الجمعة الموافق 25 - سبتمبر - 2020م

تفاصيل مقتل طفله بالشرقية بعد فشله فى اغتصابها

تفاصيل مقتل طفله بالشرقية بعد فشله فى اغتصابها

 

 

 

محمد الجريتلى

 

 

جريمة بشعة هزت عزبة التل التابعة لقرية طوخ بمركز أبوكبيربمحافظة الشرقية عندما تجرد شاب من كل مشاعر الرحمة والانسانية وقام بقتل طفلة ” أبنة شقيقة والدة ” بعد قيامة بمحاولة خطفها وأغتصابها وقام بالتخلص من جثمانها بأحد الأراضى بقرية بشلا بمركز ميت غمر

عقارب الساعة تشير الى التاسعة بعد أذان العشاء داخل منزل بسيط بعزبة التل التابعة لقرية طوخ مركز أبوكبيربمحافظة الشرقية خرجت الطفلة رؤى للعب بعروستها أمام منزل العائلة وبعد خروجها لحديقة المنزل خرج ورائها نجل شقيق والدتها وأخبرها بأنة يريد شراء حلوى لها وببراءة الأطفال خرجت معة الطفلة رؤى ولم تعلم بما سيفعلة هذا الذئب ومن معة حينما حاول خطفها وإغتصابها فعندما قامت الطفلة بالصراخ قام بربطها بسلك كهرباء وقام بخنقها واصحبها داخل توك توك وقام بالقاء جثمانها داخل احد الاراضى الزراعية بقرية بشلا بمركز ميت غمر

” البيان ” أنتقلت الى عزبة عزبة التل التابعة لقرية طوخ القراموص بمدينة أبوكبير للوصول الى حقيقة مقتل الطفلة ” اروى عبدالنبى حمدان ” 5سنوات

لتروى لنا ” إسراء جمال ” والد الطفلة منة تفاصيل مقتل إبنتها فقول بصوت الحزن والأسى حسبى اللة ونعم الوكيل في فى ابن عمى قبل الحادثة زارنا” علاء محمد رمضان” 18 سنة ابن عمى مقيم العريش ويتردد على العزبة كل فترة للزيارة وتم استضافته وتقديم واجب الضيافة له وكان معه صديقه، وقامت والدتى بتجهيز وجبة العشاء له بعدها طلب من والدتى حقيبة كبيرة يضع فيها ملابس فقامت والدتى بإعطائه حقيبة ملابس دون أن تدرى أن هذه الحقيبة سوف يضع بها ابنتى بعد قتلها داخل منزل والده الملاصق لمنزلنا، وبعد إعطائه الحقيبة طلب كيسين بلاستيك تم توفيرها له وأرسلت لى والدتى له عصير جوافة مع ابنتى ” أروى” وشقيقتي الصغرى”ريماس” 10 سنوات

وأضافت والدة أروى ابنتى كانت تلعب أمام المنزل فى أرجوحة وطالبتها بالدخول وبالفعل انصاعت لكلامي لكنه قالى سيبيها يا بنت عمى تلعب وأنا هخلى بالى منها ودخلت المنزل لغسيل الأطباق، وبعد 5 دقائق دق جرس المنزل، وإذ بنجل عمى” محمد” 11 سنة أتى بعروسة نجلتى وقالى وجدتها فى الأرجوحة بنتك نسيتها، ودى عروسة بنتى عمرها ما تركتها من إيدها حتى عند النوم، وبعدها ساور الشك قلبي ونهضت مسرعة أبحث عنها فلم أجدها، فاتصلت بنجل عمى وقلت له بنتى فين كانت معاك والجيران قالوا أنها كانت معاك قال يا بنت عمى بنتك مش معايا وأنا سافرت للزقازيق قولت له ارجع بسرعة وإلا هبلغ عنك، وبالفعل حضر برفقة صديقه وقالى أنا جت أبحث معاكى عنها فقام سيدات الشارع بالتحفظ عليه وصديقه فتوجهت بصحبة أحد الأهالى لتحرير محضر بمركز شرطة أبوكبير، وبعد ساعة من البلاغ وجدت المركز بأكمله فى القرية للتحقيق فى الواقعة، وتم اصطحابهما للتحقيق معهما

