الأحد الموافق 15 - ديسمبر - 2019م

حظر استيراد الأرز يفجر ازمة جديدة علي موائد المصرين..الفلاحين: حظر استيراد الأرز يخفف الازمة لكنه لا يحل مشكلة انخفاض سعره

حظر استيراد الأرز يفجر ازمة جديدة علي موائد المصرين..الفلاحين: حظر استيراد الأرز يخفف الازمة لكنه لا يحل مشكلة انخفاض سعره

• رجب شحاتة : الأرز المصري لازال يباع بأقل من سعره في الخارج رغم جودته

• البنداري ثابت : حظر استيراد الأرز قرار صائب ولم نعد بحاجة إلي الاستيراد

• نقيب الفلاحين : أطالب الحكومة بفتح الباب لتصدير الأرز وعدم التخلي عن الفلاح

• خالد مشهور : زراعة الأرز لم تعد عبئا علي مياه النيل بعد استخدام اساليب الري الحديثة

• الدكتور محمد القرش : أسعار الأرز ستكون مرضية للفلاحين

• مجدي ملك يشيد بنجاح الوزارة في علاج سلبيات زراعة الأرز

 

 

 

 

كتبت / بوسي جاد الكريم

 

 

جاء قرار حظر استيراد الأرز خلال العام الحالي، استجابة لمطالب المزارعين والمتخصصين، نظرًا لزيادة معدلات الإنتاج وكفايتها لحاجة السوق المحلي مع توقعات بوجود فائض للعام المقبل، وفور تنفيذه، بدأت تداعيات القرار الهادف في الأساس لتيسير تسويق الإنتاج المحلي، في الظهور تباعا، كما نرصد في السطور التالية؛

 

 

 

• تحقيق فائض

 

 

 

يقول رجب شحاتة رئيس شعبة الأرز بغرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات، إن وزارة التموين حظرت استيراد محصول الأرز نظرًا لكفاية الإنتاج الموسم الحالي لحاجة السوق المحلي، لكن ذلك لا يمنع المستوردين من استيراد المحصول.

 

 

 

وأضاف رئيس شعبة الأرز بغرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات، أن الإنتاج من محصول الأرز العام الحالي، يترتب عليه تلبية كامل احتياجات السوق المحلي وتحقيق فائض للعام القادم، مضيفًا أنه على الرغم من جودة الأرز المصري ومميزاته في الطهي إلا أنه يباع بأقل من الأسعار العالمية.

 

 

 

وطالب بإتباع سياسة محكمة ومستمرة لتسويق محصول الأرز، وأن يتم تصدير جزء من إنتاج العام الحالي طالما هناك فائض عن حاجة السوق المحلي، خاصة مع تدني أسعار الأرز حيث لم يتخطى سعر طن الأرز الشعير 3700 إلى 4200 جنيهًا حسب الجودة والنوع، وأن السوق يشهد زيادة في المعروض وهو ما قد يدفع أسعار الأرز للتراجع مجددًا.

 

 

 

 

وأشار إلى أن اللجنة في انتظار عقد اجتماع مع وزارة التموين لمعرفة الأسعار الجديدة للشراء من المزارعين هذا العام، في ظل وجود احتياطي مرتفع من الأرز لدى هيئة السلع التموينية.

 

 

 

 

• قرار صائب

 

 

 

 

من جانبه قال البنداري ثابت رئيس الجمعية العامة لمنتجي الحبوب، إن قرار وزير التموين بحظر استيراد الأرز قرار صائب لأننا لسنا بحاجة إلي الاستيراد، مستكملاً أن المساحة المنزرعة هذا العام تغطي احتياجات السوق ومن الممكن أن يتبقي فائض عن الاحتياج، موضحًا أن المساحة المزروعة هذا العام 1.1 مليون فدان مقارنة بـ 800 ألف فدان العام الماضي، وذلك بعدما استحدثت الزراعة أنواع جديدة من الأرز تتحمل الجفاف بغرض خفض فاتورة الواردات، مشيرًا أن الأرز المصري أفضل من الأرز المستورد وكانت الوزارة تقوم بالاستيراد للحفاظ علي المياه لأن الأرز يستهلك كميات كبيرة من المياه ولكن بعد البحث العلمي ووجود أصناف تستهلك كميات قليلة من المياه قامت وزارة الزراعة بزيادة المساحة عن العام الماضي.

