الإثنين الموافق 16 - مايو - 2022م

إنفراد . . حكاية الكبار التي لم تفضحهم قضية “الآثار الكبري”

إنفراد . . حكاية الكبار التي لم تفضحهم قضية “الآثار الكبري”

 

بعد الأحكام الرادعة . . معمر القذافي وشيخ إماراتي وأميرة سعودية مفتاح لغز قضية الآثار الكبري

خط أحمر . . إستمرار لغز “كوفيد” الممنوع والمسكوت عنه في قضية “الآثار الكبري”

“فضة المعداوي” تعود . . زمن تحالف فساد الحصانة ورأس المال ينتصر لمافيا فساد نهب الآثار

فضيحة لصوص آثار الوطن . . السجن المشدد 10 سنوات ل “علاء حسانين” و5 آخرون و5 سنوات ل “حسن راتب” وتغريمه مليون جنيه

الطغاة . . من أين تولد مافيا نهب الآثار ؟ من رحم حماية صناع الفساد والإفساد والبلطجة والتستر عليهم

زواج عتريس من فؤادة باطل . . من أين يولد لصوص التراث والحضارة والتاريخ ؟ من رحم الصمت والخوف والذل والهوان والإنكسار وغياب تغليظ القوانين الرادعة

شائك وملغوم بقوة إعصار “تسونامي” المدمر . . هل توجد داخل مصر عصابات دولية وعملاء وخونة لتهريب الآثار ؟

لغم ينفجر . . من يحمي مافيا تهريب الآثار للخارج المسكوت عنها ؟

 

أعداد –  أبوالمجد الجمال

 

من رحم الفساد والإفساد والإهمال والفوضي والتسيب يولد حيتان نهب الآثار ولهف مقدرات الوطن ومكتسبات شعبه الطيب . . من رحم المتاجرة بالدين ومظاهر التصوف يولد أخطبوط نهب آثار مصر الذي ربما يدير عصابات دولية تسرق وتنهب وتلهف آثار البلد والتاريخ والحضارة . . من رحم إستغلال الفضائيات للترويج لمشاريع الخير والأعمال الخيرية وحلقات الذكر والعلاقات المشبوهة يولد حزب الشيطان الذي يشيطن مقدرات الوطن ويحفرها وينقب عن كنوزها ويهربها للخارج عبر صفقات مشبوهة دوما بالضرب من تحت الحزام ضرب الوطن ومقدراته ومكتسبات شعبه المسالم الذي يبحث عن قوت يومه ولايشغله إلا ذلك وسط قواديس الأزمات والكوارث المفتعلة التي تطحنه في دوامة جنون غلاء الأسعار الفاحش وتفاقم أزمات البطالة والفقر وتنخر عظامه وتحوله إلي شبح إنسان في زمن تحور الوباء المستمر ليكون وباء “نهب آثار مصر” أشد فتكا من خطر وباء “كوفيد – 19” الذي كسر العالم وأذله ودمر إقتصاديات كبريات الدول إلا مصر بشهادة منظمة الصحة العالمية وكل العالم . . من رحم إستغلال الحصانة أسوأ إستغلال والمتاجرة بها علي عينك ياتاجر يولد نائب “الجن والعفاريت” الذي يسرق وينهب ويلهف كنوز البلد الآثرية وربما يشكل عصابان دولية في مؤامرة ضد مصر ولما لا وهو نائب من زمن حكم جماعة الإخوان الإرهابية التي كادت تغرق البلد وتحولها إلي ليبيا وعراق وسوريا جديدة تبيع الأرض للأعداء والأصول والممتلكات والجنسيات حسب التسعيرة تنفيذا لمخطط ماسوني للإستيلاء علي سيناء من جديد وتوطين الفلسطينيين فيها لقتل القضية الفلسطينية لصالح بني صهيون الذين إستباحوا قتل الفلسطينيين وتهجيرهم وإرتكاب “جرائم حرب” و”إبادة جماعية” ونهش الأعراض وتدنيس المسجد الأقصي والقدس والمقدسات الإسلامية والتوسع في بناء المستوطنات وحرق أشجار الزيتون وإيذاء مشاعر المسلمين في شتي بقاع الأرض ومغاربها وسط أكبر فضيحة صمت وتخاذل وتواطؤ دولي في التاريخ . . من رحم تحالف الحصانة مع رأس المال ينتصر مخطط نهب آثار مصر الآمنة ويستمر ويتوغل ويتوحش بل ويجد أيادي خفية مخربة مدمرة تحمية وتتستر عليه . . من رحم فساد وإفساد الحصانة وإستغلالها أسوأ إستغلال ممكن ولو علي حساب المصلحة العليا للوطن ونهب مقدراته ومكتسبات شعبه الطيب المقهور والمغلوب علي أمره الذي يرضي بأقل القليل ويحمد ويشكر ولايغضب ولايثور ولاينفجر مهما طال أمد زمن الظلم والظلام وكرابيج الفساد والإفساد وإستمرار تفاقم عمليات مص دماء الحرافيش الغلابة الضحايا فقط الذين لاسندا لهم في هذا الوطن ولا حول لهم ولا قوة يولد وحش كاسر فرعون طاغية ظالم مفتري بلطجي قلبه كالحجر الصوان بل وأشد يسرق آثار الوطن ويبيعها ويهربها ومن قبل يمول عمليات الحفر والتنقيب عنها حتي ولو حققت أرقاما قياسية وخيالية في التكلفة المهم في هذا المخطط المشبوة هو مص دماء البلد وسرقة آثاره وحضارته وتاريخه إن أمكن حتي ولو كانت آثار الفراعنة القدامي الذين أبهروا العالم بأعظم حضارة في التاريخ مازال العالم يعجز عن فك شفراتها وطلاسمها حتي الآن رغم أنف التقدم التكنولوجي المذهل إلا أن حضارة الفراعنة وكنوزهم وآثارهم وعلومهم ومعرفتهم مازالت تفوق أي تقدم تكنولوجي مذهل بل وتسابق الزمن وكل الحضارات والعلوم والتكنولوجيا والتاريخ . . من رحم إنعدام الضمائر أو موتها أو إنتحارها بحبة الغلال السامة وغياب الوازع الديني والإنساني يولد حيتان بيع الوطن وآثاره وتراثه وكنوزه وبيع كل شئ وتغليب المصلحة الخاصة علي المصلحة العليا للبلاد . . من أين يولد فرعون وطاغية الآثار وفلوله وذيوله الذي يحتاج لقطع رأسه أولا قبلهم لكونه رأس الأفعي والحية ؟ من رحم السكوت علي الفساد والإفساد والمفسدين والظالمين . . من أين تولد “فضة المعداوي” من جديد وتعود ؟ من رحم زمن تحالف فساد الحصانة ورأس المال الذي ينتصر لمافيا فساد نهب الآثار . . من أين تولد مافيا نهب الآثار ؟ من رحم حماية صناع الفساد والإفساد والبلطجة والتستر عليهم وغياب محاكمتهم في زمن الطغاة . . من أين يولد لصوص التراث والحضارة والتاريخ ؟ من رحم الصمت والخوف والذل والهوان والإنكسار وغياب تغليظ القوانين الرداعة في زمن “زواج عتريس من فؤادة باطل” . . من أين يولد مسلسل نهب آثار مصر الذي أصبح عرض مستمر ؟ من غياب محاكمة صناع “كوفيد” آثار مصر المنهوبة وحمايتهم والتستر عليهم ؟ . . من أين تولد العصابات الدولية الممنهجة والمنظمة لسرقة الآثار ؟ من رحم عفاريت وجبابرة التستر عليهم وحمايتهم . . من أين تولد صفقات بيع الآثار المشبوهة من تحت الترابيزة ؟ من رحم صناع مافيا نهب الآثار علي عينك ياتاجر وفي عز الضهر بكل بجاحة طالما أنهم جميعا في منأي من العقوبة أي عقوبة ؟ . . من أين يولد سرقة التراث والحضارة والتاريخ ؟ من رحم غسيل الأموال في مشروعات إستثمارية وأعمال خيرية وهمية تحت مظلة حلقات التصوف والذكر التي ترعاها بعض فضائيات الغش والنصب والتدليس والضحك علي الذقون وسرقة الكحل من العين بعد أن تسحر بها أعين الناس وتسترهبهم وتستخف عقولهم وتستغل مشاعرهم وتتاجر بهم وعليهم ومنهم بإسم الدين وهو منهم براء دون أن تحاكم أو تعاقب أي عقوبة . . من أين يولد فراعنة نهب الآثار وتزيف التاريخ وطمس الحضارة والهوية وسرقة التراث ؟ من رحم غياب تغليظ القوانين الرداعة لحماية التراث والآثار من الهليبة والنهيبة والعصابات الدولية ؟ . . حاكموا من صنع مافيا تهريب الآثار للخارج المسكوت عنها والممنوع الإقتراب منها فربما لم تسقط في قضية “الآثار الكبري” إلا بعض ذيول المافيا أما رؤوسها الشيطانية التي تبغي في الأرض فسادا وإفسادا وسرقة ونهب وتهليب مازالت حره طليقة تواصل جرائمها لأن هناك قوي خفية تحميها وتتستر عليها فرغم كثرة جلسات محاكمة رجل الأعمال “حسن راتب” ونائب الجن والعفاريت في عهد الإخوان “علاء حسانين” و21 متهما آخرون في قضية “الآثار الكبري” ورغم إسدال الدائرة التاسعة جنايات شمال القاهرة الستار علي تلك القضية المثيرة التي زلزلت الرأي العام علي مدار الأشهر القليلة الماضية بالأحكام المشددة علي “راتب” و”حسانين” إلا أن رؤوس الفساد الكبيرة لم تطلها القضية وهو ربما ماحاول كلا من “راتب” و”حسانين” الكشف عنهم عبر مطالبتهما مرارا وتكرارا الإنفراد أثناء جلسات المحاكمة بهيئة المحكمة ولو لمدة 5 دقائق ويبدو أنه كان ومازال لديهما أسرارا كثيرا يريدون الكشف عنها . . حاكموا عصابات الآثار الدولية التي ربما يكون لها فروع وعملاء وخونة داخليا – والله وأعلم – ينهبون آثار البلد بعد الحفر والتنقيب عنها فمع إستمرار مسلسل سقوط حيتان الآثار داخل البلد وهو ما فضحته قضايا عده تنفجر ألغام الأسئلة الشائكة والممنوعة هنا بقوة إعصار “تسونامي” المدمر هل توجد داخل مصر عصابات دولية لتهريب الآثار ؟ . . ومن يحميها ويتستر عليها ؟ . . ومن هم الحيتان الكبار المتورطون فيها والممنوع الإقتراب منهم وكأنهم محمية طبيعية وصناعية ؟ . . ومتي يتم وقف عرض مسلسل “آثار مصر المنهوبة” ؟ . . حاكموا حملة المباخر والآفاقين والمنافقين والآكلون علي كل الموائد والراقصون بهز الوسط واللسان والأقلام الذين كانوا يجولون ويصولون ويتمسحون في حلقات الذكر والتصوف التي كان يقودها رجل البر والتقوي “حسن راتب” ثم تبين فيما بعد أنه يمول عصابة للحفر والتنقيب عن الآثار وبيعها وتهريبها خارج البلاد ب 50 مليون جنيه بس ياحرام والله دي ظلم مابعده ظلم !! . . وبعد الأحكام المشددة في تلك القضية علي “راتب” و”حسانين” و 5 آخرون يبقي اللغز والسر الأعظم الذي مازال مدفونا في بئر عميق لا يستطيع أحدا الإقتراب منه وإلا إحترق حول العلاقة المشبوهة والمثيرة التي تربط جمعية بإسم “معمر القذافي” في تلك القضية المثيرة في مؤامرة ضد مصر وشيخ إماراتي وأميرة سعودية . . وهذا ما نحاول البحث عنه في هذا الملف الشائك والملغوم . . فقط تابعونا بتركيز عال جدا حتي تفجروا ألغام الحقيقة التي تأني دائما مخزية . . وحدوه!!.

