الأحد الموافق 18 - أبريل - 2021م

حكايات رمضانية(1) .. محمود الخطيب أسطورة الأهلي ومصر والتاريخ الذي لا ينسي

حكايات رمضانية(1) .. محمود الخطيب أسطورة الأهلي ومصر والتاريخ الذي لا ينسي

كتب / طارق الفتيانى

 

 

في الحلقة الأولى من سلسلة حكايات رمضانية التي ستستمر طوال شهر رمضان المبارك والتي سوف تتكلم كل يوم عن أسطورة من أساطير الكرة المصرية عبر الزمان. سنتناول حكاية محمود الخطيب لاعب الاهلي والمنتخب المصري سابقا.

بداية مسيرته

كانت نقطة البداية الحقيقية لمسيرة كرة القدم في حياة الخطيب مع فريق النصر تحت 17 سنة. لاحظه مسؤولو فريق الأهلي خلال مباراة بين الناديين والتي انتهت بالتعادل 2-2 مع تسجيل الخطيب لثنائية. أعرب المسؤولون في النادي القاهري عن اهتمامهم بهذه الموهبة الواعدة بحسب رأيهم. في المباراة القادمة بين الفريقين، سجل بيبو ثنائية أخرى. وقد فاز النصر 2-5، أكد مدرب الأهلي من جديد استعداده للحصول على خدمات الخطيب. كان سينتقل الخطيب إلى نادي الإسماعيلي في البداية (الذي كان مقره في القاهرة بسبب ظروف النكسة حينها)، وشارك بالفعل في الشوط الثاني في أحد مباريات فريق الناشئين، وطلب مسؤولو الإسماعيلي ضمه بعد إعجابهم بأدائه، لكنه فضل التوقيع للأهلي بعد تمكن فتحي نصير من حسم الصفقة. تم توقيع العقد في عام 1971، وهو في عمر السادسة عشر.

مع فريقه الجديد كان على الخطيب أن يواجه رفاقه القدامى. وفاز الأهلي 4-0 بفضل العمل الجيد من لاعبهم الجديد (الخطيب)، والذي سجل الأهداف الأربعة. في المباراة الأخيرة من الموسم واجه الأهلي الزمالك، وعلى الرغم من رغبة صالح سليم في تصعيد الخطيب ومصطفى يونس للفريق الأول، إلا أن فتحي نصير (مدرب فريق الشباب حينها) نجح في إقناعه بتركهما لمواجهة الزمالك أولا، وانتهت المباراة بنتيجة 7-1 للأهلي، وأحرز الخطيب 4 أهداف في تلك المباراة. في نهاية الموسم، تم الإعلان عن الخطيب كأفضل هداف في بطولة تحت 17 سنة. لم يكن أداؤه خفيا عن المدير الفني للفريق الأول الذي أدرجه في صفوف الفريق الأول في موسم 1972/73.

أيام المجد

ظهر الخطيب مع الأهلي لأول مرة في اليوم التالي للتمرين الثاني، وبحلول موسم 1974/75 كان قد أثبت نفسه بالفعل وأصبح المهاجم الأساسي للفريق بعد تسجيل 22 هدفاً. في نفس الموسم، توج النادي القاهري بطلاً لمصر، وهو إنجاز تكرر أيضا بعد عام. مرة أخرى، كان بيبو اللاعب الأكثر تهديفا في التشكيلة، مسجلا 14 هدفا، بما في ذلك هدفان ضد الزمالك. ذهبت المباراة الكلاسيكية بين العملاقين والخصمين الأبديين في العاصمة، والتي عادة ما تقرر الفائز في الدوري، إلى أيدي الأهلي بنتيجة 5-0 (مجموع الذهاب والإياب). في 1976/1977، استمر الأهلي في الهيمنة على البطولة الوطنية، وعاد محمود الخطيب ليقود سجل الهدافين بعشرة أهداف.

النهايات

بحسب قوله، كان حلم الخطيب الأكبر دائما هو الفوز بكأس أمم أفريقيا في وطنه. في عام 1986، نظمت مصر المسابقة القارية، مما أعطى نجم الأهلي الفرصة لتحقيق رغبته النهائية. قاد الخطيب فريقه إلى الفوز بالبطولة. بعد الفوز بالتاج الأفريقي، قرر الخطيب إنهاء مسيرته الدولية. وبذلك، فإن نهائي كأس الأمم الأفريقية بين مصر والكاميرون 1986، الذي فازت فيه الدولة المضيفة 5-4 في ركلات الترجيح (الوقت الأصلي والإضافي 0-0)، كانت المرة الأخيرة التي ارتدى فيها الخطيب قميص المنتخب الوطني.

بعد عامين من تقاعده الدولي، وضع الخطيب نهاية لمسيرته الكروية. كان الخطيب طوال مسيرته الرياضية ملتزما بالأخلاقيات الرياضية، حيث في المجموع، لم يحصل على البطاقة الصفراء إلا مرتين فقط.

رئاسة النادي الأهلي

في 1 ديسمبر 2017 تم انتخابه رئيساًَ للنادي الأهلي خلفاًَ للمهندس محمود طاهر بعد حصوله علي 20956 صوتا مقابل 13182 لصالح محمود طاهر.

ألقابه الجماعية

في سنواته الستة عشر مع الشياطين الحمر، فاز الخطيب بعشر ألقاب دوري و5 كؤوس مصرية. كما صنع التاريخ في المسابقات القارية حيث سجل 37 هدفاً في 49 مباراة، وهو رقم قياسي لم يتم تجاوزه حتى الآن، بعد أكثر من 30 سنة من اعتزال بيبو. رفع الأهلي بطولة كأس أفريقيا للأندية البطلة (سلف دوري أبطال أفريقيا) عامي 1982 و1987، وكأس الكؤوس الأفريقية في أعوام 1984، 1985 و1986.

على الساحة الدولية، ظهر الخطيب لأول مرة مع الفريق الوطني عام 1974 وشارك مع الفراعنة في الألعاب الأولمبية لعام 1980 و1984. وفي نسخة لوس أنجلس، سجل هدفًا رائعًا في فوز مصر على كوستاريكا بنتيجة 4 – 1، والذي منح مصر بطاقة العبور للدور الثاني لأول مرة منذ طوكيو عام 1964.

ألقابة الفردية

أفضل لاعب أفريقي في السنة: 1983

فريق البطولة في كأس الأمم الأفريقية: 1980

أساطير الاتحاد الدولي لتاريخ واحصاءات كرة القدم: 2016

هداف الدوري المصري: 1977–78، 1980–81

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 49552433
تصميم وتطوير