السبت الموافق 20 - يوليو - 2019م

جند الأقصى ينقلب على تحرير الشام ويكفر أميره ويرسل المفخخات لمقر الهيئة

جند الأقصى ينقلب على تحرير الشام ويكفر أميره ويرسل المفخخات لمقر الهيئة

جند الأقصى ينقلب على تحرير الشام ويكفر أميره ويرسل المفخخات لمقر الهيئة 

 

 

 

 

 

إيمان البدوى 

 

 

 

 فجر تنظيم جند الأقصى  سيارة مفخخة ، وأرسل  انتحاريين فجروا أنفسهم قرب مقرات هيئة تنظيم تحرير الشام   ، صباح الاثنين بحسب ما أعلنت مصادر فى تنظيم تحرير الأقصى  .

وذكر عناصر من “تحرير الشام” أن سيارة مفخخة استهدفت مقرا للهيئة في قرية التمانعة بسهل الغاب في ريف حماة، ب سوريا  وفجر انتحاريان نفسيهما في مقر للهيئة بمنطقة كفرزيتا، شمال غربي حماة”.

وأوضحت مصادر أن الاقتتال على أشده بين الطرفين في ريفي إدلب، وحماة، وسط أنباء غير مؤكدة عن اقتحام “جند الأقصى”، لمقر “الحسبة” لـ”تحرير الشام” في خان شيخون، وذبح السجانين، وإطلاق سراح الأسرى بداخله.

تأتي هذه التطورات بعد مناظرة مطولة انتهت في وقت متأخر من مساء أمس الأحد، بين قيادات وشرعيين من تنظيمى “تحرير الشام” و”جند الأقصى”.

الشرعي البارز في “تحرير الشام” زبير الغزاوي، أحد الحضور في المناظرة، أكد أن “جند الأقصى كفرت قائد تحرير الشام هاشم الشيخ، وفصائل منضوية تحته مثل نور الدين زنكى  وغيرها”.

وقال في تصريح نشره على قناته الرسمية في “تليجرام”، إن “المناظرة شارك فيها ثلاثة من شرعيي تحرير الشام، وقادة عسكريون، مقابل أمير جند الأقصى أبي عبد الله الغزاوي، وشرعييه أبي أحمد حاس وأبي ذر الصوراني”.

وبيّن الزبير الغزاوي، أن المناظرة امتدت نحو ست ساعات، ورفض قائد “جند الأقصى”، تسجيلها، قائلا إنه “مارس التقية والكذب بزعمه عدم مبايعته لتنظيم الدولة، وتبرؤهم من فكر الخوارج”.

وأضاف: “عند سؤاله: ما قوالك في هيئة تحرير الشام؟ قال: أتوقف فيهم لا هم مسلمون ولا هم كفار، وعند سؤاله عن أبي جابر قال إنه مرتد كافر، وكذلك الأحرار والزنكي وجيش السنة؛ فكلهم كفار مرتدون، قال ذلك مرارا وتكرارا وأصر عليه، وعندما سألناه عن المناط في ذلك لم يعرفه؛ وكلما يذكر مناطا نلزمه بلازم فيرجع عن هذا المناط ويذكر غيره، حتى قال في النهاية: أنا لا أعرف لكن هؤلاء كفار مرتدون، وأنا مجتهد في ذلك”.

وتابع: “حتى شرعيوهم؛ فأبو أحمد حاس قال إنه كفر الزنكي ردة مغلظة، وليس لهم عندنا إلا السيف!! وعند سؤاله عن المناط بدأ يلف ويدور ولا يثبت على رأي ثم اعتذر عن مقولته!! فيا للعجب يكفر القوم ثم يعتذر عن تكفيرهم في نفس المجلس”.

الزبير الغزاوي، قال إن “تحرير الشام” وضعت ثلاثة شروط لـ”جند الأقصى”، وهي “التبرؤ من تنظيم الدولة، والتبرؤ من فكر الخوارج، والنزول إلى محكمة شرعية”.

وقال إن “قائد جند الأقصى قبل بالأولى والثانية، ورفض الثالثة بحجة عدم وجود قاض يرتضيه في الساحة، قائلا إنه سيحاسب جنوده بنفسه حال وردت شكوى ضدهم، إلا أنه تراجع بعد تعنيفه من قبل الحزب الإسلامي التركستاني، ووافق بتعيين قاض للفصل، بشرط أن يكفّر أبا جابر الشيخ، وأحرار الشام”.

وأكد الزبير الغزاوي رفض الهيئة لشروط جند الأقصى، متابعا: “بالأمس اشترط البغدادي على الفصائل تبيان حكم الأنظمة، واليوم يشترط الغزاوي (قائد جند الأقصى) على الهيئة قاضيا يكفّر الأحرار وأبا جابر الشيخ!”. 

وقال الزبير الغزاوي، إن قائد “جند الأقصى” صارحهم بتواصله مع تنظيم الدولة، وسعيه لعمل مشترك ضد النظام معهم، واعتقاده بأن الفصائل أشد خطرا من التنظيم كون “الفصائل مرتدة والدولة مسلمين”.

يشار إلى أن جبهة فتح الشام، أعلنت قبل أسابيع فصلها “جند الأقصى” بسبب عدم التزامهم بشروط البيعة، قبل أن تندمج “فتح الشام” مع فصائل أخرى في هيئة تحرير الشام بحسب مانشر موقع عربى 21 .

 

وذكر شهود عيان فى سوريا ان المعركة بين الفريقين فى أوجها منذ ساعات  ومن المؤكد  أنه هناك قتيل وعدد من المصابين من الفريقين …

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 32664578
تصميم وتطوير