السبت الموافق 10 - أبريل - 2021م

دكتور عبدالفتاح عبدالباقي يكتب: صرح عالمى في طب الحروق على ارض مصر

دكتور عبدالفتاح عبدالباقي يكتب: صرح عالمى في طب الحروق على ارض مصر

دكتور عبدالفتاح عبدالباقي 

صرح عالمى فى طب الحروق على ارض مصر تقيمه الدكتورة هبة السويدى مستشفى اهل مصر للحروق 

المستشفى (هو أول وأكبر مستشفى ومركز أبحاث لعلاج ضحايا الحوادث والحروق بالمجان في مصر وأفريقيا والشرق الأوسط)

*، وهو يقع في التجمع الأول بالقاهرة الجديدة. 

ومن الرائع ان يكون هناك فكر مؤسسى منظم بعيد المدى وراء كل عمل وهذا ما لاحظته على فكرالدكتورة هبة السويدى ربط العمل بالمجتمع و توعية المواطنين بمخاطر الحوادث والحروق فهى تستحق وبجدارة الشكر والتقدير من اطباء مصر جميعا وليس المرضى فقط 

وفي اليوم العالمي للمرأة نقدم المرأة المصرية العربية دكتورة هبة السويدي نموذح وفخر وقدوة لبناتنا 

*فشكرا هبة السويدي المشغولة بصحة الفقراء و عالجتي اكتر من 4 الاف حالة حروق رغم عدم اكتمال المستشفى وشكرا هبة السويدى لانقاذ ارواح اطفال كثيرة على حسابك الشخصي

وشكرا هبة السويدي لدعمك مكافحة كورونا بمبانى كاملة مجهزة مما عحز عنه كبار رجال الاعمال فهذه هى القدوة وهذه هى المرأة المصرية والعربية النموذج المعطاء الفياض قدموها لبناتكم فى المدارس والجامعات مضحية بوقتها ومالها وشكرا هبة السويدى لدعمك بلا حدود وبكل الوسائل جيش اطباء مصر والاطقم الطبية المساعدة 

وباسمى وباسم لجنة الرواد بنقابة الاطباء المصرية اتقدم اليك بكامل التقدير والاحترام 

*وللتعرف على قيمة الانجاز فمع التوسع والتطور فى البنية التحتية والمدن الجديدة والمطارات ومحطات الوقود والمتروووسائل المواصلات العامة والخاصة أن الأوان ليأخذ طب الحروق فى مصر دوره العظيم ونقول نعم لانسانية بلا حروق وقايةوعلاج وعلاج المضاعفات 

*ولكى ندرك عظمة هذا الصرح الطبى علينا ان نعرف ان نسبة ضحايا الحروق فى مصر والعالم العربى نسبة مخيفة طبقا لمنظمة الصحة العالمية غالبيتهم لا يجد العلاج المنقذ للحياة فورا خاصة من الأطفال  

 بينما لا يخلوا مكان فى الدول المتقدمة من وسائل حديثة جدا متوفرة للوقاية والعلاج من الحروق ومواكبة التطور فى طب الوقاية والعلاج من الحروق اصبح مسألة امن قومى فى كل الدول المتطورة 

*فالحروق من المشاكل الطبية الطارئة عند حدوثها و الهامة لانقاذ الحياة فورا طبقا لحدتها ولا يتوقف الامر على انقاذا الحياة فقط بل انقاذ المصابين من مصير طويل من المعاناة والتكلفة الاقتصادية العالية جدا التى يعجز عنها اغلب الفئات 

* فما بعد انقاذا الحياة قد يوجد مشوار طويل من العلاج والعمليات الجراحية الدقيقة والتجميلية لاعادة الامور الى طبيعيتها  

*وهو مشوار طويل يحتاج عناصر محبة فياضة بالعطاء صبورة تزرع الامل فى نفوس الضحايا وتوفر لها ليس فقط الدعمى الطبى

* بل والدعم النفسى والاجتماعى والتأهيلى طبقا لكل حالة على حدة لذلك تاتى اهمية الصرح العظيم الذى تقيمه ملاك الخير وهبة الله للضحايا الدكتورة هبة السويدى واليها نهدى تلك المقالة لتعلم عظمة الانجاز والمجال الذى اختارته وندعوا الجميع لدعم هذا الصرح الكبير المشرف لمصر والعالم العربي والإنسانية 

