الإثنين الموافق 15 - أغسطس - 2022م

دراسات تثبت انخفاض كثافة العظام لدي رواد الفضاء بفعل الجاذبية الصغري في الفضاء

دراسات تثبت انخفاض كثافة العظام لدي رواد الفضاء بفعل الجاذبية الصغري في الفضاء

 

كتبت : إيمان حامد

أثبتت الدراسة علي بيانات جديدة عن انخفاض كثافة العظام لدى رواد الفضاء بسبب ظروف الجاذبية الصغرى في الفضاء وإلى أي مدى يمكن استعادة كثافة المعادن في العظام على الأرض.

أجريت الدراسة علي 14 رائد فضاء وثلاث رائدات فضاء، متوسط ​​أعمارهم 47 عاما، وتراوحت الفترة التي قضوها في الفضاء من أربعة إلى سبعة أشهر، بمتوسط نحو خمسة أشهر ونصف.

أظهرت الاختبارات انخفاضا في المتوسط بنسبة 2.1 في المئة في كثافة المعادن العظمية في قصبة الساق وانخفاضا في قوة العظام بنسبة 1.3 في المئة لدى رواد الفضاء. ولم يستعد تسعة منهم كثافة المعادن في عظامهم بعد رحلة الفضاء وأصيبوا بفقدان دائم بعد عام من عودتهم إلى الأرض.

صرحت لي جابل، الأستاذة بجامعة كالغاري وعالمة التمارين الرياضية والمعدة الرئيسية للدراسة التي تم نشرها الأسبوع الماضي في دورية “ساينتفك ريبورتس” “التقارير العلمية”: “نحن نعلم أن رواد الفضاء يفقدون العظام في رحلات الفضاء التي تستمر فترة طويلة. ما هو جديد في هذه الدراسة هو أننا تابعنا رواد الفضاء لمدة عام واحد بعد سفرهم إلى الفضاء لفهم ما إذا كانت العظام تتعافى وكيف تتعافى”.

قالت لي جابل علي أن رواد الفضاء اصيبا بفقدان كبير في العظام خلال رحلات الفضاء التي استمرت ستة أشهر، وهي عملية نتوقع أن نراها في كبار السن على مدى عشرين سنة على الأرض، واستعادوا نصف ما فقدوه بعد عام واحد على الأرض”.

أكدت جابل إن على وكالات الفضاء تعزيز الإجراءات المضادة، أي أنظمة التمارين والتغذية، للمساعدة في منع فقدان العظام
وتحدث المشكلة لأن العظام التي عادة ما تحمل وزنا على الأرض لا تحمل وزنا في الفضاء

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان خدماتي

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 63684962
تصميم وتطوير