الجمعة الموافق 05 - مارس - 2021م

خفايا منزلية تشعرك بالقلق

خفايا منزلية تشعرك بالقلق

في كثير من الأحيان وخاصة عند شعورك بالحاجة الماسة إلى الراحة نتيجة للعديد من الأشياء المُرهقة التي مررت بها، تشعر بأن هناك أشياء في منزلك تمنع من الحصول على الراحة التي تريدها، وينشأ لديك شعوراً بالقلق، رغم أنه من الواجب أن يتميز المنزل بكونه المكان الأكثر راحة وهدوءً، إلا أن بعض التفاصيل تأبي أن تُتيح لك المجال لنيل قسطٍ من الراحة، كما وتنعكس أثار هذا الشيء سلبياً على صحتك أيضاً.

 

في جميع أركان المنزل هناك مجموعة من التفاصيل الخفية قد تعمل على تغيير حالتك المزاجية دون أن تدرك ذلك، لذا سنتطرق في مقالنا هذا إلى الحديث عن أهم المُقلقات الخفية التي تقبع في أركان منزلك والواجب عليك تغييرها لكي تنعم بالراحة التي ترنو لها، ومنها ما يلي:

 

رنين المنبه

 

قد يعاني الإنسان مع عدم القدرة على الغرق في النوم نتيجة لوجود صوت خافت يأتي من ركن الغرفة دون سابق إنذار، الأمر الذي يحفز جسمك على إنتاج هرمون الأدرينالين بمستويات عالية، ومع مرور الوقت قد يؤدي إلى إصابتك بحالة مرضية تكون أول أعراضها القلق، وعلى النقيض تماماً، ينصح الأطباء بضرورة الاستيقاظ صباحاً على ضوء الشمس، كما وينصح الأطباء بضرورة استبدال ساعات المنبه المزعجة بأشياء أخرى تحاكي ضوء الشمس لإيقاظك من النوم بشكل تدريجي دون أن يُسبب ذلك بعض المتاعب كالإجهاد والأرق.

 

الميزان

هل سمعت عزيزي القارئ من قبل عن حالة إدمان الميزان؟ لربما تشعر بالدهشة عند سماعك أن شخصاً ما يعاني من حالة إدمان الميزان، أليس كذلك؟ ولكن هذه الحالة موجودة، وتنجم عن الرؤية المتكررة للميزان داخل أحد الغرف، أو حتى داخل الحمام، ووقوفك على الميزان في كل مرة وباستمرار قد يولد حالة الإدمان على الميزان والذي قد يجعلك تشعر بالتوتر والقلق عندما تشعر بزيادة أو نقصان في الوزن، حيث ينصح الأطباء بضرورة إخفاءه.

 

التحديق في المرآة لفترة طويلة

 

في حقيقة الأمر، قد يقضى الفرد ساعات طويلة محدقاً في المرآة المُعلقة داخل غرفته دون أن يعي ويدرك أن هناك علامات صحية خطيرة ستبدأ بالظهور عليه، كالإجهاد والقلق.

 

لذا ينصح الأطباء بضرورة استبدال المرآة الكبيرة المُغرية بواحدة صغيرة الحجم، مع العمل على عدم إطالة النظر للمرآة للبحث عن عيوب بشرتك، أو تسريحة شعرك، تجنباً للقلق والإجهاد.

 

النوم بجوار الحيوانات الأليفة

هناك مجموعة من الناس لا يستطيعون بأي شكل من الأشكال الابتعاد عن حيواناتهم الأليفة، الأمر لاحقاً يصبح إدمان، ولكن هناك العديد من التداعيات الصحية التي تنجم عن ذلك، فملامسة فراءهم بطريقة مباشرة قد يُصيبك بالأمراض الجلدية، والحساسية المفرطة، وقد يتعدى ذلك ليصيبك مرض يُسمى الجرب، ولا يقتصر الأمر على ذلك فقط، بل قد يؤدي ذلك إلى حدوث اضطرابات أثناء النوم. لذا ينصح الأطباء بضرورة الابتعاد عن الحيوان الحيوانات الأليفة عند النوم قدر الإمكان والاغتسال الجيد بعد ملامسة فراءهم.

