السبت الموافق 15 - مايو - 2021م

خلافات واسعة داخل القوى الوطنية

خلافات واسعة داخل القوى الوطنية

العراق / بغداد/بثينة الناهي

حدث خلافات واسعة داخل تحالف القوى الوطنية لغرض عقب اجتماع قادة الصف السني اﻻول مع رئيس الحكومة الدكتور حيدر العبادي بشأن شيخ الجنابات .
وكان كل من اتحاد القوى الذي يضم كافة الكتل السنية في البرلمان العراقي وائتلاف الوطنية بزعامة إياد علاوي، قد علقا في وقت سابق مشاركتهما في جلسات البرلمان.

وقام مجهولون باختطاف عضو مجلس النواب زيد الجنابي، وقتل عشرة أشخاص كانوا ضمن موكبه، بينهم شيخ عشيرته قاسم الجنابي ونجله محمد قاسم الجنابي، إضافة إلى أفراد حمايته، إثر كمين أعد لهم شمالي بغداد، ليفرج عن النائب في وقت لاحق، ويتم إعدام الآخرين وإلقاء جثثهم في مناطق متفرقة بعد ساعة من اختطافهم قبل يومين.

وقال المصدر ، إن أسامة النجيفي وسليم الجبوري وصالح المطلك اجتمعوا مع رئيس الحكومة حيدر العبادي واتفقوا على تهدئة الوضع وانهاء التعليق مقابل انهاء المظاهر المسلحة من بغداد كاملة والكشف السريع عن نتائج لجنة التحقيق بمقتل الزعيم القبلي.

وأضاف ان “القادة السنة الذي انضم اليهم فيما بعد محمود المشهداني القيادي بالكتلة الوطنية بزعامة علاوي اجتمعوا بعيد لقاء العبادي بأعضاء اتحاد القوى، وحصلت مشادات بعد ان رفض الأعضاء هذا الاتفاق، ورفضوا اتخاذ القرارات بمعزل عنهم”.

وبين ان الاجتماع انتهى من دون التوصل إلى أية نتيجة.

وأثار الحادث مخاوف من اندلاع اعمال عنف طائفية بعد ان وجه السنة اصابع الاتهام الى “ميليشيات” في إشارة إلى الفصائل الشيعية المسلحة بالوقوف وراء الحادث.

واستنكر رئيس الوزراء حيدر العبادي الحادث وتوعد بالقول “سنضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه العبث بامن وحياة العراقيين وسيتم ملاحقتهم والقاء القبض عليهم وتقديمهم للقضاء”.

كما سارع البرلمان والحكومة إلى الإعلان عن تشكيل لجان للتحقيق في الحادث لاحتواء تداعيات الحادث الذي يهدد بإشعال أعمال عنف طائفية.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 50311552
تصميم وتطوير