الإثنين الموافق 17 - مايو - 2021م

“حيدر العبادي” يؤكد بتقديم برلين مساعدات إستخبارية وتدريبية ضد داعش

“حيدر العبادي” يؤكد بتقديم برلين مساعدات إستخبارية وتدريبية ضد داعش

العراق/بغداد/بثينة الناهي 

دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي برلين الى مساندة بغداد امنيا واقتصاديا ، فيما اكدت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل دعم بلادها للعراق في حربه ضد تنظيم داعش.

قال العبادي “خلال مؤتمر صحفي مشترك مع ميركل بمدينة ميونخ الالمانية امس ان (المانيا جزء من التحالف الدولي للوقوف بوجه داعش وقدمت المساعدات للعراق في المجال الاستخباري والامني والتدريبي) ملفتا الى انه (لدينا معلومات بان الجماعات الارهابية تطور انواع معينة من الاسلحة لاستخدامها في حربها وعملياتها الارهابية) “.

اضاف العبادي ” (نحتاج الى تدريب للقوات الامنية وقوات الشرطة بالذات للسيطرة على المناطق المحررة من داعش اذ ان الحكومة متوجهة لإخراج الجيش من المدن وتسليم الامن الداخلي لقوات الشرطة ونحتاج الى التدريب والمانيا لها تاريخ طويل بهذا النوع من التدريب) وتابع ان (العراق يعيش ازمة نقدية بسبب انهيار اسعار النفط وهناك توجه لإحداث اصلاح حقيقي في بنية الدولة والشركات المملوكة لها والتعاون بين القطاع العام والخاص والمانيا لديها تجربة بهذا النوع خصوصا بعد التحام الالمانيتين وتحول الكثير من الشركات الى شركات ناجحة ونستطيع الاستفادة من الخبرة الالمانية في المجال الاقتصادي لتطوير وتحفيز الاقتصاد العراقي) .

 

واكد العبادي” ان (التعاون مع المانيا والتحالف الدولي تعاون ستراتيجي وهناك لجنة مشتركة بين البلدين والاجتماع المقبل سيكون قبله تواصل بين الجانبين العراقي والالماني لبحث الملفات التي علينا التعامل معها لمساعدة الاقتصاد العراق والوقوف بوجه داعش) موضحا ان (التنسيق بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان في مستويات عالية فيما يتعلق بالجانب العسكري والاستخباري لتحرير محافظة الموصل) . من جانبها قالت ميركل (اننا لا نستطيع الا ان نواصل الدعم للحكومة العراقية ضد داعش للتغلب على المشاكل) وتابعت (اتفقنا على مواصلة الدعم للعراق فيما يخص التجهيزات والتدريب فضلا عن التعاون الاقتصادي). ”

 

واضافت ميركل ” ان (الحكومة الالمانية تقف الى جانب العراق لمساعدته على النجاح خاصة في خضم هذه المخاطر المحيطة به) واكدت ميركل (اننا اليوم لم نتحدث عن تفاصيل الموافقات الاضافية وسننسق مع العراق لتقديم التجهيزات غير الفتاكة التي يمكننا ان نسلمها الى العراق مثل اجهزة النظر الليلية والزي الشتوي وحزمة التدريب التي بدأت بموافقة كبيرة من البرلمان الالماني) “.

 

مشيرة ” الى ان (تركيا تمثل اليوم محطة لتدفق المقاتلين والمسلحين والمتشددين الى العراق وسوريا وينبغي على السلطات هناك وقف ذلك). وكانت اعمال مؤتمر ميونخ للأمن الذي يشارك به العبادي قد انطلقت بحضور 20 رئيس دولة وحكومة و50 وزير خارجية ودفاع واكثر من 400 مسؤول “.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 50343254
تصميم وتطوير