بعد الأحكام المشددة بالسجن المشدد 10 سنوات علي نائب الجن والعفاريت “علاء حسانين” و 5 آخرون و5 سنوات علي رجل الأعمال “حسن راتب” وتغريمه مليون جنيه في قضية الآثار الكبري بتهمة الحفر والتنقيب عن الآثار وبيعها وتهريبها للخارج التي أسدلت الدائرة التاسعة جنايات شمال القاهرة بمجمع المحاكم بالعباسية في جلسة النطق بالحكم في 20 إبريل الجاري الستار عليها مازالت أسرار وألغاز تلك القضية المثيرة التي شغلت الرأي العام طيلة الأشهر القليلة الماضية لكونها قضية أمن قومي تمس مقدرات الوطن ومكتسبات شعبه تحتاج لمن يفك شفراتها وطلاسمها ولاسيما فيما يتعلق بمفتاح لغز العلاقة التي تربط جمعية بإسم “معمر القذافي” في مؤامرة ضد مصر عبر خيوط تلك القضية وشيخ إماراتي وأميرة سعودية وأشياء أخري كثيرة مدفونة في بئر الأسرار التي لم يكشف عنها بالكامل إذ كشفت من قبل 10 ملايين دولار حقيقة كواليس تورط جمعية بإسم الرئيس الليبي الراحل “معمر القذافي” في مؤامرة ضد مصر كما كشفت القضية كذلك حقيقة فضيحة تورط شيخ إماراتي وأميرة سعودية وهذا هو أخطر مافي القضية لتصبغ عليها أبعادا وكواليس أخري كانت ومازالت خفية حتي الآن في واحدة من أهم وأخطر ألغاز وفوازير تلك القضية المثيرة التي أصبحت قضية أمن قومي ورأي عام . . حيث تتوالي المفاجآت المثيرة والجديدة في خزائن أسرار ليلة سقوط حيتان الآثار . . حيث دافع “فريد الديب” دفاع “حسن راتب” و”علاء حسانين” في الجلسة التاسعة لمحاكمة المتهمين بتاريخ 12 مارس الماضي أمام الدائرة 9 جنايات في شمال القاهرة بمجمع محاكم العباسية بعدم تقديم النيابة أي دليلا علي عملية تهريب الآثار للخارج ومكتبية التحريات وخلو التحقيقات من تقرير لجنة البنك المركزي بشأن تعاملات مالية لموكليه قيمتها 20 مليون ريال سعودي وكشف سر الجلسة الأخيرة له للدفاع عن موكليه وأشياء أخري كثيرة . . في حين طالب دفاع المتهمين التاسع والعاشر بإنتفاء الركني المادي والمعنوي لأركان جريمة الإنضمام لعصابة تهريب الآثار وإجراء جريمة عمليات الحفر لدي 4 مواقع وإختلاف معاينتي اللجنة المشكلة من قبل النيابة بموقع الحفر الأول والمواقع الأخري . . وقررت هيئة المحكمة تأجيلها ل 21 إبريل الجاري للنطق بالحكم . . وطالب رجل الأعمال “حسن راتب” في الجلسة الثامنة للمحاكمة من هيئة المحكمة السماح له بالكلام لمدة 5 دقائق لكونه صاحب القضية مايطرح علامة إستفهام كبيرة حول سر تكرار مطالبته أثناء جلسات محاكمته السماح له بالكلام لكونه صاحب القضية فهل سيكتب نهاية حيتان الآثار الكبار الممنوع الإقتراب منهم ؟ معلنا توكيل محاميا أخرا ومحامي شركته الخاصة حال غياب دفاعه “فريد الديب” عن الجلسة لسفره للخارح فيما دافع دفاع المتهمين 11 و12 ببطلان إجراءات القبض والتفتيش والتحريات وعدم إثبات لجنة الآثار آثرية أماكن الحفر الواردة بمحضر التحريات وعدم تباعية المقاطع المضبوطة بالهواتف الجوالة للواقعة ليتم تأجيل الجلسة ل 12 مارس الماضي لإستكمال المرافعة . . في حين زلزل دفاع المتهمين السادس والسابع والثامن قاعة المحكمة بقوة إعصار “تسونامي” في الجلسة السابعة لمحاكمة المتهمين بتاريخ 7 مارس الماضي بإنتفاء أركان جريمة تهريب الآثار وبطلان إجراءات الضبط والتفتيش والتحريات وإذن النيابة والتحقيقات وعدم آثرية الصور والمقاطع المأخوذة من هواتفهم المحمولة ويطالبون ببراءتهم وفي مفاجأة نارية وعاصفة في ذات الجلسة وافق المتهم العشرون علي طلب دفاعه بمخاصمة المحكمة وسط صيحات وتكبيرات المتهمين المدوية في قفص الإتهام فيما طالب دفاع المتهم ال 18 الرحمة والشفقة لموكله لظروفة الصحية والإجتماعية القاسسة . . وكشف دفاع المتهمين الثالث والرابع والخامس “حسن أبوالعينين” في الجلسة السادسة لمحاكمة المتهمين تعرض موكليه للتعذيب لإجبارهما علي الإعتراف بالإكراه ودفع ببطلان إذن النيابة والتفتيش والقبض علي المتهمين وإنعدام التحريات المؤرخة في يونيو الماضي.

