الأحد الموافق 26 - مايو - 2019م

سألت متابعيها علي انستجرام ” الموت او الحياة”.. فانتحرت

سألت متابعيها علي انستجرام ” الموت او الحياة”.. فانتحرت

عبدالعزيز محسن

 

 

أقدمت مراهقة ماليزية على الانتحار بعدما نشرت استطلاعا للرأي على وسائل التواصل الاجتماعي سألت فيه متابعيها إذا ما كان ينبغي لها أن تموت أم لا، فكانت الغلبة للإجابة بنعم بنسبة 69 في المئة.

 

وقالت الشرطة في ولاية ساراواك شرق ماليزيا، إن الفتاة (16 عاما) نشرت الاستطلاع على تطبيق مشاركة الصور في موقع انستجرام:

 

“مهم جدا، ساعدني في الاختيار الموت/الحياة”

 

وبعد أن صوت معظم المستجيبين لصالح “الموت”، قتلت نفسها، حسب الشرطة.

 

ويعتبر الانتحار جريمة يعاقب عليها القانون في ماليزيا.

 

وحذر قانونيون من أن الذين صوتوا لصالح موت الفتاة قد يلاحقون بتهمة “التحريض على الانتحار”.

وهي جريمة قد تصل عقوبتها إلى الإعدام.

 

وقال وزير الشباب والرياضة في ماليزيا، سيد صادق سيد عبد الرحمن، إن المأساة أبرزت الحاجة إلى إجراء مناقشات على المستوى الوطني حول الصحة العقلية في البلاد.

 

وقال “إنني قلق حقا بشأن حالة الصحة العقلية لشبابنا. إنها قضية وطنية يجب أخذها على محمل الجد.”

 

وحث مدير الاتصالات بشركة إنستجرام في آسيا تشينج يي وونج الناس على التبليغ عن أي سلوك خطير على هذا التطبيق الشائع، وأضاف “لدينا مسؤولية كبيرة للتأكد من أن الأشخاص الذين يستخدمون إنستجرام يشعرون بالأمان والدعم”.

 

وفي فبراير، أعلنت إنستجرام أنها ستطلق خاصية جديدة لإخفاء الصور المؤذية، بعد وفاة المراهق البريطاني مولي راسل، الذي يعتقد آباؤه أنه شاهد صورا للانتحار.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 31077095
تصميم وتطوير