الأحد الموافق 26 - مايو - 2019م

دكتور عبدالفتاح عبدالباقي يكتب لماذا تخاف المجتمعات المتخلفة من الطب النفسى؟

دكتور عبدالفتاح عبدالباقي يكتب لماذا تخاف المجتمعات المتخلفة من الطب النفسى؟

ولماذا ألغت اليابان وكوريا تسمية أمراض نفسية فحقق ذلك نتائج مذهلة فى نسبة الإقبال على العلاج؟ جميع الأسماء المعروفة للأمراض النفسية خاطئة بل مصطلح الطب النفسى نفسه خاطيء وجعل المجتمع يحتوى على نسبة كبيرة من المرضى يفعلون المستحيلات لنفى المرض فقد تسبب الإعلام الجاهل فى ذلك فما يسمى أمراض نفسية ماهى إلا عدم تناغم الجسم مع المايسترو فى معزوفة الحياة والمايستروا هو المخ والعازفون احهزة الجسم ومواد كيميائية مادة الدوبامين والسيرتونين والنورادرنالين
وغيرها مثلما يسبب نقص الأنسولين مرض السكر وأنه من الجهل والجريمة عدم علاج نقص تلك المواد واتهام المريض بنقص الإيمان ووصف علاج دينى له والدين من جهلكم بريء
وتلك المواد مادة موجود بشكل طبيعي في جسم الإنسان بمعدلات محسوبة بمتهى الدقة واى نقص بها لاى سبب
اثبت باحثين ألمان، أن قدرة المستقبلات التي تنشط حينما تنخفض مادة الدوبامين ضعيفة عند بعض الناس مما يسبب الأمراض المسماة خطأ أسماء مخيفة جدا وهى ليست كذلك
الدوبامين يعزز كناقل عصبي صحة الإنسان ويشعره بالسعادة والاستقرار ويحميه من كثير من الأمراض الجسمانية والنفسية
والتوازن الصحيح للدوبامين في جسم الإنسان هو أمر في غاية الأهمية والحيوية حيث أن نقصه يسبب أمراض عضوية كثيرة على مستوى الجسم
وتقلب بالمزاج ونقص الوعي الذاتي والأوهام و انعدام البصيرة تجاه فكرة محددة وقلب الحقائق دون أن يدرى والكذب على أنه حقيقة دون ان يدرى
ويرتبط مستوى تلم المواد ومنها الدوبامين في الجسم بمجموعة مختلفة من العوامل
النظام الغذائي مثلا الذي يحتوي على نسبة عالية من السكر والدهون المشبعة يسبب هبوط الدوبامين
بالإضافة إلى نقص البروتين
.تؤكد الدراسات أن تناول البروتينات:
لأحماض الأمينية tyrosine وphenylalanine من المركبات التي تصنع الدوبامين وتجدها في البروتينات، لذا تناول الأطعمة الغنية بالبروتينات قد يعزز إنتاج الدوبامين.
الرياضة: من شأنها أن تحسن وتزيد من مستويات الدوبامين
النوم بشكل كاف:
يبدو أن قلة النوم من شأنها أن تقلل من حساسية الدوبامين في الدماغ، ما يؤدي للشعور بالنعاس المفرط والتعب، لذا حافظ على نظام نوم جيد.ا
.التعرض لأشعة الشمس:
العديد من الأبحاث أكدت مدى تأثير أشعة الشمس على الحالة النفسية للناس. لذا يبدوأن التعرض لأشعة الشمس يحسن فعلا من مدى انتاج الدوبامين
– الأعراض الشائعة لنقصى الدوبامبن
بحث الدكتورة سوزان فالك استشارية الطب الباطني بجامعة شيكاغو في إلينوي :
ا – الشعور بالإحباط – الشعور بالحزن والبكاء – التقلبات المزاجية – الشعور باليأس – – الشعور بالذنب – الشعور بالقلق – التفكير في الانتحار أو إيذاء النفس – – الأوهام – نقص البصيرة أو الوعي الذاتي..

أدوية علاج ذلك موجودة
وقد يساعد تناول المكملات
مثل حمض أوميغا 3 الدهني في تعزيز مستويات الدوبامين بشكل طبيعي. ويعتمد علاج نقص الدوبامين على السبب الكامن
– قد تساعد على رفع مستويات الدوبامين بعض المكملات مثل:
تعزيز مستويات فيتامين دي، المغنيسيوم، أحماض أوميغا 3 الدهنية الأساسية.
– الأنشطة التي تجعل الشخص يشعر بالسعادة والاسترخاء يمكن أن تزيد مستويات الدوبامين، .
.
السيروتونين يؤثر على مزاج الشخص وعواطفه، وكذلك أنماط النوم والشهية ودرجة حرارة الجسم والنشاط الهرموني مثل الدورة الشهرية. ويعتقد بعض الباحثين أن انخفاض مستويات السيروتونين يسهم في الإصابة بالاكتئاب.

والعلاقة بين السيروتونين والاكتئاب والاضطرابات
عالجوا تلك الأمراض بأسلوب جديد

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 31096043
تصميم وتطوير