قضية الآثار الكبري تفضح حقيقة تورط ملايين الرئيس الليبي الراحل “معمر القذافي” في مؤامرة ضد مصر

في حين طعن محامي “علاء حسانين” بالمستندات في الجلسة الخامسة لمحاكمتهم في التحريات ليثبت براءة موكله لعدم جديتها وتضاربها في زعم ضبطه بدائرة مصر القديمة بذات ملابسه التي ظهر بها في مؤتمر شهده في قرية دلجا التابعة لمركز داموس وعدم توصلها لهوية مرافقه طيلة السنوات الخمس وعدم كشفها لرفضه 10 ملايين جنيه من جمعية خاصة بإسم الرئيس الليبي الراحل “معمر القذافي” إبان عضويته بمجلس الشعب من أجل تغليب مصلحة الوطن علي مصلحته الخاصة وكشف حصول موكله علي 50 مليون جنيه من “حسن راتب” في إطار قانوني بمقتضي مذكرة تفاهم غير موثقة بينهما مع أميرة سعودية وإعتراف خبراء الآثار بعدم آثرية المناطق المضبوطة.

عزبة”خير الله” كلمة السر في آثار مصر المنهوبة

في حين كشف شهود الإثبات في الجلسة الرابعة لمحاكمتهم قيام المتهم الثاني بتجهيز مقبرة معده مسبقا في عزبة “خير الله” لإخفاء القطع الآثرية والذهبية فيها بإعتراف المتهم نفسه.

فضيحة ب 14,5 مليون جنيه ل “حسن راتب” و”علاء حسانين”

كما كشفوا تسبب 14,5 مليون جنيه في تفجير الخلافات بين المتهمين الأول والثاني لتكون بمثابة الزلزال الذي فضح خيوط القضية مشهدا وراء الآخر . . في حين دافع دفاع المتهم الأول “علاء حسانين” مفاجآت تقلب موازين القضية رأسا علي عقب بعدم صدور قرارا بآثرية المنطقة المتهم فيها المتهمين بأعمال الحفر وعجز التحريات عن إثبات وجود تشكيل عصابي وعدم تشكيل لجنة لفحص آثرية المنطقة وتحديدها عدد المقلد من الأصلية وغياب حيازة موكله لهاتف محمول مايدرء عنه تهمه تشكيل عصابي وبطلان إذن النيابة بالضبط والتفتيش لبطلان التحريات وقصورها في إثبات الحفر المتواجدة في الصعيد وسقوط ركن التهريب وبطلان إجراءات تفتيش الهواتف المحمول للمتهمين وحبس متهما منذ 2018 علي ذمة قضية أخري بينما وقعت قضية الآثار الكبري العام الماضي . . فيما طالب المتهم الأول “علاء حسانين” من هيئة المحكمة السماح له بالكلام 5 دقائق فقط بس في غرفة الإستراحة حتي ولو هيحبسوه 100 سنة مرددا أنه مسؤولا عن 137 طفلا يتيما . . وكان المتهم “حسن راتب” قد إستهل جلسة محاكمته في 17 فبراير الماضي بالإنهمار في نوبة هيستيرية من البكاء ليبتسم في ختام الجلسة ومعه “حسانين” بعد سماع المرافعة المدوية . . لتؤجلها محكمة جنايات شمال القاهرة بمجمع محاكم العباسية لجلسة 5 مارس الماضي للمرافعة . . ومازالت القضية التي هزت الرأي العام مليئة بالمفاجآت والأسرار الخفية التي ستنكشف فيما بعد . . إيه الحكاية.

ربما تكون الجلسة الأخيرة له . . سر 20 مليون ريال سعودي يستعين بهما “فريد الديب” ببراءه “حسن راتب” و”علاء حسانين” من قضية الآثار الكبري

في الجلسة التاسعة التي عقدت بالدائرة 9 جنايات في شمال القاهرة بمجمع محاكم العباسية بتاريخ 12 مارس الماضي لمحاكمة رجل الأعمال “حسن راتب” ونائب الجن والعفاريت “علاء حسانين” و21 متهما آخرين في قضية الآثار الكبري دافع “فريد الديب” دفاع “حسن راتب” و”علاء حسانين” دفاعا قويا ومثيرا بخلو أوراق التحقيقات من تقرير اللجنة المشكلة من البنك المركزي بناء علي طلب النيابة العامة لفحص حساباتهما خاصة فيما يتعلق بتعاملات مالية قيمتها 20 مليون ريال سعودي وسط إعتراف رئيس اللجنة بإستغراق عمل مأمورية اللجنة لمدة لاتقل عن عاما كاملا ردا علي سؤال لرئيس نيابة الحوادث بهذا الشأن وعليه لم تقدم النيابة أي دليلا قاطعا علي عملية تهريب الآثار للخارج فضلا عن مكتبية كافة التحريات التي أجريت بشأن القضية فيما رفض “الديب” طلب موكله “راتب” من هيئة المحكمة الخروج من قفص الإتهام والتحدث معها لمدة 5 دقائق لمخالفة ذلك للقانون فيما شدد “الديب” علي هيئة المحكمة علي عدم تنازله عن أي طلبا من طلباته وربما تكون تلك هي المرة الأخيرة التي يقف فيها أمامها للدفاع عن موكله كونه مريضا بالسرطان.

