الإثنين الموافق 01 - مارس - 2021م

دكتور عبدالفتاح عبدالباقي يكتب: التدخين بكل وسائله ضار

دكتور عبدالفتاح عبدالباقي يكتب: التدخين بكل وسائله ضار

 التدخين بكل وسائله  ضار سواء السيجارة التقليدية او الالكترونية او الشيشة التقليدية او الالكترونية و Vap وهناك اجماع على ذلك من منظمة الصحة العالمية والجامعات الالمانية والامريكية الكبرى،

 

فجميعنا يعرف مضار تدخين السجائر العادية والشيشة المعتادة ولكن البعض يظن السيجارة الالكترونية او الشيشة الالكترونية امنة وذلك خطأ جسيم اثبتته الدراسات العلمية 

بسبب تدخين مواد كيميائية تختلف طبيعتها وجودتها من نوع لاخر.

قد تسبب حساسية الجهاز التنفسي، وذلك بسبب احتواء الشيشة الإلكترونية على عنصري جليكول البروبيلين (Propylene glycol) والجليسرول (Glycerol) بنسب عالية.لجذب الأطفال والمراهقين لعادة التدخين، الشيشة الإلكترونية جذابة الشكل ومغرية بنكهاتها المتعددة مما يدفع الى الإغراء بمواصلة عادة التدخين

وفى دراسة أجراها باحثون في “كلية بايلور للطب” بالولايات المتحدة الأمريكي، ونشرتها دورية “ذا جورنال أوف كلينكال إنفيستيجيشن” (Journal of Clinical Investigation)،

أثارت العديد من المخاوف الصحية بشأن استخدام السجائر الإلكترونية.

تحذر نتائج الدراسة من أن “التعرُّض المستمر لأبخرة السجائر الإلكترونية قد عطل وظيفة الرئة الطبيعية لدى الفئران، وقلل أيضًا من قدرة الخلايا المناعية الموجودة في الرئتين على الاستجابة للعدوى الفيروسية.

وتقول “فرح خردماند” -أخصائي أمراض الرئة، وأستاذ الطب في “كلية بايلور للطب”، لاحظنا وجود تأثير ضار للسجائر الإلكترونية على وظائف الرئة حتى مع استخدام الأبخرة بدون النيكوتين. وتوصلنا إلى أن مذيبات السجائر الإلكترونية -بغض النظر عن وجود النيكوتين- يمكن أن تؤدي إلى تعطيل تجدُّد طبقة الهواء السائلة الواقية في الرئة؛ إذ ينجم هذا الخلل نتيجةً لتراكم الدهون داخل البلاعم (خلايا حية تبتلع الأجسام الدخيلة). لذا تستدعي نتائج هذا البحث إجراء دراسات أعمق؛ للتحقق من آثار المذيبات الموجودة في السجائر الإلكترونية على صحة الناس، لا سيما مع وجود مزاعم على كونها آمنة”.

ضيف “خردماند” أن “الآراء المتعارضة حول سلامة السجائر الإلكترونية دفعتنا إلى استكشاف آثار التعرُّض المزمن لأبخرة السجائر الإلكترونية على وظيفة الرئة عند الفئران. نظرنا أيضًا في تأثير الأبخرة أو الدخان على وظيفة الخلايا المناعية التي تسمى البلاعم الموجودة داخل الرئة. وتمثل هذه الخلايا خط الدفاع الأول ضد الالتهابات الفيروسية”.

أجرى الباحثون التجربة على أساس تقسيم الفئران إلى أربع مجموعات. تعرضت المجموعة الأولى لأبخرة السجائر الإلكترونية التي تحتوي على النيكوتين ومذيبات الأبخرة مثل بروبيلين جليكول والجلسرين النباتي بنسب (60/40) الموجودة بشكل شائع في السجائر الإلكترونية. وتلقت المجموعة الثانية الأبخرة مع المذيبات فقط ولكن دون النيكوتين. ثم تمت مقارنة هذه المجموعات بالفئران المعرضة لدخان التبغ في المجموعة الثالثة، وكذلك بالفئران في المجموعة الرابعة التي تعرضت للهواء النظيف.

