني باسم  فؤاد عونى ” مهمات شركة “سادات” في تركيا، على أنها تتلخص في ثلاث، تجري تحت مظلة دعم رئيس الدولة وفي إطار نشاط قانوني لشرطة أمنية، وهي “تدريب عناصر تنظيم داعش والجماعات التكفيرية على فنون الحروب النظامية وغير النظامية في معسكرات خاصة تابعة للشركة بعيداً عن أنظار أجهزة الاستخبارات الغربية بدعم وإشراف رئيس الاستخبارات التركية هاقان فيدان، ثانياً تنفيذ المهمات السرية القذرة التي لا تستطيع أجهزة الشرطة والجيش تنفيذها داخل أو خارج حدود تركيا، ثالثاً تشكيل قوة سرية موازية للقوات المسلحة لصد أية تحركات انقلابية داخل صفوف الجيش”.

وقال تانريفردي خلال مشاركته في أحد البرامج الإذاعية مع المقدم الإذاعي يافوز أوغهان، إن “شركة (سادات) تولت تدريب وتأهيل عناصر الجيش السوري الحر في معسكرات داخل تركيا للمشاركة في الأعمال القتالية داخل سوريا، كما توفر خدمات التدريب والاستشارات الإستراتيجية للقوات المسلحة الرسمية في الدول الإسلامية، والتي تصل إلى أكثر من عشر دول حتى الآن”.

وحدد تانريفردي مهمات الشركة بكونها “شركة دولية للاستشارات العسكرية تهدف إلى إعادة تنظيم الجيوش والقوات المسلحة في الدول الإسلامية التي تتعرض لتغييرات إدارية أو هيكلية، وتقديم الاستشارة الدفاعية لها، وتدريب الأفراد الأمنين والعسكريين على مستوى القيادات، وتوفير المعدات والأسلحة والآليات اللازمة في المجالات العسكرية والأمنية، عبر فرق الشركة المتخصصة والمكلفة بحماية مصالح دولتنا وسياستنا”.

كما تُعرّف سادات  نفسها على موقعها الرسمي بكونها “الشركة الأولى والوحيدة التي توفّر الخدمات الاستشارية والتدريبات العسكرية في مجال الدفاع العالمي بتركيا. وتقدم خدماتها في تنظيم وتنسيق القوات العسكرية والأمنية الداخلية والاستشارية في الخبرة الإستراتيجية بالمجالات الأمنية الداخلية والدفاعية الهادفة إلى تكوين الأوساط الدفاعية والتعاون في الصناعة الدفاعية، واحتلال العالم الإسلامي مكانته التي يستحقها بين الدول العظمى والاكتفاء الذاتي كقوة عسكرية”.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 32596921
تصميم وتطوير