ألغاز وألغام معاينة لجنة مواقع الحفر

فيما شدد دفاع المتهمين 9 و 10 الشقيقين “إسحاق وميلاد حليم حبيب” في الجلسة التاسعة للمحاكمة في مطالب نارية من هيئة المحكمة علي الإستعلام عن النطاق الجغرافي للهواتف الجوالة المملوكه لموكليه لحظة القبض عليهما ودافع ببطلان كل من التحريات وإنعدامها لكونها مكتبية وتناقضها مع أقوال شهود النفي والمتهمين الذين كشفوا تواجد أحد المتهمين داخل منزله وأخرا أثناء عمله في العاصمة الإدراية وإجراءات القبض عليهما والإقرارات المنسوب صدورها إليهما وضبط وفحص هواتفهما المحمولة المدعي ملكيتهما لها وإذن النيابة لصدوره بناء علي تحريات منعدمة وغير جدية وإنتفاء شقي الركن المادي والمعنوي لأركان جريمة الإنضمام لعصابة تهريب الآثار وكذا جريمة إجراء عمليات الحفر لدي 4 مواقع بقصد الحصول علي الآثار في ظل تأكيدات خبراء الآثار والمهندسين علي غياب وجود أي معالم آثرية بتلك المواقع مع تناقض شهادة مأمور الضبط القضائي في محضر التفتيش وأمام المحكمة وإختلاف معاينتي اللجنة المشكلة من جانب النيابة العامة بموقع الحفر الأول والمواقع الأخري . . وكشف مديونية المتهم ال 9 بنحو 600 جنيه سجائر وإعالته لكلا من والدته الطاعنة في السن “70 سنة” وشقيقه من ذوي الهمم وقيام الجيران حاليا برعايتهم فكيف إذا سيتاجر في الآثار ؟ . . وبناء علي هذا كله طالب ببراءه موكليه . . وقررت هيئة المحكمة تأجيل الجلسة ل 21 إبريل للنطق بالحكم.

الدفاع يطالب ببراءة المتهمين 11و 12 . . جلسة نارية تعصف ببطلان إجراءات القبض والتفتيش والتحريات وتكشف عدم إثبات آثرية أماكن الحفر المضبوطة

في الجلسة الثامنة المنعقدة بتاريخ 10 مارس الماضي لمحاكمة رجل الأعمال “حسن راتب” ونائب الجن والعفاريت “علاء حسانين” و21 متهما آخرين أمام الدائرة 9 جنايات في شمال القاهرة بمجمع محاكم العباسية في قضية الآثار الكبري دافع دفاع المتهمين ال 11 وال 12 دفاعا مستميتا بعدم إستطاعة لجنة الآثار إثبات آثرية الحفر التي تمت فيها عمليات الحفر الاثرية وعدم إستحالة وجود كل هذة الكميات من الآثار التي تعود لعصورا مختلفة في حفرة واحدة طبقا لما ورد في محضر التحريات . . كما دافع بعدم تبعية المقاطع الموجودة علي الهواتف المحمولة للواقعة مع إنتفاء تكوين التشكيل العصابي لتعارف المتهمين علي بعضهم البعض داخل الحجز فقط ناهيك عن إنتفاء الركن المادي لعدم القبض علي أحد المتهمين أثناء عمليات الحفر . . وعدم معقولية تصور الواقعة ولاسيما في ظل مرض المتهم الطاعن في السن “62 سنة” وعجزه عن الحفر والنزول في حفره بهذا العمق الوارد في محضر التحريات . . ومطالبا ببراءه موكلية لعدم جدية التحريات وبطلان إجراءات القبض والتفتيش.

سر غياب “الديب” دفاع “راتب” عن حضور ثامن جلسات المحاكمة بحجة سفره للخارج ؟

فيما طالب أحد المحاميين الحاضر نيابة عن “فريد الديب” دفاع المتهم “حسن راتب” في الجلسة الثامنة للمحاكمة بتأجيلها للأسبوع المقبل نظرا لسفر “الديب” خارج البلاد . . في لغز مثير يطرح علامة إستفهام كبيرة حول غياب “الديب” عن الجلسة بحجة سفره للخارج فأيهما كان الأولي تأجيل سفره للخارج أم الجلسة ؟.

هل يكتب نهاية حيتان الآثار الكبار الممنوع الإقتراب منهم ؟ . . سر تكرار مطالبة “حسن راتب” أثناء جلسات محاكمته السماح له بالكلام لمدة 5 دقائق لكونه صاحب القضية

في لغز مثير وجديد يضاف لسلسلة ألغاز مطالب رجل الأعمال “حسن راتب” أثناء محاكمته من هيئة المحكمة السماح له بالكلام حيث طالب “حسن راتب” من هيئة المحكمة السماح له بالكلام لمدة 5 دقائق لأنه صاحب القضية وكشف تمسكه بالمحامي “فريد الديب” للدفاع عنه رغم كونه تربطه علاقة صداقة بالكثير من المحامين معلنا توكيله للمحامي “حسن أبو العينين” ومدير الشؤون القانونية بشركنه الخاصة للدفاع عنه حال غياب “الديب” عن الجلسة لسفره للخارج . . مايطرح علامة إستفهام كبيرة حول تكرار مطالبته أثناء نظر جلسات محاكمته من هيئة المحكمة السماح له بالحديث ولو لمدة 5 دقائق لكونه صاحب القضية . . فهل كان يريد “راتب” كتابة سيناريو نهاية حيتان الآثار الكبار الممنوع الإقتراب منهم لكونهم محمية صناعية وطبيعية ؟.

لإستكمال المرافعة . . تأجيل ثامن جلسات محاكمة “حسن راتب” و‘علاء حسانين” و21 متهما آخرين في قضية الآثار الكبري ل 12 مارس

فيما قررت هيئة المحكمة برئاسة المستشار “خليل عمر عبد العزيز” تأجيل الجلسة الثامنة لمحاكمة المتهمين في قضية الاثار الكبري ل 12 مارس الماضي لإستكمال المرافعة.

في جلسة نارية . . دفاع المتهمين السادس والسابع والثامن يزلزلون قاعة المحكمة بإعصار “تسونامي” بإنتفاء أركان جريمة تهريب الآثار وبطلان إجراءات الضبط والتفتيش والتحريات وإذن النيابة والتحقيقات وعدم آثرية الصور والمقاطع المأخوذة من هواتفهم المحمولة ويطالبون ببراءتهم

كشف دفاع المتهمين السادس والسابع “عاطف عبد الحميد مبارك” و”أحمد عبد الرؤوف” في الجلسة السابعة لمحاكمة المتهمين في قضية الآثار الكبري في 7 مارس الماضي بإنفراد ضابط التحريات بالشهادة ونفي معقولية تصور الواقعة حيث أربي علي موكله السادس التهمة لكونه مريضا بالقلب وبلغ من العمر أرذله بالإضافة لعدم إثبات مأمورية الضبط في دفتر أحوال قسم الشرطة علاوة علي بطلان إذن النيابة العامة والتحريات لكونها مكتبية بجانب بطلان التحقيقات مع موكليه لعدم حضور محاميا معهما ناهيك عن بطلان إجراءات تفريغ الهواتف الجوالة للمتهمين من الأول للأخير لعدم سلامتها القانونية وعدم تعرفهم علي بعضهم البعض وإنتفاء صلتهم ببعض مطالبا من هذا المنطلق ببراءة موكليه . . فيما دافع دفاع المتهم الثامن “أسامة حسانين” بعدم آثرية المقاطع والصور المأخوذة من هاتف موكله مع وجود قصورا واضحا في تحقيقات النيابة مع إنتفاء حالة التلبس وأركان جريمة تهريب الآثار للخارج وبطلان إعترافه وخلو محضر الضبط وإذن النيابة من إسمه في تجاوز لمأمور الضبط وبطلان القبض والتفتيش وبناء عليه طالب ببراءه موكله.

