السبت الموافق 20 - يوليو - 2019م

ثعلب الصحراء فى حواره ” للبيان ” : قتلت 15 عسكرى اسرائيلى لقتل عسكرى مصرى أثناء وقف اطلاق النار

ثعلب الصحراء فى حواره ” للبيان ” : قتلت 15 عسكرى اسرائيلى لقتل عسكرى مصرى أثناء وقف اطلاق النار

حوار / محمد شبل

 

 

ما زالت حرب أكتوبر مليئة بالمفاجئات حيث تقابلت ” البيان ” مساعد أول صبرى عطية أحمد أحد أبطال حرب أكتوبر والحاصل على العديد من الألقاب منها المقاتل الشرس ثعلب الصحراء وبطل من فولاذ صاحب المهمة الصعبة وكان معه هذا الحوار :

 
كنا عاوزين نعرف لماذا أطلقت عليك كل هذه الإسماء ؟
كل الإسماء دهى وكل لقب له مهمة شكل فى الحرب وقبل الحرب وبعد الحرب, حنبدأ من أول الإستنزاف اعلشان العدو لما دخل سيناء أخدها على طبق من دهب سنة 71 حاييم بارليف بعد ما انضرب وزير الحربية عبد المنعم رياض قامت المدفعية المصرية الثقيلة بدك اسرائيل على طول خط القناة من هنا بدأت إسرائيل تعمل خط بارليف علشان تبقى فى العالى وبعد كده بدءت مصر تعلم مصاطب تركب عليها الدبابات والمدفعية علشان تضاهى خط بارليف, من هنا العدو عمل أكبر نقطة قوية لمواجهة الجيش الثالث إسمها ( التبة المسحورة ) النقطة دى كانت تعتبر أعلى نقطة وأقوى نقطة على خط القناة, فى أول البحيرات المرة من اتجاه السويس .

 

 
هل كان ليك دور فى مهاجمة هذه النقطة ؟
نعم النقطة دى طلب منى إنى أستطلها ولما استطلعتها لقيت عليها 5 دبابات و6 مدفعية على الأطراف وعربيتين إستطلاع وشمالها خزانات من النابالم من اتجاه جبل مريم واكتشفتها وبلغت عنها, الكلام ده أيام ما كان الإتحاد السوفيتى فى مصر عملوا عليه بيان علشان أعبر قناة السويس بدون جاكت نجاه وأنا شايل حمولة تقارب من 25 كيلو أو 30 كيلو ألغام وبندقية وقنابل علشان أعبر بدون جاكت نجاه, وكانت الجاكيتات علشان حرب أكتوبر للجنود تعبر بيها وترجع على المراكب مرة وتانية وتالته, ولما نجحت ودونى على التبة المسحورة وكان الله يرحمه قائد الجيش الثالث اللواء عبد المنعم واصل جهزنى على جبل عتاقة ككوماندز مصرى واتعمل عليه عدة بيانات , لأنه وجد فيه إمكانيات مش فى اى جندى معاهم وانى بعبر بدون جاكت نجاة, من هنا أعدونى إعداد جيد وعديت للتبة المسحورة .

 

 
طيب بعد كده ايه اللى حصل ؟
اللى حصل انه كان عندنا حرس الحدود كانوا قاعدين بسلاح آلى فى منطقة كبريت وبتوع تهريب المخدرات قتلوا 6 عساكر ولما لقوا إمكانياتى كويسة بعتونى للمنطقة اللى مات فيها العساكر, وعلشان انا راجل فلاح حفرت خندق لمراقبة المهربين والجواسيس وكان فيه واحد إسرائيلى كان بياخد المعلومات ويبثها عن طريق راديو وبهدد مصر , بس عاوز أقول إحنا مش بنتهدد وكان الهدف من الخندق إنى أمنع أى يهودى أو مصرى إنه يعدى وبعدها اتمسك الراجل اللى بيهرب مخدرات وحوكم عسكريا واتحكم عليه بالإعدام واتنفذ الحكم على جبل جنيفة وانضرب بالنار , وده كان الراجل المصرى اللى ذبح الجنود مع إننا أياميها إتهمنا اليهود فيها وفى الآخر عرفنا إنه مصرى علشان اليهود جبناء وشعارتهم إن الجندى الإسرائيلى لا يقهر والكلام ده كله صدقونى كلامهم كذب .