* وينطبق على الدكتورة هبة السويدى صاحبة الفضل فى المبادرة والدعم بكل اشكاله 

*حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم  

 عن ابن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن لله خلقاً خلقهم لحوائج الناس يفزع الناس إليهم في حوائجهم أولئك الآمنون من عذاب الله»، (رواه الطبراني ورواه أبو الشيخ ابن حبان في كتاب الثواب*

                     *وكلمة الحروق تجعل الانسان فورا يفكر فى الجلد 

*وهو خط الدفاع الاول عن الجسم وبه مستقبلات الألم وسبحان الله تعالى القائل عن اهل النار ( كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب ) صدق الله العظيم  

فما أعظمه من عمل علاج الحروق وانقاذ الضحايا وعلاج المضاعافات  

  *تشريح الجلد يتمتع الجلد (بثلاث طبقات) تضم على سطحها مستقبلات الألم من الخلايا العصبية التى فورا تستقبل الالم وتنقله عبر الشبكة العصبية للمخ للتحرك فورا بعيد عن مصدر الألم  

 *و بين جنبات الطبقات الثلاث للجلد الغدد العرقية والزيتية، وبصيلات الشعر، والخلايا الصباغية والأوعية الدموية. 

*والحروق هى اصابات تحدث لطبقة من طبقات الجلد اثر تعرضها المباشر لمصدر حرارة يؤثر فى مستقبلات الألم فسيبب ألاما شديدة قد تصل فى شدتها ومساحتها الى التسبب فى صدمة عصبية طبقا للسبب والمساحة والمكان

                      *وهنالك عدد كبير من أنواع الحروق*

*تبدأ من التعرض للشمس الحارقة او النار مباشرة او السوائل الحارقة او المغلية او حروق الحروب والكيماويات وغيرها أو الأشعة، والتعرض للتيار الكهربائي، أو لبعض المواد الكيميائية أو غير ذلك

               *يتم تصنيف الحروق طبقا لدرجة خطورتها *

* حيث أن لكل درجة من هذه الدرجات خواص تميزها وتشخص بها وبناء عليه يتم وضع برامج طرق علاجها وعلاج مضاعافاتها 

                 *وطبقا لخطورتها تتدرج الحروق الى اربعة درجات* 

            *حرق من الدرجة 1 (الأقل خطرا)*

 * تكون الإصابة في هذه الحالة في الطبقة السطحية من الجلد (Epidermis)، وعادة ما تكون طبقة الجلد المصابة حمراء أو منتفخة بداخلها سائل ومؤلمة لانها الطبقة التى تحتوى على مستقبلات الالم ومع ذلك تلك الدرجة تحتاج علاج بسيط ولا تترك مضاعافات     

                   *حرق من الدرجة 2 *

*وهي إصابة طبقتين من طبقات الجلد الثلاث الابديرمس والدرمس (Dermis). عند التعرض الى حرق من هذا النوع، يكون الجلد بالغالب احمرا رطبا، وقد تظهر عليه البثور واذا لم يعالج بشكل معقم من المرجح أن يترك الحرق في المكان ندبة مزمنة واذا عولج بشكل جيد لا يترك اثر 

                      *حرق من الدرجة 3:*   

*عند التعرض الى حرق من هذا النوع، يصل الضرر إلى طبقات الجلد الثلاث وما تحتها بحيث يصيب الأنسجة الموجودة تحت الجلد ويصبح الوضع معقدا ودقيق 

ويظهر الجلد قاسٍ وشمعي، وفي بعض الاحيان يكون خشنا.

*من الممكن ان تلحق الإصابة بأطراف الأعصاب، مما يسبب الشعور بالوخز والخدر في منطقة الاصابة.

                 *حرق من الدرجة 4 (الأكثر خطورة): *

* عند التعرض الى حرق من هذا النوع، يبلغ الضرر الطبقات العميقة جدا بحيث يتخطى الجلد والطبقات المتواجدة تحته ليصل إلى العضلات والأوتار والأربطة، والأوعية الدموية والأعصاب والعظام. يكون الجلد أسود اللون أو متفحما.

