الخميس الموافق 17 - يناير - 2019م
//test

حوار مع صاحب أشهر طبق فول فى مصر “الشيخ محسن”

حوار مع صاحب أشهر طبق فول فى مصر “الشيخ محسن”

“الشيخ محسن”: تخليت عن وظيفتى من أجل تحقيق طموحى.

“تخرجت من كلية التجاره وعملت محاسب ولكن حبى للمطبخ كان أقوى”

 

“تأثرت أثناء تعلمى فن الطبخ بشيف أسبانى”

 

“اخترت الفول لانه أكلة الشعب”

 

“أهلى قاطعونى وعندما حققت نجاحى أصبحوا فخورين بى”
“وراء كل رجل عظيم امرأه عظيمه..وزوجتى هى من كانت وراء هذا النجاح”

 

“أسعد لحظات حياتى عندما كرمت زوجتى كزوجة مثاليه”
“لدى أكثر من ٤٠ نوع نكهة فول وتميزت بالفول بالجمبرى واللحمه “

 

“علاقتى بالعاملين معى علاقة أخوه وهذا سر تفوقنا “

أسافر لاحضر البهارات من شرق أسيا..والمسيحين افضل من تعاملت معهم فى حياتى”

 

“وزيرى الزراعة والبيئه والفنانين كعادل امام،فيفى عبده وشعبان عبد الرحيم من أشهر زبائنى”

 

“سيشاركنى المطرب الشعبى “محمود الليثى”فى مطعم ولدى فروع بالسعوديه وقريبا بدبى”

 

 

” تم تكريمى على يد/الشريف المستشار اسماعيل الانصارى..رئيس المنظمة المصريه الدوليه..لحقوق الانسان والتنميه “
“أحلم بمزرعة بقوليات تكفى احتياجاتى ووجود مطعم الشيخ بجميع محافظات مصر”
“محاولة اغتيالى وتهديدى بخطف اولادى من أصعب لحظات حياتى “
“نصيحتى للشباب أن يثقوا بالله وبأنفسم ويتقوا الله فى مصر”

 

 

حاوره:محمد عامر_أسماء صبرى

 

 

 

“الشيخ ” مطعم فول ولكن بنكهة النجاح.

أكلة الشعب وهى “الفول” يقدمها “الشيخ ” بأطعمة مختلفه فهل لك ان تخوض تجربة تناول فول بالجمبرى ؟!

 

“الفول” قام بتوصيله “الشيخ محسن” للعالميه.

 

جرت العادة أن نقدم دائما على محاورة النماذج والشخصيات المعروفه لدى الجمهور سواء فى الفن ،الرياضه،السياسة وغيرها..ولكن هذه المره سنتحاور مع واحد من الناس من الممكن ان يكون صديقك أو شقيقك أو أحد أقاربك فهو مثلى مثلك شخص يريد النجاح فى حياته ومهنته حلم كل أنسان ان يبدع وينجح ولكن منا من يبدأ بالخطوات ويستعين بالله والامل والاراده ومنا من يقف مكانه ويريد ان يطرق الامل والنجاح بابه وان لم يطرق فهو جالس الا ان يحين الموعد الذى لن يأتى الا بقدومك أنت اليه ، وعليك أن تختار ياصديقى اى الطريقين تريد السعى وراء النجاح أم الراحه والتكاسل.

 

 

وهاهنا لدينا نموذج ومثال حى لتجربة نجاح شاب فى مقتبل عمره يبلغ من العمر ٢٨عاما قرر تخليه عن وظيفته باحدى المؤسسات الحكوميه وبعد ١٩عاما من هذا القرار يتحول الأن الى “الشيخ محسن” صاحب أشهر سلسة مطاعم فول فى مصريتناول عنده الصغيروالكبير الغنى والفقير ويتردد علي مطعمه مشاهير المجتمع تتكلم عنه البرامج التليفزيونيه والصحافه فما وراء هذه الشهره وماوراء الفول الذى يصنعه فهل يصنعه بالعسل لكى يحبه الناس بهذا الشكل ؟؟!!

 

 

ام يضع فيه سر نجاحه لكى يجذب الناس للمجئ اليه بهذا الكم ؟؟!
هذا مانعرفه من خلال هذا الحوار الذى يدعو للتفاؤل والاعجاب بهذا الرجل فهو قدوه ومثل يجب أن نحتفى بها جميعا .

