الأحد الموافق 18 - أغسطس - 2019م

رضوى عبد اللطيف : وجود أكثر من مرشحة في انتخابات الصحفيين شيء يدعو للفخر

رضوى عبد اللطيف : وجود أكثر من مرشحة في انتخابات الصحفيين شيء يدعو للفخر

نورا عمرو

 

 

“من غير شعارات ” هو عنوان برنامج الدكتورة رضوى عبد اللطيف الصحفية في الأخبار والمرشحة لعضوية مجلس نقابة الصحفيين تحت السن والتي أعربت عن سعادتها للمشاركة في الانتخابات وسط كوكبة من الزملاء يمثلون تيارات مختلفة. ووصفت وجود 70 مرشحا بالظاهرة الصحية التي اعتبرتها مؤشرا على وعي الصحفيين ورغبتهم الجادة في التغيير والمشاركة في العمل النقابي وتحسين الخدمات المقدمة لجموع الصحفيين.
وحول وجود أكثر من مرشحة في الإنتخابات قالت أنها أحد المظاهر التي تدعو للفخر خاصة وأنهن مرشحات على قدر من الثقافة والمهنية التي جعلتهن يخضن منافسة قوية مع الرجال املا في الفوز بأكثر من مقعد للنساء في المجلس القادم.
وأضافت أنه رغم عدم صحة التمييز بين الصحفيين والصحفيات في العمل النقابي إلا ان طبيعة المراة كزوجة وأم تفرض وجود نوع معين من الخدمات التي يجب أن توفرها لها النقابة كي تساعدها على أداء عملها دون تقصير ومنها ضرورة وجود حضانة لأبناء الصحفيين والصحفيات يكون العمل فيها على فترات صباحية ومسائية كي تساعد الأمهات الصحفيات على الذهاب لعملهن في أي وقت . وقالت أنها كأم صحفية وباحثة مرت بسنوات عصيبة وهي تعمل وتكمل دراستها العليا بجانب دورها الأساسي كزوجة وأم لثلاثة أبناء. ونجحت في أن تحقق التفوق المهني بحصولها على سبع جوائز تفوق صحفي من نقابة الصحفيين إلى جانب تفوقها الدراسي وحصولها على الدكتوراه في الصحافة من جامعة المنصورة عام 2014.
وأشارت أن 18 عاما من الخبرة كصحفية وباحثة جعلتها مدركة تماما لكل الصعوبات التي تواجه الصحفيين والتحديات التي تواجه المهنة في عصر التطور المعرفي والتكنولوجي الذي أوجد فروعا جديدة للصحافة لم تكن موجودة من قبل وهي طبيعة الحياة التي من اهم سماتها التطور والتغيير. لذا وجدت أنه من الضروري أن تسلح نقابة الصحفيين أعضائها بالعلم والتدريب اللازم كي يواكبوا هذه التغييرات ويعتمدوا طرقا جديدة للكتابة وترويج أعمالهم للقراء بما سيكون له تأثير إيجابي على الأداء الصحفي في كل الصحف سواء القومية أو الحزبية أو الخاصة وحتى الصحافة الإلكترونية.
_وعند سؤالى عن ما الذى تحتاجه مصر من أبناءها الصحفيين فى الفترة القادمة؟ قالت:دا سؤال مهم الصحفيين جزء من الشعب المصري وهم خط الدفاع الأول عن الوطن وعن مؤسساته وإذا قرأنا التاريخ سنجد دورا رائدا للصحفيين عبر تاريخ مصر في مقاومة الإحتلال وفي الاستقلال وفي البناء بعد ثوراتها وفي محاربة الفساد وانصاف المظلومين والحديث عن مشاكل الناس وتوصيلها للمسئولين وفي كل الأوقات مطلوب من الصحفيين القيام بهذا الدور بوصفها سلطة رابعة تمثل عين الشعب على المسئولين وأيضا سلاحا تحارب به الدولة كل أعدائها والفيصل هنا هو الضمير الصحفي والوعي الجيد بما نواجهه من مخاطر وهذا دور النقابة واحد مهامها تدريب واعداد الصحفي الواعي والمتمرس الذي يستطيع نصرة قضية وطنه ضد الاعداء والجميع يعرف أننا في خضم معارك إعلامية كثيرة لا تقل ضرورة عن الصراع المسلح بين الدول.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 33405788
تصميم وتطوير