 

 

 

 

• فتح باب التصدير

 

 

 

وفي سياق متصل، قال حسين أبو صدام نقيب الفلاحين، إن قرار وزير التموين بوقف استيراد الأرز هو قرار صائب، وطالبنا به كثيراً خاصاً أن كميات الأرز أكثر من مليون و800 ألف فدان ولدينا كميات كبيرة من الاستيراد، موضحاً أن القرار جاء متأخر بعد أن قامت الحكومة باستيراد كميات كبيرة وأصبح لدينا فائض كبير في المخزون.

 

 

 

واستطرد أبو صدام، أن الحكومة تعاقدت علي استيراد أكثر من 155000 طن أرز خلال أشهر يونيه ويوليو و أغسطس ولم تعلن حتي الآن عن أسعار الضمان لمحصول الأرز المحلي الجديد مما ينذر بأزمة تدني أسعار محصول الأرز عن سعر التكلفة.

 

 

 

لافتا، أن مصر تحتاج ما يقرب من 4.5 مليون طن أرز شعير سنويًا لتغطي الاحتياج المحلي، وسننتج من مساحة المليون و75 ألف فدان التي المسموح بزراعته أرز لعام 2019 أكثر من 4 ملايين طن أرز شعير، مشيرًا إلى أن المساحة المنزرعة فعليا قد تزيد عن مليون وسبعمائة ألف فدان أرز.

 

 

 

وأضاف أبو صدام، أن الدستور يلزم الحكومة بشراء المحاصيل الأساسية بهامش ربح والذي يعد الأرز من أهمها، ولذا فإن فتح باب التصدير للأرز يعتبر أحد الحلول التي يمكن من خلاله الاستفادة من الكميات الوفيرة من الأرز حتي لا تحدث أزمة لمزارعي الأرز من جراء تدني الأسعار.

 

 

 

 

وذكر أن أسعار الأرز الشعير تراجعت بنحو 25%، حاليًا ليهبط سعر أرز الشعير رفيع الحبة إلى حوالي 4700 ألف جنيه للطن مقابل 6 الآلف جنيه، وسعر أرز الشعير عريض الحبة إلي 5100 ألف جنيه مقابل 7 الآلف جنيه، فيما يباع الأرز الأبيض المستورد ب9000 جنيه للطن، مستكملاً أن كشف تقرير صادر عن الإدارة المركزية للحجر الزراعة بوزارة الزراعة، عن حجم الصادرات والواردات الزراعية خلال الـ 6 أشهر الأولى من العام الجاري 2019، وبالتحديد في الفترة من 1 يناير 2019 إلى 24 يونيو 2019.

 

 

 

 

واستطرد نقيب الفلاحين، أن مصر استوردت 5 ملايين و683 ألفًا و396 طن قمح، و2 مليون و125 ألفًا و9 أطنان فول صوبا، و4 ملايين و533 ألفًا و108 أطنان ذرة صفراء، و50 ألف و387 طن قطن، بإجمالي 12 مليونا و391 ألفا و900 طن، بينما بلغت كل الواردات 15 مليونا و353 ألفا و37 طنا، مؤكداً أن التقرير قدم بيانا حول أهم الصادرات الزراعية المصرية خلال نفس الفترة السابقة، والذي أكد أن إجمالي الصادرات الزراعية في الستة الأشهر الأولى من عام 2019 بلغت 3 ملايين و910آلاف و432 طنًا من الموالح والبطاطس والبصل والفراولة والفاصوليا والفلفل والخيار والرمان والباذنجان والمانجو والثوم والجوافة والعنب.