 

محسن محمد رضوان صاحب سلسة مطاعم “الشيخ” هل لنا أن نتعرف أولا على حياتك الشخصيه كم يبلغ عمرك الان وما هو مجال دراستك وهل لديك أولاد ؟

الان عمرى ٤٧عاما،درست بكلية التجاره ولدى ٥ أولاد هم “عبد الرحمن،جويريه،سودا،شعيب وسليمان”اكبرهم عبد الرحمن ١٧ عاما.
وهل ستفضل فى يوم من الايام أن يشاركك اولادك عملك ام تفضل ان يسلكوا طريقا اسهل او يقوموا بالعمل فى مجال أخر؟؟
لدى مبدأ وهو اختيار ما يريدون اذا أراد أحد منهم العمل معى فسوف ارحب جدا واذا أحبوا أن يتفوقوا فى أى مجال أخر فأيضا لا مانع بالنسبه لى فهذه اختياراتهم ولن اجبرهم على اى شئ.
فعندى ابنى الاكبر “عبد الرحمن”لديه طموح وهدف أن يدخل كلية الشرطه ويحاول أن يتمرن على ذلك وأنا اشجعه على ذلك ليخدم بلده.
ف٠وظيفتى أن اؤمن لهم الحياه الكريمه وهم يختاروا كما يشاؤون فأنا بدات من الصفر ولااريد أن يتعذبوا مثلى كى اصل لما وصلت له الان .
عظيم..اريد أن أقف عند هذه النقطه وهى نقطة البدايه والطريق الذى اردت ان ترسمه لنفسك فكيف كانت البدايه ومن أين بالتحديد؟

كانت البدايه عام ١٩٩٨م و كنت موظف مثلى كمثل اى مواطن يعمل فى أحدى المؤسسات الحكوميه أذهب لعملى وأقضى يومى وأعود لمنزلى ليتكرر اليوم كل يوم ولكن كنت دائما أرى أن لدى طموح وهناك الافضل بالنسبه لى كنت أرى انه من الافضل ان يكون لدى عمل ومجال خاص بى لدى أفكار جديده أريد ان ابتكر ولااكون تقليدى .كان يراودنى التفكير دائما بأن اقوم بفتح مطعم لان كل شئ فى الدنيا يقف الا الطعام والشراب كنت أرسم فى مخيلتى نجاحى الذى سأحققه لو فعلت ذلك وبالفعل حدث وقدمت استقالتى وبدأت بالعمل على الخطه التى رسمتها لطريقى .
أيضا علمت أنك درست فى كلية التجاره وعملت كموظف فى مجال دراستك ولكنك لم تكمل فى هذا العمل فسؤالى هنا لماذا اخترت مجال الاكل ولم تختار المجال الذى درسته؟؟؟

 

لقد عملت فى مجال المحاسبه ولكنى لم أرى نفسى فى هذا المجال وكنت دائما أحب المطبخ وأحب قضاء وقتى فيه وعندما كنت فى الثانوى كنت أذهب فى العطله للعمل فى الفنادق لاتعلم من الشيفات فى المطبخ كيفية اعدادهم للطعام وكيف يقدومه وكنت قد قابلت شيف أسبانى وكان يعجبنى جدا مايقدمه وتأثرت به كثيرا وتعلمت منه الكثير.

 

ومن هنا بدأ التفكير فى فتح مطعم خاص بى أسعى لتوسيعه والابتكار فيه واخرج كل مالدى من أفكار وابتكارات فى هذا المطعم.
ومن هنا أريد أن اعرف كم كان رأس مالك عندما قررت القيام بفتح مشروعك الخاص ولماذا اخترت “الفول”بالتحديد دونا عن غيره من المؤكلات المتعارف عليها كمحل كباب او كشرى مثلا وغيرهم..؟؟؟!
كان رأس مالى حين قررت ذلك ٢٠الف جنيه وقمت باختيار المكان المناسب لفتح المطعم وقمت بتأجيره وافتتاحه ثم بعد فتره أصبح المحل الذى استأجرته ملكا لى .