وتضيف ” أروى” كانت كل حياتى بنتى وصحبتى وانفصلت عن والدها وكان عمرها سنة ونصف، ورفضت الزواج وسخرت حياتى لها ولشقيقها، وسبحان الله يوم الحادث على غير عادتها وجدتها تحضنى بشدة وكانت معتادة تقولى يـ” إسراء” لقيتها بتقولى أنا هقولك يا ماما عشان أدخل الجنة، وصباح يوم الحادث بدأت تأتى بالكراسات وتكتب فيها من جديد وتقولى عايزة أروح الدرس يا ماما، وأعربت الأم عن حزنها الشديد، قائلة: والله ما بنام من يوم الحادث بنتى تأتى لى فى المنام تقولى هاتى حقى يا ماما، مين يصدق ابن عم يعنى بمثابة أخويا يعمل كده فى بنتى مع أن علاقتنا كانت طيبة للغاية، وقام بخطفها وتعذيبها بشدة والتخلص من جثتها بقرية بالدقهلية، وناشدت الأم بسرعة إحالة المتهمين إلى محاكمة جنائية عاجلة لكى يرتاح قلبها

بداية الواقعة عندما تلقى اللواء إبراهيم عبد الغفار مدير أمن الشرقية، إخطارا من مأمور مركز شرطة أبوكبير يفيد ببلاغ من ” إسراء ج ” 26 سنة ربة منزل مقيمة عزبة التل التابعة لقرية طوخ مركز أبوكبير، باختفاء ابنتها ” اروى عبدالنبى حمدان” 5 سنوات أثناء لهوها على أرجوحة حديد أمام المنزل

وبعد يومين من تحرير البلاغ تلقى مدير أمن الدقهلية اللواء رأفت عبد الباعث إخطاراً من مدير المباحث الجنائية، اللواء مصطفى كمال، بورود بلاغ إلى مركز شرطة ميت غمر، بعثور أحد الأهالى على جثة طفلة بقرية بشلا، ويدها مربوطة بسلك كهرباء وغير معروف ظروف وفاتها،تم إخطار النيابة العامة، والتى أمرت بنقل الجثة إلى مستشفى المنصورة الدولي، وانتداب الطبيب الشرعى لبيان سبب الوفاة،وتبين من التحريات وبمراجعة بلاغات الغياب تبين إختفاء طفلة تدعى” ” اروه عبدالنبى حمدان ” 5 سنوات مقيمة عزبة التل التابعة لقرية طوخ مركز أبوكبير.

وتوصلت تحريات الأجهزة الأمنية إلى أن وراء إرتكاب الواقعة” علاء محمد رمضان” 18 سنة حاصل على دبلوم ثانوى تجارى نجل عم والدة الطفلة بالاستعانة ب 3 من أصدقاءه هم ” أحمد ف” 18 سنة حلاق و” نور ال ع ” 20 سنة سائق و” محمد ع ع” 19 سنة حلاق حيث أتفق المتهمين فيما بينهم على خطف أحد الأطفال لطلب فديه من أسرته وعندما فشلوا قرروا خطف ” أروى” نجلة إبنة عم المتهم الأول أثناء لهوها أمام المنزل ولكن لم يتمكنوا من تنفيذ مخططهم بسبب تعرف الطفلة على المتهم الأول وخوفا من إفتضاح أمرهم كتموا أنفاسها حتى توفيت ثم اصطحبوا الجثة فى توك توك وألقوها وسط الزراعات ناحية ميت غمر،وتم القبض عليهم وإحالتهم إلى النيابة العامة.

 

 

 

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 44116734
تصميم وتطوير