الثلاثاء الموافق 24 - نوفمبر - 2020م

( ريمونتادا الشتاء ) يكشف إهمال المحليات وفوضي العشوائيات بزفتي

( ريمونتادا الشتاء ) يكشف إهمال المحليات وفوضي العشوائيات بزفتي

تقرير / حمدي الطنطاوي 

أظهرت موجة الطقس السئ التي ضربت البلاد خلال الأيام الماضية عن عجز واضح للمسئولين بمحافظة الغربية بشكل عام ومدينة زفتي بصفة خاصة .
الأمطار كشفت الستار عن فشل ذريع لمسئولي مدينة زفتي في مواجهه اي أزمة طارئة والتي من المفترض أن يكونا علي أهبة الاستعداد خاصة أن الأرصاد الجوية حذرت قبل تلك الموجة ان البلاد ستتعرض لطقس سئ إلا أنا آذان مسؤولي المدينة باتت من طين وأخري من عجين .
وتفرغ الكثير منهم للشو الاعلامي عن طريق بعض المرتزقة والمنتفعين ومنتحلي الصفة والذين دأبو علي تفخيم الأوضاع وكأن الحياة وردية في مشهد عبثي مفضوح يعكس عن حالة الخلل الزهني لهؤلاء المطبلاتية بعيدا عن الواقع .
استمرار لهذا التقاعس بعد أن فشل مسئولي مدينة زفتي عن مواجهه اي أزمة مثلما تسبب بعض الفسدة في نشوب أزمة حقيقية وحالة احتقان كبيرة لدي الكثير من اهالي مدينة زفتي عقب اعلان عن نتائج كشوف الفائزين بمساكن الجزيرة .
فقدت شهدت زفتي حالة من تردي الأوضاع في كافة القطاعات ، فمازال حتي كتابة تلك السطور وهناك العديد من الشوارع مصابة بالشلل التام ولم يتم رفع المياه منها عكس ما يروجه مرتزقة الشو الاعلامي ، بالاضافة الي انهيار بعض المنازل وغرقها بسبب تقاعس مسئولي الادارة الهندسية والتي أصبحوا بعبع وكابوس يهدد المواطنون فبعضهم برفع شعار ( أبجني تجدني ) في ظل غياب تام لرئيس المدينة والذي رفع يده وترفع عن مواجهه مثل تلك الأمور بل أعطي صلاحيات لبعض الأشخاص داخل مجلس المدينة ومنهم مدير العلاقات العامة الذي أصبح حديث الشارع الزفتاوي وبدأ الجميع يتهامس عن دورة الحقيقي وعلاقته باتخاذ القرار في كافة الأقسام مستنداً علي دعم احمد النحال له واستبعاد الكفاءات والمختصين .
كشفت ايضا الأمطار عن وجُود شبه فساد في عملية رصف المدينة بعد أن تعرضت منطقة كفر عنان لهبوط أرضي مفاجئ جعل الأهالي يعيشون حالات ذعر وتم عمل كردون حول تلك المنطقة ومسئولي المدينة في نيام عميق ، ايضا شهدت زفتي تقاعس كبير من شركة الكهرباء في التعامل مع أعمدة الانارة الغير معزولة او التي اصابها الصدأ والكسور مما يعرض حياة الأهالي للخطر الداهم .
لم يقف تقاعس مسئولي محليات زفتي عند هذا الحد بل امتد ليشمل فوضي العشوائيات التي انتشرت في كل مكان بداية من القمامة والتي فشل فيها مسئولي المدينة فشلاً ذريعا في القضاء علي تلك الكارثة وحتي قام اصحاب التكاتك بإنشاء مواقف لهم في مقدمة الشوارع الرئيسية ودخولهم في طرق بالمخالفة دون رقيب نظراً لما تشهده المدينة من فوضي في التخطيط .
وقد أبدي عدد كبير من أهالي مدينة زفتي استيائهم من مسئولي مجلس مدينة زفتي ، وطالبوا وزير التنمية المحلية بسرعة التدخل ومحاسبة المقصرين ومنهم من تقدم ببلاغات وشكاوي الي الأجهزة الرقابية لوضع حد لتلك المهازل التي تشهدها المدينة علي أيد مجموعة من الهواه والغير مقدرين لحجم المسئولية علي حد وصفهم .

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 45847558
تصميم وتطوير