 

وسبب اختيارى ل”الفول”بالتحديد هو أن الفول يسمى أكلة الشعب فالمواطن المصرى أى كان مستواه الاقتصادى يمكنه أن يأكل الفول يوميا ولكن لايمكنه ان يأكل كباب او كشرى أو دجاج يوميا لذلك اخترت الفول دونا عن غيره وأيضا قمت بتعديل مفهوم وجبة الفول المتعارف عليها فلم تظل للغنى والفقير للمصرين فقط بل للدول العربيه جميعها وأيضا الدول الاوربيه فأحيانا يعرض على أن اذهب لاقوم بتحضير وجبات الفول هناك ومعظم دول الخليج تداولوا وأحبوا الفول الذى نصنعه هنا.
لدى ايضا شغف كبير أن اعرف منك عندما قررت فجأه تخليك عن وظيفتك وفتح مطعم “فول” كيف كان رد فعل من حولك من أهلك واقاربك وزوجتك؟
عندما قررت أن اتخلى عن وظيفتى وفتح مطعم”الفول” قابلت هجوما كبيرا من اهلى وكانوا ضدى فكيف أقوم بتغير عملى فجأه فكانت لدى شهاده عليا وعمل مستقر فبالنسبه لهم لماذا أقوم بفعل هذا وكان من وجهة نظرهم أيضا أن العمل فى القطاع العام أمان لى ولمستقبلى ولكنى كنت مصر على ماأريد ان احققه فقامو بمقاطعتى لمدة عام كامل ولكن عندما رأوا نجاحى وأن الشخص ليس بالمظهر ولكن بالنجاح ايا كان مجال هذا النجاح عادت العلاقات كما كانت وأصبحوا فخورين الان بنجاحى ويشجعونى دائما .

 

ولكن لم تتخلى زوجتى عنى أبدا ووقفت بجانبى منذ البدايه وحتى الأن فكانت هى الدعم والتشجيع بالنسبه لى فكما يقولون وراء كل رجل ناجح وعظيم امرأه عظيمه ،وهى فعلا امرأه عظيمه فكانت تساعدنى وتعطينى النصائح دائما وتعطينى الدافع وتهون على فكانت الظهر القوى لى وقد كرمت كزوجه مثاليه وذلك لحسن تربيتها لأولادنا وأيضا لانها تدعمنى وتقف بجانبى فهى تستحق هذا التكريم بجداره .
ولدى تساؤل أيضا على كيفية عمل الفول الخاص بك فمن أين أتيت بهذه الخبره وكيف طورت من “عربة الفول”؟؟

لقد تعلمت بنفسى من خلال زياراتى المتكرره للمطاعم التى تختص بالفول وكنت أرى وألاحظ الجيد وأستفيد منه والردئ لا أنظر اليه.فكنت اذهب لهذه المطاعم واستفيد منهم وأيضا سافرت الى فرنسا والعديد من الدول الاوربيه وعملت بها لفترات واكتسبت خبرات اكثر واكثر وتعرفت على ثقافات الطعام المختلفه فى هذه الدول وتأثرت بهم واكتسبت خبرات لكى أستيطع انتاج نتاج ناجح لما اقوم به واظهر أفضل مالدى. وقمت بأعطاء الفول نكهات وأطعمه غير معتاده ومن ضمن هذه الاطعمه الغريبه على الشعب المصرى هى “الفول بالجمبرى والفول باللحمه وغيرها..” وصار لدى اكثر من ٤٠ نوع فول فالاشخاص اللذين يأتون لتناول الفول بالمطعم لديهم اختيارات عديده لنكهات الفول يمكنهم تجريبها وهذا مايميز المطعم عن غيره.

 

وكيف كان استقبال الناس لهذه الاطعمه فهل رأيت اقبال عليها أما كان لديهم استغراب ورهبه من تجريب شئ لم يعتادوا علي طعمه؟؟

 

الناس يحبون التغيروكان لدى اقبال شديد عليها فالزبائن تحب ان تجرب الجديد والغريب و تأتى لتجرب لايهمها كم تدفع ولكن يهمها ماالغريب الذى سيقمون بتجريبه وتناوله فالشعب المصرى متعلق بالاكل ولديه حب استطلاع لكل ماهو جديد وغريب.وايضا هناك اناس يسافرون من بلد لاخرى لتجريب أنواع اطعمه لم يجربوها من قبل وهذا ماقمت بفعله فى مطعمى فحاولت أن أكون مختلفا حتى يكون الامر جذابا.