كما أن إصابة الأعصاب قد تكون سيئة وشديدة جدا لدرجة عدم الشعور بالالم.وهذا النوع قد يحتاج اكثر من عملية جراحية لمعالجة المضاعفات 

*ولان الجلد يعد خط الدفاع المنيع عن الجسم فان الحروق

من الممكن ان تسبب أضرارا أخرى غير تلك التي تصيب منطقة الحرق تشريحيا بحيث يصل الامر الى الدورة الدموية من خلال التلوث الموضعى والعام ونقص البلازما والدم والسوائل وتاثيرات على اجهزة الجسم الحساسة 

مثل 

                   التلوث:

   * يعمل الجلد كدرع واقٍ من دخول المواد الضارة للجسم. تضرّ حالة حرق هذا الدرع الواقي، لتسلل الملوثات إلى الجسم، بحيث يكون من الممكن أن تسبب/

* تلوثا موضعيا في مكان الحرق

* أو أن التلوث قد يكون أكثر خطورة ويصبح تلوثا عاما يسبب إنتان الدم (Sepsis)، وهو ما يشكل خطورة على حياة المريض تحتاج فورا دخول المستشفى وعمل الفحوصات واعطاء المصاب المضاددات الحيوية الوريدية وتعويض السوائل والدم 

               نقص حجم الدم: 

       *قد نخسر، بسبب التعرض الى حالة حرق، كمية كبيرة من سوائل الدم، نتيجة لتضرر الأوعية الدموية وتضرر الدرع الجلدي الذي يحمينا من تسرب السوائل خارجا.

* من الممكن أن تسبب هذه الحالة نقصا في حجم الدم (Hypovolaemia)، الأمر الذي يؤدي لانخفاض كمية الدم التي يضخها القلب لبقية أعضاء الجسم، وينجم عنها ضرر شديد.

*انخفاض حرارة الجسم: 

*قد تؤدي إصابة الجلد لفقدان جزء كبير من حرارة الجسم.

* وإذا لم يستطع الجسم توفير الحرارة اللازمة من أجل معادلة (تعويض) الحرارة المفقودة عقب هذه الإصابة، فإن درجة حرارة الجسم ستنخفض بشكل يهدد حياة المصاب بالخطر الحقيقي*

*خلل في الجهاز التنفسي: من الممكن أن يؤدي استنشاق الهواء الساخن والدخان وثانى واول اكسيد الكربون والغازات المنبعثة من الحريق للإضرار بالمجاري التنفسية، الأمر الذي قد يلحق ضررا كبيرا، ويسبب مشاكل كثيرة للجهاز التنفسي. 

*التندّب (حدوث الندوب) وووجود التصاقات : خلال عملية الشفاء الطبيعي للحروق، قد تظهر في بعض الأحيان ندوب، خصوصا عندما تكون الأنسجة المتضررة خارجية. قد تكون هذه الندوب غير لطيفة من الناحية الجمالية، كما أنها من الممكن ان تحد من القدرة على الحركة إذا جاءت فوق أحد مفاصل الجسم. كذلك، فإن عملية تكوّن الندوب من الممكن أن تحصل في الأنسجة الداخلية أيضا، حيث من الممكن أن تمر الأنسجة العضلية والوترية بحالة من التندب تؤدي لتقلصها، للحد من القدرة على الحركة، ولحدوث خلل في المفصل نفسه.

                                                       * كيفية تقيم الحرق وعلاجه* 

يتعلق قرار علاج الحروق فورا بعدة عوامل اهمها درجتها ومكانها وعمقها وحجمها وعمر المريض وحالته الصحية العامة خاصة الاطفال 

 *والتفريق بين العلاج المنزلي عند الإصابة في حرق طفيف،

* العلاج الذى يجب ان يتم في المستشفى

*من أجل إعداد برنامج علاجي مناسب:

يتم تقييم حجم المناطق المتضررة بحسب قانون التسعات، حيث أن:

الرأس والرقبة – 9 %، المعدة والصدر – 18 %، الظهر – 18 %، 9 % لكل ذراع – 18 % لكل ساق ومنطقة العانة – 1 %.

*في حال كان هنالك اشتباه تأثر الجهاز التنفسى والرئتين من غازات الحريق 

 فإن التقييم يشمل أيضا إجراء تصوير منطقة الصدر

 والمنظار (Endoscopy) من أجل معرفة إذا ما كانت مجاري التنفس والرئتين قد تضررت

*هل يمكن علاج الدرجة الاولى والثانية السطحية فى البيت والتى ليس فيها تسلخات جلدية وماهى المواد الواجب توافرها بالمنزل واماكن العمل والكافيهات الخ :

* نعم عند الإصابة في حرق من الدرجة الأولى أو الثانية، والتي لا تكون منتشرة على مساحة كبيرة من الجسم، من الممكن أن يتم علاج الحروق بالبيت او المكان بالطريقة التالية:

* الابتعاد عن مسبب الحروق فورا 

من المفضل تبريد الحرق الغير متسلخ بواسطة الماء بدرجة حرارة الغرفة (10-25 درجة).

