الخميس الموافق 17 - أكتوبر - 2019م

ديوان صمت الرحيل للكاتب والناقد صالح شرف الدين

ديوان صمت الرحيل للكاتب والناقد صالح شرف الدين

كاتب: وليد صلاح

الكاتب و الناقد صالح شرف الدين يصدر ديوان صمت الرحيل ديوان شعر فصيح يضم ٢٩٩ قصيدة وقد اخترت العنوان صمت الرحيل لان الدنيا بين ميلاد ورحيل ورغم صخب الرحيل العادي فان الموت رحيل صامت وهو عنوان قصيدة محورها الرحيل الصامت وقصائد الديوان يجمع بينها خيط رومانسي ممتد لأكثر من خمسة عشر عاما وتاخد الشكل العمودي او المقطوعات او السطر الشعري شرف الدين هو احد شعراء الابداع لانساني الراقي وصدر لي ستة كتب بين الشعر والقصة والدراسات الأدبية اشارك في ميدان الادب منذ اربعين سنه .اسس صالونا أدبيا باسم ابن القناة وسيناء حصل على العديد من الجوائز داخل مصر وخارجها منها الدكتواره الفخريه وجد الديوان ترحيب كبير بين النقاد د/ زينب ابو سنة رئيس جماعة النيل الأدب كان لها رؤية نقديه حول الديوان

