الثلاثاء الموافق 24 - سبتمبر - 2019م

دكتور رضا عبد السلام يكتب: من الآخر…كيف نطور التعليم في مصر؟!

دكتور رضا عبد السلام يكتب: من الآخر…كيف نطور التعليم في مصر؟!

لقد فشلت معظم، ان لم يكن كل، خطواتنا الإصلاحية في السابق رغم سمو وعظمة الفكرة كالخصخصة او تحرير الجنيه وأخيرا التابلت…الخ

 

 

 

فشلنا لاننا دائما نضع العربة امام الحصان!!! نطبق الفكرة ثم نبحث عن كيفية إنجاحها!!! اي اننا لا نوفر او نجهز المناخ او الملعب قبل بدء المبارة!!! فالحصاد الطبيعي هو “الفشل” وما لهذا الفشل من تداعيات خطيرة.

 

 

احبتي الغاليين، نحن لا ولن نخترع العجلة…نحن نعرف جيدا مشكلتنا، ومعروف ايضا علاجها…ولكننا بسياسات وخطوات غير مدروسة نزيد الطين بله…ودليل ذلك حقل التجارب على مدى ٤٠ عام، قادنا الى احتلال مؤخرة الأمم في مؤشرات التعليم…مصر تأتي بعد جل دول العالم في مؤشرات التعليم!!! كارثة وحقيقة وواقع لا ينكره الا عدو لمصر وشعبها.

 

 

نعم، وعن تجربة وقناعة لا ولن تتزعزع، اذا شئنا ان نغير وجه التعليم بل وجه مصر سنفعل…أكرر سنفعل…علينا أن نعد غرفة العمليات قبل ان ندعو د مجدي يعقوب لإجراء العملية الخطيرة…والا مهما كانت إمكانات مجدي يعقوب، وفِي ظل عمله بمفرده في غرفة غير مجهزة سيموت المريض… مش كده ولا أيه؟!

 

 

هذا يستلزم ان يؤمن الجميع حكاما ومحكومين اننا امام قضية امن قومي، نكون او لا نكون…حياة او موت…اما التقدم او التخلف…إما العزة أو الذل والمهانة.

 

 

قبل ان نبدأ اي خطوة كالتابلت او الخصخصة يتوجب علينا وعلى وجه السرعة والجدية توفير مقومات النجاح.

وحتى نطور التعليم علينا ان نعمل في آن واحد على تطوير المعلم ماديا ومعرفيا، تطوير المدرسة شكلا وموضوعا، غربلة المقررات وأخيرا وهذا هو الاهم تطهير البيئة المحيطة بالمدرسة.

 

 

هل كل هذا ممكن؟! طبعا ممكن، ولكنه تلزمه قبضة حديدية وعمل صادق من الجميع…مهم ان يتم تحسين دخل المعلم وتطوير امكانات المدارس وغربلة المناهج.

 

 

هاتقول منين؟! نعمل صندوق لتطوير التعليم تتوجه اليه كافة أموال الزكاة والتبرعات، بدلا من توجيهها لجمعيات النصب والإعلانات المليونية على فياضة المجتمع…مليارات ستوضع في هذا الصندوق، الذي يتولاه ويسأل عنه خيرة وأنظف رموز وعقول وأيادي مصر، من عينة مجدي يعقوب ومحمد غنيم وغيرهم.

 

 

 

من موارد الصندوق، نطور الدخول للمعلمين والمدارس، وفِي غضون اشهر تغربل المناهج الفاشلة والمعقدة والتي تدفع الناس للدروس الخصوصية!!!

 

 

وزير التعليم لن يعمل ولن ينجح بمفرده، فكل محافظ في محافظته مسؤول ومعه مدير الأمن عن إغلاق أوكار الدروس الخصوصية، مع تطبيق عقوبات صارمة واجراءات رادعة؟! ده ممكن؟ طبعا…الإرادة يا سادة!

 

 

عندها لن يكون لدينا غير المدرسة…فمن يريد ان يسهم في بناء مصر اهلًا وسهلا…ومن يعطل من صاحب سنتر او ولي امر أو معلم يعاقب وبقسوة…انها قضية امن وطني.

 

 

وانا على استعداد تام للمشاركة في تنفيذ هذا المشروع القومي وإنجازه من خلال خطة محكمة لن تتعدى ثلاث سنوات…والله الموفق والهادي الى سواء السبيل.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 34338276
تصميم وتطوير