الأربعاء الموافق 08 - يوليو - 2020م

رفيق رضوان يكشف أسباب إصابة “الإنزلاق الغضروفي”.. وطرق علاجها

رفيق رضوان يكشف أسباب إصابة “الإنزلاق الغضروفي”.. وطرق علاجها

حسام الشريف

 

نشر خبير إصابات الملاعب رفيق المأمون رضوان،رئيس الجهاز الطبي السابق بالأهلي السعودي، حلقة جديدة من برنامجه “أستوديو التأهيل”، والتي تحدث فيها عن إصابة الإنزلاق الغضروفي، وأسباب التعرض له وطرق العلاج.

 

وقال رفيق خلال الحلقة: “لم أكن أنوى الحديث في هذه الحلقة عن إصابة الإنزلاق الغضروفي، ولكن سبب تغيير موضوع الحلقة هو تواجد أحد العاملين معنا في البرنامج بأشعة رنين مغناطيسي من أجل فحصها، ووجدته مصابًا بالإنزلاق الغضروفي، فهو شاب يبلغ 25 عامًا ويقبل على زواج فلهذا قررت الحديث عن الإصابة.

 

وتابع: “إصابة الانزلاق الغضروفي أصبحت هاجس العديد من الشباب في سن صغير بدء من 17 عامًا، و كذلك يعاني منها الرياضيين بنسبة ٩ ٪.

 

وأضاف مؤسس مراكز فيزيك للعلاج الطبيعي و التأهيل الرياضي، أن الغضروف يتكون من جزئ خارجي صلب وبداخله مادة جيلاتينية معظم مكوناتها من المياه، وتحدث الإصابة عندما تبرز المادة اللاتينية من أحد الجوانب بسبب ضعف الغلاف الخارجي او تمزقه.

 

وواصل: “كل عادتنا وحياتنا اليومية تؤدي إلى الإصابة بالإنزلاق غضروفي، مثل الجلوس بشكل خاطئ، أو لفترات طويلة، بالإضافة إلى إنحناء الظهر عند العمل على جهاز الكمبيوتر أو الكتابة ، من أسبابه أيضًا عدم الاهتمام بشرب المياه وعدم ممارسة الرياضة.

 

وأكد رفيق أن ضعف العضلات التي تمثل محور ثبات للغضاريف يؤدي للإصابة بالانزلاق الغضروفي، مشيرًا إلى أنها تحدث للرياضيين بسبب كثرة الجهد على العمود الفقري أثناء ممارسة الرياضة و الاحتكاك في المباريات.

 

وأشار: “يجب التمييز في إصابة الرياضي بين الإنزلاق الغضروفي، أو الفقري، فمن الممكن أن تتحرك الفقرة من مكانها ، وهذا بسبب كثرة سقوطهم واحتكاكهم خلال ممارسة الرياضة.

 

ونفى مؤسس مركز فيزيك، أن إصابة الإنزلاق الغضروفي تؤدي لـ”شلل” مثلما هو منتشر، مؤكدًا أن ٩% من الرياضيين الحاليين يمارسون الرياضة وهو مصابون بالإنزلاق الغضروفي، وهذه بشرى سارة للأشخاص العاديين المصابين به ويعيشون الوهم.

 

وكشف دكتور رفيق، كيفية العلاج من الإنزلاق الغضروفي، مؤكدًا أن أول شيء نبدأ به هو التركز على تمارين العضلات الداخلية المثبتة للعمود الفقري مثل”الكور” و عضلات الحوض، وبعدها ننتقل للتمارين العامة للعضلات الظاهريةلكلا من الظهر والبطن.

 

واختتم مؤسس مركز فيزيك الحلقة، بإنه يجب على أي شخص تعرض للإصابة ألا يعود للرياضة إلا بعد عمل قياسات حتى لا تعود له الإصابة من جديد، وأهم قياس خاص بهذه الإصابة هو قياس التوازن العضلي بين البطن والظهر “الأيزوكينتيك” أو “تي إم جي”.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 41897923
تصميم وتطوير