 

 

 

 

 

وأوضح أن زيادة المعروض من الارز مقابل تراجع الطلب علي الشراء وراء التداعيات الراهنة، لافتا ان مزارعي وتجار الارز سيتعرضون لخسائر كبيرة هذا العام جراء انخفاض اسعاره بعد زيادة المساحات المزروعة من الارز وتخلي الدوله عنهم بسبب اتهام الارز باستهلاكه الكبير للمياه واتجاه وزارة التموين لاستيراد كميات كبيرة من الارز.

 

 

 

 

واضاف ان المساحات المزروعه علي ارض الواقع بالارز لعام 2019 زادت عن المطلوب والمسموح به حيث وصلت لنحو مليون و800الف فدان تقريبا بالرغم من أن المسموح به من قبل الحكومه كان مليون واربعه وسبعون الف فدان فقط وذلك بسبب تقلص مساحة القطن هذا العام لفشل تسويقه عام 2018 وعدم جدوي زراعة الذرة اقتصاديا مما جعل بعض المزراعين مضطرون لزراعة الأرز بالمخالفه رغم تحذيرات الحكومه وفرضها للغرامات القاسيه ما يعني ان المساحه المزروعه ارز فعليا عام2019 تكفي للاكتفاء الذاتي والتصدير ايضا.

 

 

 

واكد ان مزارعي الارز الذين التزموا بزراعته طبقا لقرارات وزارتي الزراعه والري مهددين بخسائر فادحه من الانهيار المحتمل لاسعار الارز نتيجه لاغراق السوق بالارز المستورد وزيادة الانتاج المحلي كما انهم مطاردين من وزارة البيئه في حالة حرقهم لقش الارز، وان مزارعي الارز الذين خالفوا القرارات واضطروا الي زراعة الارز بغير الاماكن المحددة نتيجة عدم الجدوي الاقتصاديه للزراعات الصيفيه البديله للارز فهم مهددين بغرامات قاسيه وعقوبات صارمة مما يجعل كل مزارعي الارز في وضع لا يحسدون عليه هذا الموسم.

 

 

 

 

 

• قرار حكيم

 

 

 

 

أشاد خالد مشهور، نائب منيا القمح، بقرار وزارة التموين بمنع استيراد الأرز خلال الفترة الحالية، حيث يعد قرارا حكيما بكل المقاييس، ويصب فى مصلحة المزارع والدولة، حيث أن استيراد الأرز من الخارج يحمل الدولة خسائر تقدر بملايين الدولارات، بالإضافة إلى خسائر الفلاحين بسبب هذا الاستيراد الذى يأتى على مساحات الأرز المنزرعة.

 

 

 

 

وقال مشهور فى بيان له، إن عودة المساحات المنزرعة للأرز مرة أخرى كانت له فوائد كبيرة للفلاح والأرض، حيث تسبب تخفيض المساحات المنزرعة فى ارتفاع معدلات الملوحة فى التربة، وانخفاض إنتاجية المحاصيل، وإرتفاع فاتورة الاستيراد من الخارج، واختلاط المياه الجوفية بمياه البحر المتوسط، وارتفاع ملوحة المياه فى مناطق شمال الدلتا، وزيادة العجز فى تلبية احتياجات المواطنين من الأرز.

 

 

 

وأضاف أن زراعة الأرز لا تشكل عبئا على مياه النيل بل تروى معظم مساحات الأرز بمياه الصرف التى غالباُ ما تفقد ويتم تصريفها، حيث يعد الأرز من النباتات “نصف مائية” ولا يحتاج كميات كبيره من المياه، فالحفاظ على الموارد المائية من الاستنزاف لا يتم بتخفيض مساحات الأرز، ولكن بتغيير نظم رى المحصول، والاستفادة من البحوث العلمية فى التوصل إلى أصناف أقل استهلاكا للمياه وأكثر تحملا للظروف البيئية.

 

 

 

 

• أصناف جديدة

 

 

 

 

يقول الدكتور محمد القرش، المتحدث باسم وزارة الزراعة، إن المستهدف المزروع هذا العام بلغ مليون و75 ألف فدان، مقارنة بالعام الماضي، حيث كانت المساحة المزروعة 724 ألف فدان بزيادة 30%.