مفاجأة نارية . . المتهم العشرون يوافق علي طلب دفاعه بمخاصمة المحكمة وسط صيحات وتكبيرات المتهمين في قفص الإتهام

فيما فجر المتهم العشرون “محمد السيد عبد الرحمن” مفاجأة نارية وعاصفة بموافقته علي طلب دفاعه بمخاصمة المحكمة عندما وجه رئيس المحكمة المستشار “خليل عمر” له سؤالا عن ذلك رافضا في الوقت نفسه نصائح المتهمين المودعين في قفص الإتهام برفض طلب محاميه وسط إجراءات أمنية مشددة للغاية وعلي رأسهم “علاء حسانين” وسط صيحاتهم وتكبيراتهم المزلزلة “الله أكبر . . الله أكبر”.

دفاع المتهم ال 18 يطلب الرحمة والشفقة لموكله لظروفة الصحية والإجتماعية القاسسة

فيما دافع دفاع المتهم ال 18 بإصابته بفتق في البطن وكشف عن كونه يعمل زبالا من أجل الإنفاق علي أسرته وأولاده مطالبا بالدعاء له بالرحمة والشفقة.

تأجيل سابع جلسات محاكمة “حسن راتب” و”علاء حسانين” و21 متهما آخرين في قضية الآثار الكبري ل 10 مارس لإستكمال المرافعة

فيما أجلت الدائرة 9 جنايات في شمال القاهرة بمجمع محاكم العباسية الجلسة السابعة المتعقدة بتاريخ 7 مارس الماضي لمحاكمة رجل الأعمال “حسن راتب” ونائب الجن والعفاريت “علاء حسانين” و21 متهما آخرين في قضية الآثار الكبري لجلسة 10 مارس الماضي لإستكمال المرافعة.

محامي المتهمين الثالث والرابع يكشف تعرضهما للتعذيب لإجبارهما علي الإعتراف عنوه وبطلان إذن النيابة والتفتيش والقبض عليهما وإنعدام تحريات يونيو 2021

في الجلسة السادسة في 6 مارس الماضي لمحاكمة رجل الأعمال “حسن راتب” ونائب الجن والعفاريت “علاء حسانين” و21 متهما آخرين في قضية الآثار الكبري أمام الدائرة 9 جنايات شمال القاهرة بمجمع محاكم العباسسة . . كشف دفاع المتهمين الثالث والرابع والخامس “حسن أبو العينين” تعرض موكليه الثالث والرابع للتعذيب لإجبارهما علي الإعتراف عنوه ودافع بإنعدام الدليل فيما يتعلق بالمتهمين الثالث والرابع مع بطلان مقاطع ضبطهما لدي الأكمنة وبطلان القبض علي المتهمين والتفتيش وإذن النيابة وإنعدام التحريات المؤرخة في 23 يونيو الماضي.

6 مفاجآت مثيرة لدفاع “علاء حسانين” في جلسة 5 مارس : يطعن في تحريات ضبط موكله وعدم تعرفها علي هوية رفيقه طيلة 5 سنوات . . يكشف حصوله علي 50 مليون جنيه من راتب بموجب مذكرة تفاهم غير موثقة مع أميرة سعودية . . رفض 10 ملايين دولار من جمعية “معمر القذافي” . . إعتراف الخبراء بعدم آثرية المناطق المضبوطة طبقا للقانون

في الجلسة الخامسة لمحاكمة رجل الأعمال “حسن راتب” ونائب الجن والعفاريت “علاء حسانين” و21 متهما آخرين في قضية الآثار الكبري في 5 مارس الماضي أمام الدائرة 9 جنايات شمال القاهرة بمجمع محاكم العباسية فجر دفاع “علاء حسانين” 6 مفاجآت مزلزلة عندما رفض موكله مبلغ 10 ملايين دولار من جمعية أهلية بإسم الرئيس الليبي الراحل “معمر القذافي” في تغليب للمصلحة العليا للبلاد علي المصلحة الخاصة إبان عضويته بمجلس الشعب وهو ما لم تذكره التحريات رغم كونها إنجازات نارية لموكله تستحق الذكر والإشادة . . وكشف توقيع مذكرة تفاهم بين موكله ورجل الأعمال “حسن راتب” وأميرة سعودية لم يسميها أويكشف عن هويتها التي بمقتضاها حصل موكله علي مبلغ 50 مليون جنيه من “راتب” في إطار قانوني وشرعي وإعترف بعدم توثيقها في الشهر العقاري لكنها موثقة في النيابة العامة في 2018 وكان قد قاطع موكله عندما طلب الأخير من هيئة المحكمة الحديث . .
وكشف إعتراف خبراء الآثار خلال سماع شهاداتهم بعدم أثرية المناطق الواردة بتحريات المباحث لعدم خضوعها لقانون الآثار مطالبا بمناقشة 12 شاهدا أمام هيئة المحكمة . . وحاول إثبات براءة موكله وطعن في محضر ضبط وتصوير موكله بدائرة مصر القديمة بنفس ملابسه في مؤتمر حضره بقرية دلجا التابعة لمركز داير موس وقدم لهيئة المحكمة مستندا عبارة عن صورة فوتوغرافية تثبت ذلك . . ودافع بعدم جدية التحريات التي لم تتوصل لهوية من كان برفقه موكله طيلة السنوات الخمس ألا وهو سائقه المتهم الثاني في القضية “أكمل ربيع”.

وأجلت المحكمة برئاسة المستشار “خليل عمر عبد العزيز” الجلسة الخامسة ل 6 مارس الماضي كما أجلت الجلسة السادسة ل 7 مارس الماضي لسماع باقي دفاع المتهمين.

دفاع “علاء حسانين” يفجر مفاجآت تقلب موازين القضية رأسا علي عقب : عدم صدور قرارا بآثرية المنطقة التي إتهم فيها المتهمين بالحفر . . عجز التحريات عن إثبات وجود تشكيل عصابي في ظل تطابق روايتهم . . عدم تشكيل لجنة لفحص آثرية المنطقة من عدمه وتحديد عدد المقلد من الأصلية . . غياب حيازة موكله لهاتف محمول يدرء عنه بالمنطق والمعقول تهمة زعيم تشكيل عصابي

دافع دفاع المتهم الأول في قضية الآثار الكبري المحامي “طارق جميل” في الجلسة الرابعة لمحاكمة المتهمين “علاء حسانين” و”حسن راتب” و21 آخرون في 17 نوفمبر الماضي دفاعا مستميتا أمام هيئة المحكمة وكشف عن مفاجأة مثيرة ربما تقلب موازين القضية رأسا علي عقب بعدم صدور قرار جمهوري بآثرية المنطقة التي وجهت بموجبها النيابة العامة للمتهمين لائحة إتهام بالتنقيب عن الآثار فيها في وقت عجزت فيه التحريات عن إثبات وجود تشكيل عصابي في حين جاءت رواية المتهمين أثناء ضبطهم متطابقة وموحدة وثابتة دون أية تناقضات بل لم تشكل النيابة لجنة فحص للتأكد من مدي أثرية الحفر من عدمه ولم تحدد لجنة الفحص ذاتها عدد الآثار المقلدة من الأصلية مايكشف قصورا في التحقيقات . . وشدد “جميل” علي عدم معقولية ومنطقية عدم حيازة موكله “علاء حسانين” الهاتف المحمول مايدرء عنه تهمه كونه يدير تشكيلا عصابيا في درء منطقي ومعقول متسائلا في سخرية تامة : هل يوجد زعيم عصابة يسير بدون رخصة قيادة أو بطاقة هوية ؟.