درجات حرارة الغرفة  

درجة حرارة الغرفة تؤثر مباشرة على حالتك المزاجية والعقلية، فدرجات الحرارة المرتفعة أو المنخفضة قد تُشعرك بالإحباط، والتوتر، وقد تولد في داخلك الشعور بالعدوانية والعنف، لهذا من الأفضل العمل على ضبط درجة حرارة المكان الذي تستريح عليه، وينصح بأن تكون درجة الحرارة ما بين 25إلى 30 درجة مئوية لكي تُعزز الإنتاجية وتُضفي عليك جواً من الراحة والرفاهية.

 

الاسترخاء أمام شاشات التلفاز  

 

مشاهد التلفاز بشكل يومي لا تكون إلا مجرد أنشطة مسائية يقوم بها الفرد من أجل الراحة أو من أجل الشعور ببعض المتعة وتغيير لروتين العمل والجلوس خلف المكتب.

 

وفي ذات السياق ينصح الأطباء بضرورة اختيار المشاهد التلفازية التي تولد مشاعر الراحة والسكون والطمأنينة بخلاف برامج الأخبار، أفلام الحركة، وأفلام الإثارة، أو حتى مشاهدة بعض مباريات كرة القدم، والجدير بالذكر هنا، أن بعض الأشخاص قد يتولد لديه شعوراً بالغضب في حال خسر فريقه الذي يُشجعه، كما أن هناك العديد من الأفراد يقومون بالمراهنة على الألعاب الرياضية للحصول على أعلى قدرٍ من الأرباح المالية بدون بذل أي مجهود، وللتعرف أكثر على المراهنات الرياضية أون لاين، تفضلوا بمطالعة

 https://www.arabicbet.org/sport

 كما وينصح الأطباء بضرورة الجلوس أمام التلفاز لفترات محددة لكي تتجنب الشعور بالكسل والخمول، والذي غالباً ما ينتج عنهم الشعور بالإجهاد والتعب، كما وينُصح بضرورة ممارسة بعض تمارين التأمل، أو الحصول على حمام ماء ساخن بعد العودة من العمل من أجل التمتع بقسطٍ رائع من الراحة.

الصور التذكارية المُعلقة

قد يعتريك في بعض الأحيان الشعور بالتشويش وعدم القدرة على التركيز، فضلاً عن الشعور بالتوتر والقلق، ويعود السبب في ذلك إلى وجود مجموعة من صور العائلة أو الأصدقاء القدامى مجتمعين، لذا ينصح الأطباء بضرورة وضع الصور التذكارية جميعها في مكان واحد وفي إطارات مخصصة ومنفصلة.

أضواء الغرفة المتنوعة

في دراسة أجرتها مجلة “العيادة النفسية” تبين أن وجود مصابيح عدة في غرفة النوم ذات إنارة قوية، قد تؤدي إلى حدوث اضطرابات في النوم، وتعكر على الإنسان صفو نومه، كما وتولد لديه الشعور بالعدوانية والقلق، فضلاً عن بعض المشكلات النفسية والمزاجية، لذا يُنصح دائماً باختيار الأضواء ذات التأثير الخافت، أو حتى النوم في الغرف المُظلمة والتي لها أثار إيجابية كبيرة في تسريع عملية النوم.

ألوان الجدران  

ينصح الكثير من الأطباء بضرورة استبدال ألوان الغرفة الزاهية بالألوان التي تولد الشعور بالراحة والطمأنينة، كاللون الأخضر الفاتح، خاصة في الغرف التي تُستخدم للنوم، كما وينصح الأطباء بضرورة تجنب وجود اللون الأحمر أو البنفسجي في غرف النوم، وذلك لأن تلك الألوان تحمل دلالات تُشير إلى الطاقة والتطور، كما أن اللون الأصفر واللون الأرجواني يولد عند الفرد الشعور بالقلق، ووفقاً لدراسة أجرتها مجلة” لون حياتك” تبين أن اللون الأبيض والأخضر من الألوان التي تُضفي على الإنسان جواً من الطمأنينة والراحة وتساعده على النوم بشكل أفضل مقارنة بغيرها.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 48460589
تصميم وتطوير