توصل فريق البحث إلى أن الفئران التي تعرضت بشكل مستمر لدخان السجائر أو أبخرة السجائر الإلكترونية المحتوية على النيكوتين والمذيبات أصيبت بأضرار شديدة في الرئتين، والتهابات مفرطة تشبه تلك الموجودة لدى المدخنين من البشر المصابين بـ”انتفاخ الرئة”، الذي يُعد التدخين السبب الرئيسي للإصابة به.

تقول “خردماند”: فوجئنا بأن استخدام أبخرة السيجارة الإلكترونية المصنوعة من مذيبات البروبيلين غليكول ومذيبات الجلسرين النباتية فقط (بدون النيكوتين)، والتي تعتبر حاليًّا مذيبات آمنة، تَسبَّب أيضًا في تلف الرئتين لكن بشكل مختلف. فعلى الرغم من أننا لم نلاحظ الالتهاب وانتفاخ الرئة في حالة استخدام مذيبات خالية من النيكوتين، إلا أننا وجدنا دليلًا على تراكُم الدهون بشكل غير طبيعي في الرئتين، مما أدى إلى تعطيل بنية الرئة الطبيعية ووظيفتها.

وانتهى الباحثون إلى ضرورة إجراء مزيد من الدراسات حول أنواع المذيبات المستخدمة في السيجارة الإلكترونية، واتخاذ إجراءات تدفع باتجاه حظر استخدام البروبيلين غليكول والجلسرين النباتي في السجائر الإلكترونية.

يتزايد استهداف الشباب من قبل دوائر صناعة التبغ

وتروج دوائر صناعة التبغ منتجاتها للمدخنين المحتملين ، بمن فيهم الشباب ، لضمان استمرار تنامي سوق التبغ والتعويض عن المدخنين الذين يحتضرون أو يقلعون عن التدخين. يجب اتخاذ التدابير لحماية الشباب من الأضرار الناجمة عن استخدام التبغ.

تعرّف على الحقيقة حول الشباب والتبغ

النرجيلة (الشيشة) ليست بديلا آمنا للسجائر

إن استخدام التبغ بواسطة النرجيلة (الشيشة) يضر الصحة بطرق مماثلة لاستخدام التبغ بالسجائر. ولا يعتبر استخدام التبغ بالنرجيلة بديلا آمناً عن السجائر، ولا يوجد دليل على أن هناك أي جهاز أو أدوات ملحقة يمكنهم أن يجعلوا التدخين أكثر أماناً. يجب إدراج النرجيلة في جهود مكافحة التبغ.

تعرّف على استخدام التبغ بواسطة النرجيلة (الشيشة)

استخدام التبغ الذي لا يُدَخَّن يتزايد بين الشباب والنساء

إن استخدام التبغ الذي لا يُدَخَّن يتزايد لا سيما بين الشباب والنساء. ويزداد تسويق دائر صناعة التبغ للتبغ الذي لا يُدَخَّن. ومع أنه يسبب الإدمان الشديد ويلحق أضراراً بالصحة لكنه ليس له نفس القدر من التنظيم كالسجائر. يجب إدراج استخدام التبغ الذي لا يُدَخَّن في جهود مكافحة التبغ.

تعرّف على حقيقة التبغ الذي لا يُدَخَّن

السجائر الإلكترونية تُعَدُّ تهديداً للصحة

إن الادعاءات المتعلقة بسلامة السجائر الإلكترونية وفعاليتها في الإقلاع عن التدخين لا أساس لها من الصحة في الأدلة العلمية. فالسجائر الإلكترونية تحتوي على النيكوتين، وهو عنصر ضار ويسبب الإدمان، ويؤثر على نمو الدماغ لدى الشباب.

 

وترتبط السجائر الإلكترونية أيضاً بالإصابات والأمراض، مثل الانفجارات والحرائق، والأمراض المعدية للحلق والفم، والسعال، والغثيان، والقيء. ثقف الناس بالحقائق حول استخدام السجائر الإلكترونية

هذا ما تقوله منظمة الصحة العالمية

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 48352432
تصميم وتطوير