الأحد الموافق 13 - أكتوبر - 2019م

رسالة الي زوبع ومذيعي الاخوان

رسالة الي زوبع ومذيعي الاخوان

كتب : الدكتور عبدالفتاح عبد الباقي 

 

 

 

تجار الدين وتجار الوطنية الإعلام الاسلامى والإعلام الميكيافلى بسم الله الرحمن الرحيم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء إنما أمرهم إلى الله ثم ينبئهم بما كانوا يفعلون ) بمعيار الإسلام الذى يدعون هل هشام عبد الله مقدم برنامج “ابن البلد” على قناة وطن الإخوانية، ومعتز مطر، ومحمد ناصف مقدمى برامج على قناة الشرق الموالية للجماعة وعلى قناة مكملين يطبقون المعيار الاسلامى فى الاعلام ويستمدون اعلامهم من كتاب الله القرآن أم من كتاب الأمير لميكيافيلى الغاية تبرر الوسيلة .

 

 

 

فالإسلام قول وفعل وسلوك ومعاملات فإذا خالف القول الفعل والسلوك والمعاملات فقد قمت بعمل شنيع ضد الإسلام ذاته وقدمت صورة تنفر منه وأصبح الفرق بينك وبين من إعلامهم مرجعيته كتاب الأمير لميكيافيلى هو أنهم لم يدعوا حمل راية الإسلام ويفعلوا عكس ما أمر الإسلام فالصدق فى الاسلام قيمة عليا والكذب استهتار بالشاهد الأعظم وهو الله ذاته المطلع على كل شيء وقد أباح الإسلام الكذب فقط للتوفيق بين زوجين أو لخداع الأعداء فى الحروب قال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين ) .

 

 

 

قال ابن كثير رحمه الله 2/414 : أي : اصدقوا والزموا الصدق تكونوا من أهله ، وتنجوا من المهالك ، ويجعل لكم فرجاً من أموركم ومخرجاً . وقال سبحانه : ( فلو صدقوا الله لكان خيراً لهم ) . وعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود رضي الله عنه قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : “عَلَيْكُمْ بِالصِّدْقِ فَإِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ وَإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِي إِلَى الْجَنَّةِ وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَصْدُقُ وَيَتَحَرَّى الصِّدْقَ ( أي يبالغ فيه ويجتهد ) حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ صِدِّيقًا وَإِيَّاكُمْ وَالْكَذِبَ فَإِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الْفُجُورِ وَإِنَّ الْفُجُورَ يَهْدِي إِلَى النَّارِ وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَكْذِبُ وَيَتَحَرَّى الْكَذِبَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ كَذَّابًا . ” رواه مسلم 4721 . هذا الحديث يعد ميثاق الإعلام الاسلامى الصدق يهدي إلى البر ، والبر كلمة جامعة شاملة تدل على كل وجوه الخير ، ومختلف الأعمال الصالحات ، والفجور هو الميل والانحراف عن الحق ، والفاجر هو المائل عن طريق الهداية ، فالفجور والبر ضدان متقابلان . وعن الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما قال : حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” .

 

 

 

دع ما يريبك إلى مالا يريبك ، فإن الصدق طمأنينة ، والكذب ريبة ” رواه الترمذي 2520 والنسائي 8/327 وأحمد 1/200 . وجاء من حديث أبي سفيان رضي الله عنه في حديثه الطويل في قصة هرقل حين قال : فماذا يأمركم ، يعني النبي صلى الله عليه وسلم ، قال أبو سفيان ، قلت : يقول : ” اعبدوا الله وحده لا تشركوا بالله شيئاً ، واتركوا ما يقول آباؤكم ، ويأمرنا بالصلاة ، والصدق والعفاف والصلة ” رواه البخاري 1/30 ومسلم 1773 . وعن حكيم بن حزام رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” البيعان بالخيار ما لم يتفرقا ، فإن صدقا وبيّنا بورك لهما في بيعهما ، وإن كتما وكذبا محقت بركة بيعهما ” رواه البخاري 4/275 ومسلم 1532 . والصّدق مع النّاس في الكلام والوعود فلا تدليس ولا غش ولا تزوير ولا إخفاء للمعلومات أما بالنسبة للكذب فإنه محرم عظيم ، وتجرؤ عظيم على الله الشاهد الأعظم المطلع ، ولذلك كان من صفات النبي صلى الله عليه وسلم صفة الصدق في تبليغ ما أمره الله بتبليغه ، ولهذا قال تعالى : ( فمن أظلم ممن افترى على الله كذباً ليضل الناس بغير علم إن الله لا يهدي القوم الظالمين ) وقال تعالى : ( ومن أظلم ممن افترى على الله كذباً أولئك يعرضون على ربهم ويقول الأشهاد هؤلاء الذين كذبوا على ربهم ألا لعنة الله على الظالمين ) .

 

 

 

فهل هؤلاء الإعلاميون على منهج الله ورسوله أم على منهج ميكيافيلى وكتابه الأمير الغاية تبرر الوسيلة والغاية هدم الدول والوسيلة الكذب المتعمد استهتار بالشاهد الأعظم وهو الله فإذا كان أحمد موسى ومصطفى بكرى إعلام كاذب فإنهم لم يدعوا انهم أعلام يحمل راية الإسلام ويكذب فيكون كذبه أسوأ دعاية ضد الإسلام فهل حقا كتاب الله مرجعكم وهل حقا رسول الله قدوتكم فأنتم جماعة سياسية الدين عندها وسيلة وليس هدف السلوك يناقض الإسلام فارفعوا الإسلام من اسم حزبكم الإخوان فلا انتم إخوان ولا انتم مسلمون كما قال حسن البنا عن قتلة النقراشي باشا واتضح بعد ذلك أن القاتل من الجماعة وبعلم جميع قيادتها فمن انتم وما هو دينكم ومن قدوتكم ورسولكم رفعتم الجماعة فوق الإسلام والمرشد له قسم السمع والطاعة الذى لم يطلبه رسول الله صلى الله عليه وسلم فما انتم إلا بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة فى النار فرقتم الأمة لتتنازع وتفشل ويذهب ريحها

 

 

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 34866250
تصميم وتطوير