السبت الموافق 29 - يناير - 2022م

“خالد جزر”.. يكتب: «السيسي بين الأجداد والأحفاد» 

“خالد جزر”.. يكتب: «السيسي بين الأجداد والأحفاد» 

بضع سنوات كانت كفيلة بأن يتربع الرجل على عرش القلوب؛ بثبات يمضي واثق الخطى لتحقيق أهدافه في بناء دولة رائدة على الطراز الحديث، حين توليه منصب وزير الدفاع أكد السيسي أنه يعلم مشاكل مصر جيدًا، ومنذ بداية مسئولية الرئاسة، وهو يعالج هذه القضايا واحدة تلو الأخرى.

في خضم هذا كله؛ كان الرئيس عبدالفتاح السيسي يسير بخطى ثابتة في الموائمة بين القديم والحديث؛ يعلم جيدًا أن القوة تُستمد من عراقة وأصالة الماضي؛ فلا مستقبل لمن لا تاريخ له.. أنشا الرئيس 22 مدينة جديدة يتم تنفيذها و8 آخرين، مخطط العمل بهم ضمن خطة تتضمن 30 ، باستثمارات ضخمة تفوق الـ600 مليار جنيه.

أزال السيسي التراب عن حضارة بلاده القديمة بكل ما تحمله من إعجاز عصي عن التفسير؛ فجدّد القاهرة الخديوية فعادت شابة، نظم القطع الأثرية في متاحف جديدة بأحدث نظم التكنولوجيا الحديثة، فيما يعمل على قدم وساق لاستعادة القاهرة الفاطمية من الفوضى، في الوقت الذي تعمل فيه الوزارات بكل طاقتها للتيسير على الناس، تزامنا مع تشييد مئات الطرق والكباري، والعمل في مشروع «حياة كريمة» العملاق.

قبل السيسي وبعد السيسي.. هكذا سيُقسم المؤرخون تاريخ مصر مستقبلاً؛ فالرجل الذي لم يمض على بقائه في السلطة بضع سنوات وضع نظامًا جديدًا لقيادة الدول، وهو يقوم بإحياء الماضي العريق كما كان، وبنفس البريق، ويحل المشاكل التي يعاني منها شعبه في الحاضر، ويبني لهم المستقبل في آن واحد.

ببساطة حل السيسي معادلة الزمن الصعبة التي فشل فيها الجميع، مسارات الزمن الثلاث: «الماضي، والحاضر، والمستقبل»؛ لتسير معًا للأمام، بنفس الكفاءة والإتقان؛ ما يُثير بهجة المصريين، وإعجاب العرب، ودهشة العالم.

مدن الجيل الرابع الجديدة (مساحتها 580 ألف فدان) التي يدشنها الرئيس السيسي الهدف منها تخفيف الضغط على المدن الحالية، وتوفير ملايين فرص العمل، وإقامة مجتمعات عمرانية متكاملة، ومسكن ملائم لجميع الفئات حيث يستهدف استحواذها 30 مليون نسمة من السكان.

ستظل تلك الأعمال محفورة في ذاكرة التاريخ؛ لن ينسى القاصي والداني، العدو والصديق ما فعله رجل شجاع اتخذ قرارات جريئة وحكيمة في وقت صعب؛ واجه الانتقادات والكثير من المرارة والألم؛ وجابه الإرهاب وعمّر بلاده وبناها وخطا بها في بضع سنوات لبر الأمان.

وجاء معرض “إيديكس” شاهد على عظمة العسكرية المصرية وفخرها؛ في المعرض عُرضت الطائرة «نوت» والتي تعني «آلهة السماء» باللغة الفرعونية القديمة ويمكنك من الاسم معرفة قدرات ما صنعه المصريون بأيديهم بنسبة مائة بالمائة. لسنا بصدد رصد إيجابيات الرئيس؛ إنما رأي وكلمة لأولئك الذين لا يرون انهيارات من ظلوا ينتقدونا لسنوات بلا حجة؛ وها هم يطرقون أبوابنا ليل نهار ويقدمون الصفح لكسب ود الجمهورية الجديدة بقيادة السيسي.

واليوم يؤكد الرئيس عبدالفتاح السيسي سيره قدوما نحو احياء الماضي في اجمل اشكاله، بتكثيف جهود الدولة في تطوير المناطق التاريخية القديمة بالقاهرة لإبراز دورها كمركز ثقافي وحضاري وسياحي، وذلك بالتناغم والتكامل مع خطة التوسع في إنشاء المجتمعات العمرانية الجديدة الجاري تنفيذها على مستوى الجمهورية، وذلك في لقاءه بـ الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان بنك مصر

إعلان بنك مصر

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 57211684
تصميم وتطوير