. . ويكشف بطلان إذن النيابة بالضبط والتفتيش لبطلان التحريات وقصورها في إثبات الحفر المتواجدة بالصعيد مايضعها تحت طائلة المسؤولية لقصورها بالدفاع عن مقدرات الوطن ومكتسبات شعبه وآثاره

كشف دفاع المتهم الأول كذب شاهد الإثبات في القضية لعدم جدية تحرياته التي شملت إسم شخصا متوفيا في عام 2014 في قضية عام 2017 . . كما زعم في تحرياته ورود معلومات له بقيام المتهم الأول “علاء حسانين” بعمليات التنقيب عن الآثار ولم يقم بتدوين وإثبات الحفر المتواجدة في الصعيد مايضعه تحت طائلة المسؤولية لتقصيره في مهام أداء عمله والدفاع عن مقدرات الوطن ومكتسبات الشعب وآثاره . . مايثبت بطلان إذن النيابة العامة لبطلان التحريات وعدم جديتها وبطلان إجراءات الضبط والتفتيش وانعدام شروط وأركان جريمة الإتجار في الآثار وإنقطاع صلة المتهمين بالأحراز الملفقة لهم عمدا وقصور تقرير لجنة فحص القطع . . ثم تساءل ساخرا : ما الهدف من وضع آثارا مقلدة كما زعمت النيابة للنصب علي عملائه؟ . . فهل من المنطق أن يلوث التاجر سمعته بآثار مقلدة حتي يطفش منه عملائه ؟ . . مايثبت براءة كل المتهمين في القضية.

“موكلي يودي الشاهد البحر ويرجعه عطشان” . . لغز عبارة للدفاع عن المتهم الأول “علاء حسانين” تفجر العديد من علامات الإستفهام والتعجب ؟ . . والحدق يفهم !

“موكلي يودي الشاهد البحر ويرجعه عطشان” . . هكذا جاء دفاع المتهم الأول المحامي “حسن أبو العينين” في محاولة منه لينفي إرشاد موكله عن مكان الحفرة المليئة بالآثار بكل سهولة ويسر فهو ليس بتلك السذاجة التي تجعله يعترف بكل هذة السهولة والبساطة ويقول : “الحفرة أهية” . . متسائلا : هل يعقل ذلك وهو البرلماني المخضرم علي مدار 3 دورات برلمانية أقنع خلالهم قطاعا عريضا من آلاف البشر بإنتخابه فيما إستنكر من ناحية أخري مايلقب به موكله إعلاميا ب “نائب الجن والعفاريت” . . ليطرح السؤال هنا نفسه بقوة . . “موكلي يودي الشاهد البحر ويرجعه عطشان” لغز عبارة الدفاع عن المتهم الأول “علاء حسانين” هل تفجر حولها العديد من علامات الإستفهام والتعجب ؟! . . والحدق يفهم !.

دفاع مفاجآت “علاء حسانين” يثبت سقوط ركن التهريب لعدم وجود تشكيل عصابي وبطلان إجراءات تفتيش الهواتف المحمول وحبس متهما منذ 2018 علي ذمة قضية أخري

دافع “أبوالعينين” دفاع المفاجآت المثيرة من العيار المدوي ببطلان تفتيش الهواتف المحمولة للمتهمين الثالث “عز” والرابع “محمد كامل” لما تحتوية من محادثات وصور متعلقة بحياتهم الشخصية والخاصة وسقوط ركن التهريب لعدم وجود تشكيل عصابي من أصله وفقا للقانون إذ لايوجد تشكيل عصابي لعمليات الحفر فقط ولم يتم إتبات أي إتفاق بين المتهمين جميعا في وقت يوجد فيه متهم ضمن التشكيل محبوسا علي ذمة قضية أخري منذ 2018 بينما قضية الآثار وقعت أحداثها في 2021.

علاء حسانين” ل هيئة المحكمة : “اتكلم 5 دقائق بس في غرفة الإستراحة واحبسوني حتي ولو 100 سنة” . . هل حانت ساعة سقوط الرؤوس الكبيرة والخفية والممنوع الإقتراب منها في قضية الآثار الكبري ؟

“عندي كلام كتير عايز اقوله في غرفة الإستراحة . . أنا عايز اتكلم 5 دقائق بس . . وبعدها مش عايز حد يدافع عني . . احبسني ولو حتي 100 سنة” . . هكذا شجع دفاع المتهم الأول “علاء حسانين” المستميت عنه ببطلان إذن النيابة لبطلان التحريات وكذبها ووضعها تحت طائلة المسؤولية مايثبت براءة كل المتهمين من كافة التهم المنسوبة إليهم في تلك القضية الشائكة والملغومة شجع الأخير لأن يطلب من هيئة المحكمة تلك الطلبات السالفة الذكر . . لينفجر لغم السؤال الممنوع والشائك بقوة إعصار “تسونامي” . . هل يكشف المتهم الأول “علاء حسانين” عن الرؤوس الكبري التي ربما تستر عليها علي مدار 7 جلسات لمحاكمتهم منها 5 جلسات أمام جنايات شمال القاهرة بمجمع محاكم العباسية ومعه رجل الأعمال “حسن راتب” و21 متهما أخربن في قضية الآثار الكبري ؟ . . وبمعني أدق هل حانت ساعة سقوط الرؤوس الكبيرة والخفية والمسكوت عنها والممنوع الإقتراب منها في قضية الآثار الكبري ؟ . . فقط إنتظروا مفاجآت وأسرار الجلسات المقبلة . . فيمايبدو أن خزائن أسرار قضية الأسرار الكبري لم تفتح بعد.

سر بكاء “حسن راتب” بجلسة محاكمته الرابعة أمام جنايات شمال القاهرة مازال في بير

كانت الجلسة الرابعة لمحاكمة المتهمين في قضية الآثار الكبري بمحكمة جنايات شمال القاهرة بمجمع محاكم العباسية في 17 نوفمبر الماضي قد شهدت مفاجآت مثيرة . . حيث دخل المتهم رجل الأعمال “حسن راتب” في نوبة بكاء هيستيرية لفتت أنظار جميع الحاضرين دون معرفة السر وراء بكاءه المنهمر في هذة الجلسة الساخنة ومازال السر في بير عند “راتب” . . إلا أنه عاد وابتسم ومعه المتهم الأول “علاء حسانين” بعد إنتهاء مرافعة الدفاع.

تأجيل محاكمة “راتب” و”حسانين” لجلسة 5 مارس للمرافعة

كانت محكمة جنايات شمال القاهرة بمجمع محاكم العباسية برئاسة المستشار “خليل عمر” في 17 نوفمبر الماضي أجلت جلسة محاكمة رجل الأعمال “حسن راتب” ونائب الجن والعفاريت “علاء حسانين” و21 متهما آخربن في قضية الآثار الكبري لجلسة 5 مارس الماضي للمرافعة.

في ثالث جلسات محاكمة “راتب” و”حسانين” . . النيابة تطلب من هيئة المحكمة توقيع أقصي عقوبة علي المتهمين حتي يكونوا عبرة لكل من تسول له نفسه العبث بالوطن وخيانته

في الجلسة الثالثة لمحاكمة رجل الأعمال “حسن راتب” ونائب الجن والعفاريت “علاء حسانين” و21 متهما أخرين في قضية الآثار الكبري . . طالب ممثل النيابة العامة من هيئة محكمة جنايات شمال القاهرة بمجمع محاكم العباسية توقيع أقصي عقوبة علي المتهمين الفاسدين الذين بغوا مفسدين لماارتكبوه من آثام بلارحمة بعد أن إستباحوا ثروات الوطن وخانوه وتنكروا لكل المعاني ورداء الوطنية حتي يكونوا عبرة لكل من تسول له نفسه العبث بالوطن وخيانته.