 

 
ممكن نعرف حضرتك متأكد انهم جبناء ليه ؟
علشان أنا دخلت معاهم قتال متلاحم عدة مرات والكلام بتاعهم ده غلط فى غلط وأنا هعملكم مفاجئة دلوقت لأول مرة دلوقت رغم إن الحرب عدى عليه سنين, المفاجئة فى ثانى يوم المعركة كان شارون جاى فارد عضلاته على الجيش الثالث ما بين الفرقة 19 والفرقة السابعة , وأنا فى المنطقة دى اخذت عربية بجنزير وطلعت بيها خلف خطوط العدو بعيداً عن مرمى نيران الأسلحة المصرية , ضربت ليه 5 دبابت وجبت أول دبابة أسرى ودخلت معاه قتال متلاحم وكل اللى مسكتهم موتهم , ليه ؟ لأن اللى بنوا النقطة القوية فى عيون موسى الأسرى المصريين وبعد ما بنوها موتهم , فى راس سدر قبل 67 بيوم مسك الأسرى المصريين دا شارون وعملهم حفرة وجمع 24 واحد من كتيبة استطلاع الجيش التانى ودفنهم صاحيين , فهو ما احترمش الأسرى بتوعنا علشان كده انا ما احترمتش الأسرى بتوعهم, وأنا ابنى عمى مات من ضمن ال 24 وكان اسمه محمود عبد الحميد , ونظير ما عمل كده بقيت الأسرى اللى أجيبهم أخلص عليهم ومفيش يا أما ارحمينى علشان أنا تربيتى تربية خاصة .

 

 
طيب انت ليه كنت بتتعامل معاهم كده ؟
انا كنت بتعامل كده علشان احنا فى حرب وكان كل هدفى إنى أخلص تارى من اليهود بأى طريقة ولا فى دماغى أم ولا أب ولا أى حاجة من دى , ومن هنا لما دخلت قتال متلاحم وجبت أول دبابة أسرى من الفرحة جه يجرى المقدم رفعت العجمى رئيس عمليات اللواء 12 وجه يجرى كمان اللواء محمد الكندى قائد اللواء الخامس بالفرقة 19 جه علشان يشوف المعركة اللى بين قائد مجموعة مشاة وبين حوالى 40 دبابة إسرائيلى وأنا معركة انفرادية ولما ضربت 5 دبابات طلب ميج الطيران علشان هو فكرنى حاجة كبيرة أوى لما ضربت 5 دبابات وجبت دبابة أسرى , من هنا جه الطيران بسرعة وضرب 3 دبابات وبقى يفر الباقى والأسرى بنخلص عليهم , ساعتها المقدم رفعت الله يرحمه بعتلى عسكرى بصاروخين وقعت بيهم طائرتين ومن الحظ الحلو قائد السرب اللى انا ضربته كان ضرب مدرسة بحر البقر وضرب معبر الفرقة السابعة ومن حظى الحلو ان انا اللى ضربته والطيارة بتاعته مرمية فى بنوراما أكتوبر مكسرة اسمها سكاى هوك وخوذة الطيار فى متحف الجيش التانى وانا محتفظ بصورة منها معايا , وكمان الصواريخ التليفزيونية الأمريكية اللى جربوها أيام حرب 73 أنا اصدت واحد منهم وموجود دلوقت فى متحف الجيش التانى هو كمان , وأول دبابة أسرى فى الهاكستب على مستوى القوات المسلحة ووضع عليها أول على مصرى فى أكبر هجوم اسرائيلى فى حرب 73 وساعدتها لما جه المقدم رفعت العجمى أخذ منى خريطة مصرية وخريطة إسرائيلية علشان يشوف تخطيط اليهود شكله ايه, واللواء محمد الكندى أخذ منى الرشاشات لأن الدبابات كانت فى مواجهة اللواء الخامس وحطهم فى متحف الجيش التالت وهم 4 رشاشات مع الصاروخ التليفزيونى مع شظايا نظارة أيام ما كانت الكتيبة 37 بتستغيث وروحت أنا واللواء عادل سليمان ننقذها من العنف .

 

 
كنا عاوزين نعرف المفاجئة اللى بتقول عليها هى ايه ؟
المفاجئة اللى بتقول عليها هى ان الكتيبة ( زلحة ) الإسرائيلية لما جت رابع يوم المعركة وتمركزت بين اللواء الخامس واللواء 12 المدفعية بتاعتها بتضرب على 60 كيلو و 70 كيلو وممكن 80 كيلو وهى بتضرب على الإحداثى وتسمى إدارة النيران , ولما استشهد المقدم رفعت العجمى لقيت اللواء عادل سليمان داود قائد اللواء بيبكى وقال هاتولى ثعلب الصحراء الله يرحمة توفى قريب تقريبا 15 / 9 / 2015 أنا فى الوقت ده قائد مجموعة المهم روحت علشان أقابله , قاللى الكتيبة زلحة موتت المقدم رفعت والظابط عبد الله والنقيب أحمد سطوحى والنقيب أحمد سلطان وثلاث عساكر منهم شاويش وبعدها ركبت معاه العربية وطول الطريق بيبكى .

