الإثنين الموافق 12 - أبريل - 2021م

دكتور رضا عبد السلام يكتب لمن الملك اليوم وعنت الوجوه للحي القيوم وقد خاب من حمل ظلما

دكتور رضا عبد السلام يكتب لمن الملك اليوم وعنت الوجوه للحي القيوم وقد خاب من حمل ظلما

✍️ دكتور رضا عبد السلام 

 

 

 

 

 

بعد سنوات من متابعتنا أفلام هوليود، ومغامرات السوبرمان الغربي والامريكي تحديدا ونبرة الاستعلاء!!!، وحديثهم المستمر عن قدراتهم الخارقة، وسعيهم لانتاج نعجة من نسيج نعجة أخرى!! فاكرين النعجة دولي؟!…وحديثهم عن إعمار المريخ والانتقال إليه!!! اعتقدنا آنذاك وبسبب تلك الأكاذيب أن الانسان صار خارج السيطرة…واعتقد بعض محدودي الفكر أن الكون ليس له صاحب!!

رأينا ترامب بملامحه المستفذة، حتى للملابس التي يرتديها والله، كثيرا ما يلوح ويهدد، ويشعرنا بأنهم لا يَقهرهم أحد!!!
تهاوى كل هذا…وركع كل العبيد بارادة وتحت عرش القوي الجبار…وقد خاب من حمل ظلما.

لأول مرة في تاريخنا البشري، رأينا عبيده والمتطاولين من خلقه عاجزين ضعفاء مشردين، منعزلين محبوسين وسجناء!!

انشغل كل منهم بنفسه…مشهد يذكرنا بيوم الفزع الأكبر…يوم يفر المرء من…ومن……الخ…رأينا بعيوننا من فروا، ورفضوا استلام جثث أبويهم وذويهم…خوفا على أنفسهم!! يا الله.

قطعا نحن نعيش لحظات فارقة في تاريخنا البشري
بغض النظر عن حقيقة كورونا، أو سببها أو الفاعل أو المفعول….الخ؟!
الحقيقة هي أن الإنسان والدول والأنظمة والجبابرة تحديدا، ومن نازعوا الله في ملكه، أضعف مما كنا نحلم أو ما حاولوا خداعنا به…

فقد أثبتوا بحق أنهم لايساووا عند الله جناح بعوضة، فرأينا ملوكا ورؤساء وجبارين حبسهم وأرعبهم جند خفي اسمع “كورونا”…وما يعلم جنود ربك الا هو…سبحانه…رب العرش عما يصفون.

ولهذا…ورغم معاناتنا بسبب كورونا…قطعا سنخرج بدروس عظيمة جدا، ودنيا مختلفة كثيرا..فلن يبقى الكبير كبيرا، ولا الضعيف ضعيفا…وتلك الأيام نداولها بين الناس…نعم نعم…متى وكيف سيتم هذا التداول؟! هذا في علم الجبار الذي لا يعجزه شيء في الارض ولا في السماء…

لقد وصلت الرسالة يا الله…فنشهد أنه لا إله الا أنت سبحانك…وأن محمدا، صلى الله عليه وسلم، هو خاتم أنبيائك ورسلك.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 49389171
تصميم وتطوير