ديوان صمت الرحيل ديوان من الشعر الفصيح ،وصمت
الرحيل عنوان له دلالات وإيحاءات تندرج تحتها قصائد
الديوان ،وهو اسم أول قصيدة فيه ،أجاد الشاعر اختيار
العنوان فالحياة كلها بين ميلاد صاخب ورحيل صامت
*غلاف الديوان يعبر عن العنوان بمجرد الرؤية إليه .
*يضم الديوان تسعا وعشرين قصيدة من الشعر العمودي وشعر المقطوعات
وشعر التفعيلة ،وكتب الشاعر في خمسة أوزان شعرية :
الرمل :قصيدة واحدة
الكامل :قصيدة واحدة
المتقارب :ثلاث قصائد
المتدارك : ست قصائد
الوافر :استولى على سبع عشرة قصيدة سواء الوافر التام أو المجزوء ،
وسيطر الشاعر على موسيقاه ،ورغم أن الكثيرين من الشعراءالمعاصرين
لايكتبون في الوافر كثيرا نجد هذا الكم من القصائد من بحر الوافر …
*يقول الشاعر في قصيدة الديوان صمت الرحيل :
لا تقولي أيّ شــــــــــيءٍ
عن غناءٍ أو بكـــــــــــاءِ
صار كلّ الهزل جــــــــداً
فوق أرضي في سمــائي
يركز الشاعر على المفارقة بصورة مبدعة ،لن ينفع مع
صمت الرحيل أي غناء أو بكاء ،وعندما جاء تحول الهزل
لجد في كل مكان،وكرر (لا تقولي أي شيء) خمس مرات
وتركنا نتساءل من تلك التي يلتمس منها الصمت ليتوافق
صمتها مع صمت الرحيل..
*وفي قصيدة الشاعر أهوى يقول :
ويدور زمانـــي فأوقفـــــه
في بابك حبـــي أكبلـــــــهُ
تملكنــا اللحظة نملكـــــها
نبدع فجرا ونجمّلــــــــــهُ
الشاعر سيوقف زمانه ويكبل حبه ،ويملك حاضره في
تناغم بين دلالات الألفاظ والمعانى يفجر فيها وفينا
الطاقات الشعورية .
*أما قصيدة (جنات حبك )ففيها تألقت صور
الشاعرالخيالية يقول:
أنت الحبيب وما لحبي آخـــــر
كم ذا أزيّن رغبتي بجهــــــادي
يا بحر حبٍ كم تفيض على الذرا
والشوق يرنو للحبيب الهــــادي
أدعوه أن يبقى وصاله مقصـدي
وإليه تضرع تستجـــــــير أيادي
والصمت في حرم الجمال جمالٌ
والبوح ساح رحــــبة لجيــــادي
الحب ليس له حدود ،والجهاد استمرارية وإصرار ،فهي
رغبة لايريد الشاعر أن يتنازل عنها ،والبوح ساح رحبة
تصول وتجول فيها جياد الشاعر بكل ما تحمل من رمزية.
*ورغم اعتزاز الشاعر بنفسه ،نجده يعبر عن التواضع
القوي ففي قصيدة من أطول قصائد الديوان (أنا إنسان )
37بيتا ،نجد الشاعر رغم الأنا فهو يعرف أنه مخلوق من
طين سرّ قوته من الله وإلى الله يقول :
أنا المخلوق من طـــــــينٍ
ونور الله في ســـــــــــرّي
أنا بشرٌ…أنا حــــــــــــــــرٌّ
أجول بساحة العمْــــــــــــرِ
القصيدة دعوة للأخوة الإنسانية الشاملة ،ودعوة ألّا
يستعبد الإنسان أخاه الإنسان ،فالجميع سواء في
الإنسانية مهما كانت الخلافات،يعبر الشاعر عن ثورته
على التفرقة بكل صورها :
ألا فاسمع لثائرتـــــــــــي:
هدير السرّ والجهْـــــــــــرِ
كلانا عبد إحســـــــــــــــانٍ
لربّ الناس والدهْـــــــــــــرِ
الثورة هنا داخلية فجرتها كلمة (هدير السر) وقبل الجهر
لتشمل كل شيء وتدل على الغليان بين الإفصاح والكتمان
،وفي القصيدة روح صوفية فسر الله في الإنسان،وسنلقى
الله أفرادا،ولن ينجينا إلا خير لوجه الله ،البداية من الله
والنهاية إلى الله فهو من وضع سره في الطين وله
المرجعية ..
وتحققت الوحدة العضوية في القصيدة فقد قال في بدايتها
أنه بشر وأنه حر ويختمها بقوله:
فعانق طيفي الســــــــــاري
تقبّلْ من يدي مهـــــــــــري
لتهواني بلا قيــــــــــــــــــد
فمجد الله للحـــــــــــــــــــــرِّ
*الشاعر لم يصرح لنا بأنه متمكن من أدواته الشعرية
،ولكن قصائده أفصحت عن ذلك بطرقة مباشرة وغير
مباشرة ففي قصيدة (أنا والشعر) يقول :
ما عاد الشعرُ يطاوعنــي
ما عــاد جمالٌ يسبينــــي
أوزان الشعر تصارعــني
في بحره أغرقت سنينـي
كيف لم يطاوعه الشعر وقد التزم في النص مالا يلزم
،فجعل فيه قافيتين واحدة للعروض وأخرى للضرب
التزمهما في كل الأبيات،دون أن نشعر أنه يصنع شعرا
ففي النص يثور على القبح،ويتمسك بالجمال ولايخدعه
الزيف ،وذلك في تجربة شعرية إنسانية مؤثرة..
*الشاعر يستخدم المفارقة الواعية ،وينتقي الألفاظ بدقة
جاء بالبخل لأن المسألة تتعلق بالماديات ،وبكلمة (ضن)
عندما كان البخل بالحواس يقول في قصيدة:(عتبوعتاب):
عرفتك ما عرفت البخل دهـــرا
فيا عجبا إذا ضنـــــــت رؤاكِ
ويا ألمي إذا تمضي الثوانــي
يغيب الفجر يُعْجِزُني لقــــــاكِ
*يشخص الشاعر المعنويات ،ويسبغ على المحسوسات
ثيابا تجعلها أكثر تأثيرا يقول في قصيدة :حان الرحيل :
فنجوم الكون حبيباتي
أهواها الضاد لي
سكنا
تأخذي لساحات الحلم
تسقيني من فيضها
لبنا
الحب هنا للضاد التي ترمزللغة العربية وللعروبة ،وقد
صارت سكنا للشاعر يجد فيها ما يغنيه ،ويستغني به
عن كل قرب بعده جفاء ..
*الشاعر يستخدم المفردات الفصيحة بسلاسة خصوصا
التراثي منها والتي لم تعد مستخدمة بكثرة في الشعر
،وهويقصد استخدامها ،وقد تكررت في مواضع كثيرة
،ونجح في جعلنا نستسيغها فهي تعبر بدقة عما أراد
ودون تكلف أو افتعال ،فهي تنسجم مع باقي عناصر
تجربة الشاعر وتعطي نغما داخليا مؤثرا:
(يبغي – يساورني – تسربلني- قلاك – أروم -غياهب …)
*ديوان صمت الرحيل الديوان الثالث للشاعر فقد أصدر
قبله (من دفتر الثورة ) و(شموخ وشروخ) كما أصدر
مجموعة قصصية بعنوان :(الحافلة والخضر) ورواية
بعنوان :(سأغفر لك )
* تجربة الشاعر في ديوانه صمت الرحيل تعتمد على
الرومانسية العالية التي تمتزج بواقعية ملحوظة في
حقائق الحياة التي يتكيء عليها الديوان ،فللمرأة
حضور طاغ في أغلب قصائد الديوان ،ويتداخل حب
الشاعر للأم مع حبه لوطنه وللمرأة بصفة عامة ،ولا
يستطيع القاريء المتعجل أن يدرك من حبيبة الشاعر
بالضبط يقول الشاعر في آخر قصيدة في الديوان:
( حبيبتي بين الشك واليقين )
حبيبة قلبي ما عدت أهـــــوى
نجوم السماء دلال النســـــــاء
ما عدت أهوى همس الصبايا
تثني الحروف رقـــــيق الرداء
ما عـــــــــاد قلبي يدقّ لحب
جديد يناجي حنين الــــــرواء
كرر الشاعر (حبيبة قلبي) خمس مرات ،فماذا قصد بها
، وبالتأكيد على أنها حبيبة قلبه ،أحسبها المدينة الفاضلة
،الفكرة المثالية ،جنة الخلد ..
ويؤكد ذلك قوله في ختام هذه القصيدة التي تعد من أطول
القصائد:
خذيني إليك لنــــــــبع الوصال
لروض الأماني لأصل النـــــقاء

إليك خيالي يسافـــر عمـــــرا
يعود وكم يهوى البـــــقـــــــاء
*مع تلك الرومانسية التي تسري في الديوان لا يمكن أن
نغفل تلك الروح الوطنية والقومية في حب الشاعر للضاد
وفي حبه الطاغي لبلاده في قصيدته :(أحبك) يقول:
أحبك حبا
يفوق الحدودْ
ويملأ
فؤادي حبك
يزيدْ
فأنت الحياة وأنت الأمل
وأنت المنى
ونور المقــلْ
وفي قصيدته :(حتى آخر العمر )يقول :
أيا حبي..أملهمــــــــة الأماني
أنا أدعوك يا عمري أجيبـــي
محبا أنت بلسمه أســــــــــاةٌ
وكم أهوى دواءك يا طبيبــي
*وأستطيع أن أقول:إن الشاعر صالح شرف الدين بتمسكه بقصيدة الفصحى ،وبهذا الإلمام اللغوي يثري الفصحى ويحافظ عليها لتسود علمنا الشعري أتمنى له

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 34972867
تصميم وتطوير