الإثنين الموافق 21 - يناير - 2019م
//test

جماهير الاسماعيلي تصرخ : أغيثونا من الاحتلال العثماني

جماهير الاسماعيلي تصرخ : أغيثونا من الاحتلال العثماني

كتب: كريم الفولى

الإسماعيلي يترنح ويتراجع بشدة الفترة الماضية ويدخل في نفق مظلم بيده ابنائه سواء عمدا عن طريق مجلس الأدارة, متراخي الايدي وبعض وكلاء اللاعبين (السماسرة) والتي يتزعمها في قلعة الدراويش السمسار محمد شيحة او عن دون عمد عن طريق قدامي النادي و ابنائه المخلصين والقامات الكبيرة مثل الدكتورعبد المنعم عمارة محافظ الإسماعيلية ووزير الشباب والرياضة الاسبق, ومن اللاعبين سيد بازوكا وعماد سليمان وأحمد العجوز والفاكهة علي ابو جريشة وغيرهم وايضا المحافظ اللواء حمدي عثمان, يجب أن يضع حل لتلك الكبوة التي يمر بها النادي العريق والتي من المحتمل أن تهوي بي لدوامة الهبوط والتي لم تحدث طوال تاريخه الحافل بالانجازات فريق الإسماعيلي الى من يجهل تاريخه لمن يتقلدوا منصاب داخل النادي انه أول من فاز ببطولة أفريقيا لابطال الدوري عام 1969 بعد الفوز على الانجلبير الكونغولي بثلاثية علي استاد القاهرة الدولي, والدوري ثلاث مرات أعوام ( 2001-1991-1967), وكأس مصر مرتين (2000-1997) النادي الكبير الذي سوف يحتفل بمئويته بعد عامين حيث تأسس النادي 1921 فريق السامبا يحتل المركز السادس عشر بعد 6 خسائر و5 تعادلات و4 فوز هل يعقل هذا هو ترتيب وصيف الدوري الموسم الماضي, ولكن مع تفريط مجلس الادارة الحالي فى عدد كبير من اللاعبين ابرزهم إبراهيم حسن وبهاء مجدي ومحمد فتحي و الكولومبي كالديرون وايضا الحارس المتالق محمد عواد وتم استقطاب صفقات دون المستوي مثل عصام الحضري الذي يلعب لمجده الشخصي دون النظر الي الفريق الذي يلعبه له الحارس الكبير الذي افتقد اللياقة والمرونة ورد فعله اصبح بسيط تجاه التصدي للكرات وعندم اكتشف تدنئ المستوي فر هاربا كالعادة, ومحمد مجدي الذي انتقل من دكة بدلاء نادي الزمالك بعد التعافي من الأصابة الى فريق الدراويش, ومحمد الشامي وغيرهم وأتي المجلس بمدرب جزائري خيري الدين مضوي, وعندما توالت الخسائر والاداء السئ جاء البرازيلي جورفان فييرا, لينقذ الفريق ولما تتحسن النتائج بل خرج من البطولة العربية ورحل ليأتي المقدوني سيدومير يانيفسكي, ولم تتحسن النتائج بعد ومازال الفريق يعاني من سوء الاداء والنتائج معا والجماهير تصرخ وتستغيث وتتحسر على كرة الدراويش الجميلة يجب الوقوف بجوار النادي الكبير للخروج الي بر الامان وجلب صفقات تستحق ارتداء الفانلة الصفراء وابعاد العناصر التي تريد تدمير النادي من سماسرة ودخلاء ويجب على مجلس ادارة النادي برئاسة إبراهيم عثمان, أن يتتعامل باحترافية شديدة مع هذا الظرف الطارئ او يرحل ويترك النادي لمن يستطع العودة بالفريق مرة اخري والنهوض به خوفا من قيام الجمهور الوفي بثورة لمطالبة بالرحيل الأجباري

 التعليقات



 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 27748529
تصميم وتطوير
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com