 

 

 

وعن الأصناف الجديدة التي تمت زراعتها هذا الموسم، أوضح القرش أن هناك أصنافا جديدة تم زراعتها أمثلة الأرز الجاف، والذي يتم ريه بمعدلات ري غير مستهلكة للمياه تعطي أفضلية في نتائجها من الأصناف الأخرى، هذا بالإضافة إلى الأصناف التي تتحمل الملوحة لم نقم بزراعتها من قبل وتعطي إنتاجية عالية تتحمل الملوحة، وبالتالي أن هذه الأصناف سوف ساعدت على تحقيق زيادة المساحة المستهدف زراعتها.

 

 

 

 

دون إضافة إلى أية أعباء مائية للحصة المقررة للأرز، والتي مقنن لها 724 ألف فدان كمقنن مائي.

 

 

 

وأكد أن أسعار الأرز هذا العام ستكون مرضية للمزارعين، ولا توجد خسائر في محصول الأرز، هذا بالإضافة إلى أن عمليات العرض والطلب هي التي تحدد الأسعار.

 

 

 

 

 

• استيراد الأرز

 

 

 

 

 

من جانبه اضاف النائب مجدي ملك، عضو لجنة الزراعة بمجلس النواب، يجب أن نعي جيدا أن احتياجاتنا من الأرز خلال السنوات الماضية زادت على الرغم من أن المزارع المصري كان يزرع مساحة تفيض عن استهلاكنا، إلا أن نتيجة غياب التنسيق بين المسئولين بوزارة الزراعة، ووزارة التموين ممثلة في هيئة السلع الغذائية تعجز عن تسويق احتياجات السوق المصرية من المزارعين نتيجة وضع أسعار غير ملائمة للمزارع، ودخول القطاع الخاص من شراء محصول الأرز من المزارعين بأسعار أعلى، كذلك تهريب كميات كبيرة بالمخالفة للقانون للتصدير خارج البلاد نتيجة للإقبال الشديد على الأرز المصري لجودته، وهو ما تم علاجه خلال العام الحالي.

 

 

 

 

 

• إضاءات

 

 

 

يعتبر الأرز المصري من المحاصيل الغذائية والتصديرية المهمة، فهو من الأغذية الأساسية لأكثر الأسر المصرية، ويحتل المركز الثاني في مكونات الغذاء للشعب المصري، وهو ما يفسر تميز مصر بجودة ووفرة الإنتاج ليحتكر المركز الأول في كمية الإنتاج والمرتبة الثانية في الجودة، وقد حققت إنتاجية الفدان من محصول الأرز في مصر الإنتاجية الأعلى على مستوى العالم، وذلك بفضل البحوث التي أجريت في هذا المجال من قبل وزارة الزراعة والمعاهد البحثية المتخصصة التابعة لـمركز البحوث الزراعية، حيث تم استنباط العديد من الأصناف ذات الإنتاجية العالية والمقاومة للأمراض وقصيرة العمر.

 

 

 التعليقات

  1. يقول محمد السيد:

    يعنى نقيب الفلاحين ووزير التموين بيموتو فى الفلاح ويستوردو الرز بالعمله ( بالدولار ) والفلاح المصرى يتحطم ويتحكمو فيه التجار يعن طن الكيماوى اغلى من طن الرز وشويه فوق وشويه تحت وسلملى على مصر فين الرقابه والمتابعه ودراسة السوق وبعد ماالفلاح يدى الرز ببلاش للتاجر يقوم الرز يرفع تانى لمصلحة مين لبد من تحديد ثمن المحصول بسعر عادل وبهامش ربح عشان الفلاح يقدر يصرف على الأرض وعلى نفسه وشوف المخالف الى زرع بالمخالفه اعمله غرامه يعن انى فلاح وملتزم بالدوره الزراعيه وملتزم بتعليمات الجمعيه الزراعيه وتعليمات الحكومه طيب وبعدين لحد فين ياحكومه …..

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 36419717
تصميم وتطوير