مطالب الدفاع عن المتهم الثاني في ثالث جلسات المحاكمة . . هل تغير مسار القضية ؟

فيما طالب دفاع المتهم الثاني المحامي “حسن أبو العينين” أثناء الجلسة الثالثة لمحاكمة المتهمين في قضية الآثار الكبري تأجيل القضية لحين التأكد من صحته وتعافية من الإصابة بفيروس “كوفيد – 19” والإستماع لباقي شهود الإثبات . . كما طلب أيضا التصريح بإستخراج كشف جغرافي وزمني لمكان مكالمات المتهمين الأول والثاني الواردة في محضر الجلسة الأولي . . كما طالب كذلك بضم دفتر قيد الأحراز الخاصة بقسم شرطة مصر القديمة عن يوم 24 يونيو الماضي وتصوير محضر الجلسة لابداء دفاعه . . ليطرح السؤال المهم نفسه هنا بقوة . . هل تغير مطالب الدفاع عن المتهم الثاني في ثالث جلسات المحاكمة من مسار القضية ؟.

صراع لصوص الآثار يكشف المستور . . 14,5 مليون جنيه تفجر الخلافات بين “حسن راتب” و “علاء حسانين” علي خلفية رفض الأول دفع أموال أخري للثاني لإستكمال أعمال الحفر والتنقيب عن الآثار

تفجرت مفاجآت مثيرة وجديدة في قضية الآثار الكبري المتهم فيها كل من رجل الأعمال “حسن راتب” ونائب الجن والعفاريت “علاء حسانين و21 متهما أخرين بالتمويل والتنقيب والإتجار في الآثار في أولي جلسات محاكمتهم أمام محكمة جنايات شمال القاهرة بمجمع محاكم العباسية . . حيث أزاح مؤخرا شاهد الإثبات الأول في القضية أمام محكمة الجنايات المنعقدة بمحكمة شمال القاهرة الأبتدائية بالعباسية الستار عن كواليس وأسرار الخلاف بين كلا من “راتب” و”حسانين” حيث رفض الأول دفع دفعة جديدة للثاني لإستكمال إستخراج الآثار علي خلفية حصول الثاني من الأول علي مبلغ قيمته نحو 14,5 مليون جنيه بغرض التنقيب عن الآثار لكنه لم يستخرجها فتفجرت الخلافات بينهما . . وكشف إثبات التحريات إعداد وتجهيز الثاني لمقبرة لإخفاء القطع الآثرية التي إكتشفها أثناء قيامه بأعمال الحفر والتنقيب خلسة في منطقة “عزبة خير الله” ومناطق أخري علي خلفية إثبات تورطه في نشاط غير مشروع بالإتجار في الآثار.

“علاء حسانين” يعترف بإعداده مقبرة بعزبة “خلف الله” لإخفاء القطع الآثرية والذهبية وبيعها وتهريبها خارح البلاد بعد ضبطه في كمين أثناء عودته من المنيا.

في حين كشف رئيس مباحث الأموال العامة بالقاهرة المقدم “شريف فيصل” أمام محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمجمع محاكم العباسية برئاسة المستشار “خليل عمر” وعضوية المستشارين “عوني مطر” و”محمد شريف” و”مصطفي رشاد” وسكرتارية “حمدي درويش” و”محمد عبد العزيز” إعتراف المتهم “علاء حسانين” عقب ضبطه في 24 يونيو الماضي أثناء مداهمته في كمين أعده له بمشاركة قسم مصر القديمة مستقلا سيارة سوداء اللون يقودها سائقا يدعي “أكمل ربيع” أثناء عودته من بلدته في المنيا لإخفاء قطع أثرية بمقبرة جهزها مسبقا لهذا الغرض في مصر القديمة بمنطقة عزبة “خير الله” بحيازة كيس بلاستيكي به 10 عملات نحاسية وبرونزية يشتبه في آثريتها وتعود للعصر الروماني لعرضها كعينة بغرض بيعها وتهريبها خارج البلاد وإعترف أيضا أنه كان في طريقه فعلا لإخفاء القطع الأثرية بالمقبرة المعدة لذلك . . كما تم ضبط عقدين إستئجار للسيارة من شركة سياحية وعلبتين قطيفة تضم قطع ذهبية في تابلوه السيارة و3 كراتين أحدهما في شنطة السيارة والباقي علي الكنبة الخلفية بداخلهم المضبوطات التي تم سردها في المحضر.

مفاجأة . . محكمة الجنايات ترفض طلب موكل “حسن راتب” بالتواصل معه أثناء المحاكمة لهذا السبب

في مفاجأة مثيرة في أولي جلسات محاكمة “حسن راتب” و”علاء حسانين” في 12 فبراير الماضي والمتهمين بالمتاجرة في الآثار وتمويل عصابات البحث والتنقيب عنها وتزيفها وإجراء عمال حفر في 4 مناطق مختلفة رفضت محكمة جنايات القاهرة طلب المحامي “فريد الديب” التواصل مع موكله “حسن راتب” أثناء محاكمته فيما لم يستجب “الديب” لنداءات موكله من داخل ققص الإتهام في إمتثال لقرار هيئة المحكمة فيما عول مصدر قضائي قرار المحكمة علي فرض الهدوء داخل قاعة المحكمة.

تأجيل أولي جلسات محاكمة “راتب” و”حسانين” أمام الجنايات ل 13 فبراير

كانت محكمة جنايات شمال القاهرة المنعقدة بالعباسية قد أجلت في 12 فبراير الماضي ثاني جلسات محاكمة رجل الأعمال “حسن راتب” ونائب العفاريت والجن “علاء حسانين” و21 آخرين في قضية الإتجار بالآثار لجلسة 13 فبراير الماضي لمناقشة شهود النفي والإثبات ال 7.

من قبل تفجرت مفاجآت وألغام أخري مزلزلة تقلب موازين الأمور رأسا علي عقب في قضية الآثار المنهوبة المتهم فيها كلا من رجل الأعمال “حسن راتب” ونائب الجن والعفاريت “علاء حسانين” و 21 أخرين . . حيث كشف “حسانين” في التحقيقات عن تورط شيخ إماراتي في عملية التنقيب عن الآثار لم يفصح عن إسمه عندما عرض عليه المتهم الثاني”راتب” مشاركة شيخ إماراتي معهما في مشروع تنجيم عن ذهب في أسوان بالمشاركة مع شركة “شلاتيين” للثروة العقارية إلا أن المشروع لم يرسي عليهما في عام 2017 . . لكنه كشف عن بداية علاقته بالمتهم الثاني “راتب” الذي أعطاه نحو 2.55 مليون دولارا أمريكا في عام 1996 كان وقتها يعادل الدولار الأمريكي نحو 7 جنيهات بالمصري فيما تسلم في نهاية عام 2013 أخر أموال منه . . وكشف أنه أنفق نحو 150 ألف دولارا أمريكي في أعمال التنقيب من الأموال التي أخذها من “راتب” فيما أعطي باقي المبلغ لزوجته لتدخره لأولاده للزمن لتأمين مستقبلهم . . كانت محكمة جنايات القاهرة قد أحالت القضية برمتها لمحكمة الإستئناف لإستشعارها الحرج في القضية . . كان النائب العام المستشار “حمادة الصاوي” قد أمر باحالة المتهمين “علاء حسانين” و”حسن راتب” و21 أخرين جميعهم رهن الحبس عدا إثنين مازالا هاربين لمحكمة جنايات القاهرة في القضية المعروفة إعلاميا ب قضية “الآثار الكبري” . . في حين فجر كلا من “راتب” و”حسانين” مفاجأة من العيار الثقيل في أولي نظر جلسات محاكمتهما و21 أخرين في الدائرة “9 جنايات” في محكمة شمال القاهرة بالعباسية عندما طالبا المحكمة بعقد جلسة سرية بعد صراخهما في بداية الجلسة مزلزلين قاعة المحكمة مردين : “حسبنا الله ونعم الوكيل” . . و”الله حرام” . . فيما طالب “فريد الديب” محامي “راتب” أثناء الجلسة ذاتها بالإفراج عنه . . لينفجر لغم السؤال الشائك والممنوع هنا بقوة إعصار “تسونامي” بل وأشد . . هل تعصف الجلسة السرية ل “راتب” و”حسانين” بأسماء مسؤوليين كبار متورطين في قضية “الآثار الكبري” كانا يتسترون عليهم ؟ . . من ناحية أخري قررت المحكمة تأجيل نظر الجلسة ل 12 فبراير الماضي للإستماع لشهود الإثبات . . إيه الحكاية.

