الإثنين الموافق 19 - أبريل - 2021م

زفتي تحت حصار العشوائيات وانتشار الأوبئة .. ومجلس المدينة في طي النسيان

زفتي تحت حصار العشوائيات وانتشار الأوبئة .. ومجلس المدينة في طي النسيان

تقرير / حمدي الطنطاوي 

 

تشهد مدينة زفتي بمحافظة الغربية، كارثة بيئية تُنذر بانتشار الأمراض والأوبئة، بسبب انتشار الذبح العشوائى بشوارع زفتي ومنطقة سوق الخضار أحد أهم الميادين بالمدينة، واحتلال الباعة الجائلين الميدان بشكل صارخ، وتشويه المظهر العام للميدان بذبح الطيور بكافة أنواعها، على مرأى ومسمع من المسئولين وقيام البائعين بتنظيف الطيور للمواطنين فى الشارع، والتخلص من المياه المخلوطة بالدماء وريش الطيور والأحشاء بعد انتهاء عمليات البيع فى مكانهم وتركها ومغادرة الميدان بعد تشويه المظهر العام له وانبعاث الروائح الكريهه منها.

ورصد” البيان ” احتلال الباعة الجائلين بمناطق عديدة ، لبيع الطيور بكافة انواعها وذبحها بشكل عشوائى، حيث قام الباعة بوضع اقفاص الدواجن والبط والحمام فى الشارع، وإحضار اسطوانات بوتجاز وصفائح واستخدامها فى تسخين المياه لتنظيف الطيور، وقيامهم بالذبح على الأرض والتخلص من الريش والاحشاء بجوارهم.

وتحرص السيدات على شراء الطيور من الباعة الجائلين القادمين من قري زفتي لبيع الطيور بانواعها، وبدلا من تنظيف الطيور فى المنازل تطلب السيدات من الباعة تنظيف الطيور فى الشارع.

الأمر الذى يهدد بانتشار الأمراض والأوبئة، وبرغم التشديدات الرقابية لمديرية الطب البيطرى بالغربية، إلا أن الباعة الجائلين يتحدون الجميع ويضربون بالقرارات عرض الحائط.
كما يوجد داخل مدينة زفتي مجموعة من البلطجية الذين يقومون بافتراش الشوارع الفرعية وإنشاء حظائر للمواشي علي مرأي ومسمع مسئولي الوحدة المحلية والبيئة الذين اتبعوا سياسة الطناش لغرض في نفس ابن يعقوب وامور اخري بدأت تتردد علي ألسنه الأهالي وعن سر صمت مسئولي مجلس المدينة تجاه تلك الكارثة البيئية التي تهدد الآلاف من مواطني زفتي .

وناشد المواطنون الجهات التنفيذية بإلغاء هذه الأسواق العشوائية، والتى تسبب كارثه بيئية فى الشوارع، والتى تتسبب فى انتشار الأمراض والأوبئة، ومنعهم من احتلال الميادين الرئيسية وتشويه المظهر العام للمدينة.

وكانت الدكتورة ميرى أمين مدير إدارة الدواجن بمديرية الطب البيطرى، بمحافظة الغربية، قد أكدت فى تصريحات خاصة لـ”البيان ” أن هناك توجيهات من الدكتور طارق رحمى محافظ الغربية والدكتور حاتم أنور مدير مديرية الطب البيطرى بالغربية، بتكثيف الحملات لوقف أى تجاوز بيئى أو صحى لمحال الدواجن أو تداولها حية.

وأشارت إلى أن هناك تعليمات بتطبيق القانون رقم 70 الخاص بتنظيم وبيع وتداول الطيور الحيه بالأسواق ونقلها بين المحافظات والمدن والقرى بالتنسيق مع جهاز الشرطة من خلال عمل أكمنة على الطرق وضبط أى سيارات نقل دواجن بدون إجراء تحاليل لها أو عدم وجود شهادات تبين خلو الدواجن من أى أمراض، موضحة أنه تم ضبط كميات سيارات محملة بدواجن بدون شهادات أو إجراء تحاليل للدواجن واتخاذ الاجراءات القانونية حيال قائدى السيارات.
يأتي هذه الفوضي والعشوائية التي تضرب ارجاء مدينة زفتي في ظل غياب تام لمسئولي مجلس المدينة الذين تفرغوا للشو الإعلامي والمتاجرة بكارثة كورونا .. ورغم ان العشوائيات ومقالب القمامة المنتشرة في كل مكان هي بؤرة كبيرة لانتشار فيروس كورونا .. الكارثة نضعها أمام الدكتور طارق رحمي محافظ الغربية لإنقاذ أهالي زفتي من الموت البطئ .

وأشارت إلى أن هناك فرقًا من الأطباء البيطريين للمرور الدورى على الأسواق والتنبيه بتلافى السلبيات وتطبيق اشتراطات الأمان الحيوى، موضحة أن المحافظة بها مجازر لذبح الطيور ولكن غير كافية لاستيعاب الأعداد الكبيرة من الدواجن وتستقبل المجازر أعداد كبيرة من الطيور لذبحها للمواطنين.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 49563597
تصميم وتطوير