 

 
لماذا اطلق عليك لقب ثعلب الصحراء ؟
ثعلب صحراء علشان لما دخلت على التبة المسحورة أستطلعها كان ثعلب صحراء , ولما تانى يوم المعركة روحت أقابل شارون وهو جاى يسترد القناة كنت نايم فى الحشيش كثعلب صحراء , وثعلب صحراء لما رجعت فى الصغرة من الخلف أضرب فى الدبابات الإسرائيلى كان ثعلب صحراء , ولما طلبنى اللواء أحمد بدوى قائد الجيش الثالث كان ثعلب صحراء , وآخر حاجة لمل إسرائيل هددت بظرب السد العالى روحت ما بين مصر والسودان بصفتى خبرة قتالية فى الحرب وأخدنى معاه اللواء حمدى الشوربجى وقاللى عاوزك تحمي مصر كأول دورية لحماية السد ودى كانت آخر مأمورية حصلت .

 

 
ما هو أصعب موقف تعرضت له فى الحرب ؟
لما دورية اسرائيلية هاجمت الكتيبة 37 وبقى الهجوم كبير بسبب اللى واقفين على الجبل بمنظار وبيبلغوا عن أماكن تمركز الكتيبة, هنا بقه قائد الكتبية ادانى عربية وطلعت بيها على سن الحبل ومعايا شنطة قنابل وسيبت العربية ونزلت أتسحب بالراحة كأنى عسكرى إسرائيلى لحد ما بقيت فى وسطهم وما كملتش خمس دقايق وكنت مخلص عليهم كلهم , علشان هم مش زى العسكرى المصرى قوى وأغبية وضعاف جدا ً , والخدمة اللى عملتها علشان ما يعفنوش حفرت ودفنت الجثث وربنا ادانى الصحة انى احفر وكرمنى بإن الرمل كان هش مش متماسك , هو ده أصعب موقف بالنسبة لى علشان كان من الخلف مش فى المواجهة .

 

 
كنا عاوزين نعرف السلاح بتاعك كان ايه ؟
أنا كنت سلاح مشاة وواخد فرقة أسلحة مصرى وإسرائيلى وألغام وكيميائى ولما شافنى قائد الكتيبة وقائد اللواء وقائد الجيش إنى متميز دربونى تدريب عالى يعنى ممكن تلاقينى بدى حقن كدكتور وعلشان كنا طالعين من نكسة لازم القائد يكون ملم بكل حاجة مش زى 67 تبقى متاهات فى الجبال , وبيقى معاك بوصلة ومعاك كروكى ومعاك خريطة والمربع على الخريطة بيعمل كام كيلو والبوصلة يعنى لازم تكون متعلم تعليم عالى جدا , وانا كنت حكمدار مجموعة وكان معايا مدفع مكن ومعايا ب10 ومعايا ب11 ومعايا قناصة ومدفع م د وكل الأسلحة دى واخد عليها فرقة يعنى لو مات طقم منها أعرف أتعامل وأضرب عليه .

 

 
ايه الموقف اللى بكيت فيه وزاد انتقامك من العدو ؟
لما العدو كان بيقتل الجنود بتوعنا وبيسيبهم ولما عدينا الغرب كنا بندفنهم , وعاوز أقولك هم ليه سمونى شرس ؟ أمريكا طلبت وقف إطلاق النار اسرائيل استغلت الفرصة وانتشروا ووصلوا لحد الكيلو 101 كان عندى عسكرى نزل يملى جيركن مياة ضربوه بالنص بوصة من الغرب واستشهد على حرف المياه , عملت ثعلب ومكرت ليهم وجبت برميل قديم يركن قديم وخوذ وعملت كومة وكده مش حبقى ظاهر ليهم علشان دى كومة حطام , وفى وسط الكلام ده عملت خيال مآته اللى بنعمله فى الفلاحين ولبست خيال المآته خوذه وسترة عسكرى وقررت إنى أجيبهم كلهم وعرف كده اللواء أحمد بدوى وكان فرحان جدا , وكانت المجموعة اللى موجودة 15 عسكرى إسرائيلى موتهم كلهم علشان خاطر العسكرى المصرى أثناء وقف إطلاق النار .

 
كلمه أخيرة توجهها للشعب المصرى ؟
أحب أقول للشعب المصرى إننا أعظم شعب وأعظم جيش ولازم كلنا نمون فى خندق واحد ولازم نحارب كل الفتن اللى بتحاول توقعنا ونتصدى لأى عمليات تخريب تضلا بأممنا واقتصادنا علشان نعيش علطول فى أمن وسلام .

 

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 32659575
تصميم وتطوير