*يجب تدهين مستحلب للرطوبة لمنع جفاف منطقة الحرق. ينصح باستخدام المستحضرات المستخرجة من الألوفيرا (Aloe Vera) وذلك بسبب فاعليتها المرطّبة والمسكنة للآلام وهى متوفرة بالصيدليات فى صور مختلفة 

*تغطية الحرق بشاش معقم غير قابل الالتصاق

*يمكنك استخدام مسكنات الألم المنزلية كالبنادول حبوب اوشراب للاطفال 

* الامتناع التام عن فقء الفقاعات والبثور لأن هذه العملية تزيد من خطر حدوث التلوث. وإذا انفجرت البثور، يجب تنظيف المكان جيدا باستخدام الماء والصابون، ثم دهن مرهم مضاد حيوي وتضميد الحرق.

                     *علاج الدرجة الثالثة والرابعة تعد من حالات الطواريء بالمستشفى *

حرق بدرجات خطورة اكثر، أو حرق بمناطق واسعة الانتشار، ذات قطر أكبر من 7.5 سم، و حرق في راحتي اليدين والأرجل، في الأربية والوجه أو إذا كانت هناك صعوبة في التنفس بعد استنشاق الدخان، يجب التوجه لتلقي العلاج الطبي بشكل فوري ومستعجل. 

إلى حين تلقي العلاج المناسب، يجب التاكد من:

*إزالة مسبب الحرق عن المنطقة المتضررة: إخماد الملابس المشتعلة، إبعاد الأحماض التي أدت الى حصول حرق، وغيرها.

*التأكد من أن الحالة التنفسية للمصاب جيدة والالبدء بعملية الإنعاش (CPR) إذا لزم الأمر.

*تغطية الحرق بواسطة ضمادة معقمة خاصة أو قطعة قماش نظيفة

لاتلتصق بالمكان المصاب فتلوثه وتعقد الامور .

*فلا يجوز استخدام الأقمشة المصنوعة من الألياف مثل السجاد أو المنشفة، وذلك لأنه من الممكن أن تلتصق هذه الألياف بمنطقة الحرق.

*فورا خاصة بالنسبة للاطفال يبدأ طبيب الاستقبال تعويضه مافقده من سوائل بمجرد وصوله الطوارئ طبقا لحسابات معروفة *

*إذا فقد المريض كمية كبيرة من السوائل، يتم إعطاؤه سوائل عن طريق الوريد مع مضاد حيوي مناسب بعد عمل اختبار حساسية 

وفى نفس الوقت يقوم طاقم الطوارىء بتنظيف الحرق

 علاج بالمضادات الحيوية لمنع انتشار التلوث

* استخدام مسكنات الألم، وتضميد الحرق

فريق الطوارىء مهمته انقاذ الحياة وتثبيت الحالة الطبيعية للمصاب 

ثم تاتى مرحلة تالية 

. *في الحالات السيئة، يتم إجراء عملية جراحية

*او عدة عمليات جراحية يجري خلالها إزالة الطبقة المتضررة وزرع أنسجة جلدية مكانها. 

*وفى الاطفال والبنات والشابات والسيدات تقدمت جدا عمليات التجميل وزرع الجلد والوصول الى افضل وضع طبيعى

((دكتور عبدالفتاح عبدالباقي خريج طب عين شمس 1982))

عضو نقابة الاطباء المصرية رقم 64165 وعضو لحنة الرواد بها 

رليس القطاع الطبى لشركة ريبسول للعمليات النفطية الإسبانية احدى اكبر عشر شركات بترول عالمية وخبير تامين طبى عالمى

 والمستشار الطبى للسفارة المصرية بطرابلس ومصر للطيران سابقا 

*واحد مؤسسى مستشفى الطلبة بجامعة المنوفية 

*وطبيب مجند بالجيش الثانى الميدانى عام 1984

*ومستشفى غمرة العسكرى للعائلات

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 49333440
تصميم وتطوير