كانت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار “عبد السلام يونس” قد قررت في 21 ديسمبر الماضي التنحي عن نظر محاكمة كل من رجل الأعمال “حسن راتب” والنائب البرلماني الأسبق “علاء حسانين” في قضية الآثار الكبري نظرا لإستشعارها الحرج وإحالة القضية لمحكمة الإستئناف لتحديد دائرة أخري.

فيما تنص “المادة 147” من قانون المرافعات علي أنه يقع باطلا عمل القاضي أو قضاؤه في الأحوال التالي ذكرها ولوتم إتفاق الخصوم وإذا وقع هذا البطلان في حكم صدر من محكمة النقض جاز للخصم أن يطلب فيها إلغاء الحكم وإعادة نظر الطعن أمام دائرة أخري وقد حدد الحالات التي يتنحي فيها القاضي عن نظر الدعوة المعروضة عليه ولم يرده أحد الخصوم لتشمل إفتاءه أو ترافعه عن أحد الخصوم في الدعوي أو كتب فيها ولوكان ذلك قبل إنشغاله بالقضاء أو سبق له نظرها كقاضيا أوخبيرا أو محكما أو أدلي شهادة فيها أو كان له أو لزوجته أو لأحد أقاربه أوصهاره علي عمود النسب أولمن يكون هو وكيلا عنه أوصيا أوقيما عليه مصلحة في الدعوي المقامة أو كان وكيلا لأحد الخصوم في أعماله الخصوصية أووصيا عليها أوقيما أو مظنونة وراثته له أو كانت له صلة قرلبة أو مصاهرة للدرجة الرابعة بوصي أحد الخصوم أو بالقيم عليه أوبأحد أعضاء مجلس إدارة الشركة المختصة أوبأحد مديرها وكان لهذا العضو أو المدير مصلحة شخصية في الدعوي أو كان له أو لزوجته خصومة قائمة مع أحد الخصوم في الدعوي أو مع زوجته أوكان قريبا أوصهرا لأحد الخصوم وصولا للدرجة الرابعة.

مفاجأة نارية . . أميرة سعودية تطلب من “راتب” 20 مليون ريال سعودي لإثبات الجدية مقابل الشراكة بنسبة 60 % في مشروع تطور عقاري بالرياض إستولي عليهم “حسانين”

علاقة “راتب” ب “حسانيين” بدأت عن طريق رئيس اللجنة الدينية في مجلس الشعب عامي 2003 و2004 ليحل ضيفا علي قناة المحور المملوكة له ويعين ابنته مراسلا لها . . في حين فجر “راتب” خلال التحقيقات مفاجآت من العيار الثقيل عندما عرض عليه “حسانين” شراكة مع أميرة سعودية في عام 2013 في مشروع تطوير عقاري في الرياض وبالفعل سافر هو و”حسانين” جوا للسعودية والتقيا بالأميرة السعودية التي طلبت من “راتب” دفع مبلغ 20 مليون ريال سعودي لإثبات الجدية وإنتهي اللقاء علي إتفاق بأن يكون “راتب” شريكا بنسبة 60 % والأميرة بنسبة 40 % علي أن تهديه الأميرة 2.5 % من الأرباح وفعلا سلمت ل “حسانين” مبلغ 7,2 مليون دولارا وعرض “حسانين” حصوله علي سبيل الأمانة علي المبلغ الذي طلبته الأمير علي سبيل إثبات الجدية لتوصيله لها لصعوبة توصيل هذا المبلغ لها أثناء اللقاء حينذاك . . لكن في عام 2015 فؤجي “راتب” بإستيلاء “حسانين” علي مبلغ ال 20 مليون ريال سعودي ولم يقم بتوصيله للأميرة السعودية فقام “راتب” بمقاضاته بتهمة النصب وخيانة الأمانة . . وكان “راتب” قد كشف أثناء التحقيقات أيضا عن كواليس بداية علاقته ب “حسانين” عندما كان وكيلا للجنة الدينية في مجلس الشعب في عامي 2003 و2004 عن طريق رئيس اللجنة الدينية حينذاك وكان “حسانين” يزور راتب ” في قناة المحور المملولكة للأخير ليحل ضيفا عليها بينما عين “راتب” ابنه “حسانين” مراسلة للقناة.

“الديب” يطالب المحكمة بالإفراج عن “راتب” ونقله لمستشفي حكومي لإستكمال علاجه من مرض خطير

فيما طالب “فريد الديب” محامي رجل الأعمال “حسن راتب” في نفس الجلسة إستنادا علي “المادة 151” من قانون الإجراءات الجنائية التي تنص علي أن “الإفراج عن المتهم المحبوس أو المفرج عنه هو من سلطة المحكمة” نقل موكله لمستشفي حكومي للعلاج علي نفقته الخاصة لمعاناته من مرض خطير فيما سبق نقله مرات عده للمستشفي ولم نعلم مدي إصابته بالسرطان من عدمه حتي أجري عملية جراحية داخل مستشفي خاص وكشف تقدمه بطلبا للنائب العام لإستصدار قرارا بفحص موكله داخل مستشفي قصر العيني وطالب المحكمة بالإفراج عنه.

كانت الدائرة “9 جنايات” في محكمة شمال القاهرة بالعباسية برئاسة المستشار “خليل عمر خضر” وعضوية كل من المستشارين “عوني محمد مطر” و”محمد شريف صبري” و”مصطفي رشاد عبد التواب” وسكرتارية كلا من “حمدي درويش و”محمد عبد العزيز” نظرت أولي جلسات محاكمة كلا من رجل الأعمال “حسن راتب” ونائب الجن والعفاريت “علاء حسانين” و21 أخرون في قضية الآثار الكبري وسط تشديدات أمنية مكثفة . . وقررت تأجيل أولي جلسات محاكمتهم وإستمرار حبسهم جميعا لجلسة 12 فبراير الماضي لسماع شهود الإثبات.

“8 يناير” أولي جلسات نظر محاكمة “راتب” و”حسانين” و21 أخرين أمام الدائرة “9 جنايات” في محكمة شمال القاهرة بالعباسية

كانت محكمة إستئناف القاهرة برئاسة المستشار “عصام فريد” رئيس المحكمة عضو مجلس القضاء الأعلي وبعد إحالة أوراق القضية برمتها إليها من قبل محكمة جنايات القاهرة قد حددت جلسة 8 يناير الماضي لنظر أولي جلسات محاكمة كلا من “علاء حسانين” و”حسن راتب” و21 آخرين أمام الدائرة “9 جنايات” في محكمة شمال القاهرة بالعباسية.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان خدماتي

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 60688617
تصميم وتطوير