 

ومن وجهة نظرك ماالذى يميزك عن غيرك وماسر جمال طعم الفول الذى تقدمه والذى لم يجذب فقط الزبائن الماره كعادة مطاعم الفول ولكن جذب لك ايضا مشاهير المجتمع والفنانين الكبار؟
ارى ان الذى يميز الفول الذى نصنعه عن غيره هو النظافه أولا وثانيا أننا نستخدم أجود أنواع البقوليات وأجود أنواع البهارات فدائما أسافر الى شرق أسيا وهم مشهورين بالبهارات لاحضر معى أجود انواع البهارات الموجوده فى العالم والذى يعطى الطعام نكهات ورائحه جميله جدا وتجعل طعم الفول رائع.

 

وعندما اشتهر مطعمك جدا ولم يأتى اليه المصرين فقط ولكن ايضا المشاهيروالسياح الاجانب فكيف كان احساسك واستقبالك لهذا الامر؟؟

 

هذا شئ رائع بالنسبه لى فدائما أقوم بتحفيز الشباب اللذين يعملون معى وأقول لهم أن يعملوا بجد لانهم يمكنهم ان يخدموا بلدهم من خلال عملهم حتى ولو كان بسيط جدا بالنسبه لاى شخص فعندما يأتى أناس من الخارج ليتذوقوا ويتعرفوا على طعامنا فهم يتعرفوا علينا شخصيا وعلى بلدنا من خلال هذا العمل البسيط .

 

ومشاهير المجتمع اللذين يأتون للمحل كالفنان العظيم “عادل امام”و”فيفى عبده ،شعبان عبد الرحيم ،سعد الصغير” وايضا نجوم الكوره وغيرهم من الوزراء ايضا” كوزير الزراعه،ووزير البيئه،وغيرهم..” فهذا شرف كبير لى واكبر دليل على نجاح المطعم بعد فضل الله على .
هل لديك طموح لفتح مطاعم فى كل محافظات مصر أو الدول العربيه؟؟
بالفعل لدى مطاعم فى السعوديه لان أهل السعوديه أيضا لديهم وجبة الفول أساسيه مثلنا ويحبوها جدا ويقدروها وخلال الاشهر القليله المقبله سوف أقوم بفتح مطعم فول خاص بى فى مدينة”دبى” بالامارات اذا شاءالله .
وايضا لدى رغبه كبيره فى فتح مطاعم فول “الشيخ” فى كل محافظات مصر وهذا مااسعى لتحقيقه فى المستقبل .

 

من الممكن أن تحكى لنا كيفية تعاملك مع العمال الذين يعملون معك وكيف ترى علاقتك معهم؟؟

العمال الذين يعملون معى فى المطعم هم مثلهم كمثل أصدقائى وأكثر فأكثرهم يعتبرون عشرة عمر وهناك من يعمل معى لمده١٤عاما فهم معى منذ سنين طويله فعلاقتى معهم قويه وعلاقات الود والحب تجعلنا نبدع ونخرج أفضل مالدينا فأنا بالنسبه لهم صديق ولست صاحب العمل وهم بالنسبه لى كذلك.
هل لديك خطه قريبه ايضا داخل مصر تريد أن تفصح لنا عنها؟
نعم اريد الترشح لمجلس الشعب فى الانتخابات المقبله ولدى ايضا خبر جديد وهو أننى فى طريقى للتفكير بفتح مطعم مشترك بينى وبين الفنان الشعبى “محمود الليثى”.
علمت أيضا أنك تكرمت من حقوق الانسان المصريه فمن الممكن ان تحكى لنا أكثر عن هذا التكريم؟؟
قد كان هذا من اسعد وأعظم ماحصلت عليه وكان شرف لى فعلا .فانا دائما متواجد معهم وقد كرمت كمثال ناجح للشباب وهم دائما يدعمونى ويقفو بجانبى.

 

هناك الكثير من الشباب الان جالس على المقاهى عاطلين عن العمل بحجة أنه ليس هناك فى الدوله عمل لهم فما رأيك بالنسبه لتفكير هؤلاء الشباب وماالذى تنصحهم به؟؟

 

نصيحتى لهم أن يتقوا الله فمصر كلها خيرات وكلها عمل فيجب أن يسعوا ليس مطلوب منهم اكثر من السعى وراء رزقهم فقط وسوف يجدو الكثير فى انتظارهم.

