السبت الموافق 16 - فبراير - 2019م
//test

دكتور عبدالفتاح عبدالباقي يكتب من هو الألماني المصرى الذى أصبح نائب هتلر

دكتور عبدالفتاح عبدالباقي يكتب من هو الألماني المصرى الذى أصبح نائب هتلر

الألماني المصرى الذى أصبح نائب هتلر ولد بمدينة الإسكندرية في حىّ الإبراهيمية في 26 إبريل سنة 1894

*لأبوين ألمانيين ثريين فريتز وكلارا.فيلا والده وورشة لتصنيع وتصليح الآلات الزراعية ومعدات محالج القطن كانت مقامة على مساحة فدانين في قلب مدينة زفتى كما كان يمتلك محلجا للقطن ووابورين للطحين بالإضافة إلى مزرعة مساحتها 93 فدان في كفر الجنيدي.
*واضطر رودلف هيس أن ينتقل إلى سويسرا ليلتحق بمدرسة ليوشاتل التجارية. بضغط من والده لكى يدير أعماله
* في عام 1912 عاد رودلف هيس مرة أخرى إلى زفتى لزيارة والديه وقضاء العطلة الصيفية معهما وكان عمره 17 عاما.
*في مجلس مدينة زفتى توجد وثيقتين تاريختين تكشفان عن جانب من ثروة الرجل في تلك الأيام الأولى عن طلب رسمى تقدم به الخواجة هيس للحصول على ترخيص بإقامة سور حول الأرض التي أقام عليها ورشة، والطلب يحمل 71\3442 في سنة 1901 وتأشر عليه بالرفض
*,أما الوثيقة الثانية فهى عبارة عن خريطة مساحية قديمة يرجع تاريخها إلى عام 1917 وهي مرسومة باليد وتظهر فيها مساحة الأرض التي أقام عليها ورشته في قلب مدينة زفتى.
*في عام 1914 كان في زيارة إلى لألمانيا وقامت الحرب العالمية الأولى
فقامت السلطات البريطانية بمصادرة أملاكه في مصر
* عاد ثانية إلى مصر عام 1925 واستطاع أن يرد هذه الممتلكات. *تقول الوثائق أن رودلف هيس بسبب هذه الواقعة كان يكره الإنجليز *و يصف الإنجليز بالقرصنة لمصادرتهم أملاك والده في زفتى
* وأنه استطاع تأجيج كراهية هتلر للانجليز
عندما كان يكتب كتاب “كفاحى” في السجن
* الخواجة هيس قبل أن يغادر مصر باع ورشته والأرض المحيطة بها إلى الأسطى إبراهيم الفخراني الذي كان رئيسا لعمال الورشة حيث كان يعتبر ذراعه الأيمن في إدارة الورشة.
وانتهت امبراطورية هيس في زفتى
، وتقول الوقائع التاريخية أن رودلف هيس استدعى في نفس الأسبوع الذي نشبت فيه الحرب العالمية الثانية المرحوم كمال الدين جلال وكان صديقا شخصيا له لتحميله نقل إنذار إلى حكومة علي ماهر بالقاهرة قال له بالحرف الواحد “أنت تعرف أنني ولدت عندكم في مصر وأنا أحب مصر والمصريين فقد عشت في بلادكم أيام طفولتي وأريدك أن تتصل بسفيركم في بروكسل لينقل إلى القاهرة أملي أن تسهل الحكومة المصرية سفر والدي ووالدتي وكذلك بعض الألمان الذين احتجزتهم الحرب ليعودوا إلى بلادهم”، وسهلت الحكومة المصرية سفر الخواجة هيس وزوجته على آخر باخرة ألمانية غادرت الإسكندرية في تلك الأيام.
*قصة وصوله نائب لهتلر *
بعد الحرب العالمية الأولى ، التحق في عام 1919 بجامعة ميونخ و درس العلوم السياسية، الاقتصاد والتاريخ . أستاذه كان كارل هاوشوفر دفعه للإعتقاد بوجوب توسع ألمانيا في شرق أوروبا. وقام لاحقا بتقديم هذا التصور لأدولف هتلر ، وصارت هذه الفكرة أحد أعمدة الحزب النازى التى قام عليها
*بعد سماعه خطبة هتلر في عام 1922 أصبح مخلصاً تماما لخدمته. شارك مع هتلر في محاولة الانقلاب الفاشله ضد ولاية بافاريا وعند فشل محاولة الانقلاب هرب وبعد الحكم على هتلر وشركائه بالسجن لمده عام عاد وسلم نفسه وسُجن مع هتلر.
*في عام 1924 ، وبعد تواجده سبعة أشهر ونصف في سجن لاندزبرغLandsberg مع هتلر الذى أمضى 264 يوما بالسجن
*، أصبح سكرتير هتلر الخاص
* وهو الذي حرر كتاب هتلر “كفاحي”
وأصبح نائبا لهتلر في الحزب النازي
وثالث قائد لألمانيا بعد هتلر وهيرمان غورينغ.
*كان هيس يتمنى أن يحرز نصراًديبلوماسياً ساحقاً بتحقيق معاهدة سلام مع بريطانيا لتتفرغ ألمانيا لقتال الاتحاد السوفييتي
* طار هس في مايو 1941 إلى بريطانيا لمقابلة دوق براندون وهاميلتون. في العاشر من مايو قفز هس بالمظلة من طائرة تابعة لسلاح الجو الألماني فوق بريطانيا
*وهبط بسلام
*. تم اعتقاله من قبل البريطانيين
* أمر هتلر باعتقال كل موظفي هس ونشر أن نائبه قد أصابه الجنون وأنه قد تصرف من نفسه
وعندما وصل الخبر لهس دافع عن زعيمه هتلر و قال أن هذه قصه معدة مسبقاً كتغطية دبلوماسية للحدث،
فعلت المخابرات البريطانية معه المستحيلات ليخون ألمانيا ويعطى أسرار الجيش الألماني وهتلر لهم رفض بإصرار تم محاكمته وسجن سجن تتناوب عليه حراسة من الحلفاء ومن التعذيب الذى تعرض له كانت نهايته الانتحار وقالوا عنه مجنون لكنه يعد أحد الدروس فى الوطنية فلو خان بلده لكان أحد المكرمون فى أمريكا والحلفاء

 التعليقات



 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 28463373
تصميم وتطوير
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com