 

وأريد من المتخصصين فى التعليم ان يضعوا مواد لتحديد اتجاهات الشباب منذ صغرهم حتى يصبحوا افراد سويين لديهم أهداف يسعوا لتحقيقها ولايعتادوا التكاسل والتباطئ.

 

هل لك الان “شيخ محسن”أن تحدثنا عن الصعوبات التى واجهتك خلال مشوارك؟؟

 

فى الحقيقه لقد واجهتنى الكثير من الصعوبات فى هذا المشوار الطويل من البدايه وحتى الان ففى البدايه الخوف والرهبه والقلق من الفشل ومواجهة الاهل للموضوع بالرفض وحتى الان كانت هناك محاوله لاغتيالى ولكن حدث انه تم السيطره على الموقف من خلال ظابط صديق لى.ويأتى الى ايضا تهديدات مخيفه بخطف أولادى ولكن بيتم السيطره على كل هذا من خلال جهات الامن وأنا مؤمن بأن كل هذا هو ضريبة النجاح والشهره .
وعندما قررت من البداية بترك عملك والعمل فى مجال “الفول”هل كان لديك تصور لكل هذا النجاح؟؟
نعم كان لدى تصور للنجاح لانه كان هدفى وكنت اضع نسبه ضئيله للفشل كنت أريد أن اعمل بكل قوتى لكى اصل للنجاح وكنت أتقرب الى الله دائما ليساندنى ويقف بجانبى ولم يتخلى الله عنى للحظه فكنت دائما ادعوه وقد استجاب لكل ماتمنيت.

 

نعم لقد تعرفنا على الكثير والكثير عنك وعن مجال “الفول” ونأتى اخيرا الى الحلم المقبل والطموح المستقبلى بعد ماوصلت لكل هذا النجاح فهل لك ان تخبرنا عن أكبر طموح لك فى نهاية هذا الحوار الشيق ؟؟

 

طموحى المقبل أن يكون لدى مزرعه بقوليات كبيره أزرع بها مايكفي المطاعم الخاصه بى من زراعة “عدس.وفول .وسمسم وغيرها..”” ولااحتاج ان اشترى من تجار رغم اننى أتعامل مع المسيحين فى شراء منهم هذه الخامات ويعطونى افضل مالديهم وتعاملاتى معهم فوق الممتاز فهم اخوتى ودائما عند بعضنا البعض ولكن حلم المزرعه الخاصه بى يراودنى دائما واريد أن يتحقق فهو من أكبر امنياتى.
أيضا طموحاتى أن اتوسع اكثر واكثر حتى يصل الفول الذى نصنعه فى مطاعمنا الى جميع الدول العربيه.
نعم.. أكيد بهذا الاصرار والعزيمه سوف تحقق المزيد من هذه الطموحات والامانى ..وقبل أن اختم معك الحديث اريد أن توجهه رسالة للشباب الطموح الذى يريد أن يكون مثلك فى يوم من الايام فوجه لهم بعض التشجيع من خلال تجربتك الناجحه ؟؟
أريد أن اقول للشباب أن يتقربوا الى الله ويدعون كثيرا ويطلبون مايريدون من الله وأن يسعوا وراء اهدافهم وأحلامهم فلا يشتتهم أحد ماداموا واثقين بالله اولا وأنفسهم ثانيا ويحددوا أهدافهم وطريقهم الذى يريدوا أن يسلكوه للوصول للنجاح والذى يكون خيرا لهم باذن الله تعالى.

 

قد حانت لحظة ختام هذا الحوار الشيق الذى لم ولن ينتهى أبدا لان النجاح وطريقه ليس له نهايه أو خاتمه فمن اعتاد النجاح كا”الشيخ محسن” دائما يكون لديه المزيد والمزيد لكى يقدمه.
وفى النهايه نتمنى لك شيخ محسن المزيد من التفوق والنجاح فى عملك سائلين الله تعالى أن يحقق لك كل ما تتمنى وأن تكون خير قدوه للشباب فى هذه الايام وأن تكون رساله تدعوا للتفاؤل والصبروالتحدى للوصول الى النجاح.

 

 التعليقات



 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 27650485
تصميم وتطوير
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com