الجمعة الموافق 20 - مايو - 2022م

تفاصيل زيادة أسعار خامات التعبئة وتأثيرها على سعر المنتج المحلى 

تفاصيل زيادة أسعار خامات التعبئة وتأثيرها على سعر المنتج المحلى 

شروق كمال

 

قال محمد فران عضو بغرفة صناعة الطباعة والتغليف بإتحاد الصناعات ، أن الهدف من المشاركة فى مهرجان الدولى الخامس للتمور بمدينة سيوة هو أن معظم الشركات العارضة هم الذين يقوموا بتصنيع ورق الكارتون لهم بشكل كامل، لافتا إلى أن إرتفاع الأسعار مؤخرا أثر بشكل كبير على قطاع التعبئة والتغليف، و إرتفاع الأسعار بنسبة تصل إلى 3 أضعاف السعر الحقيقى، مقارنة بالأعوام الماضية.

فأشار أن أسعار الورق المستوردة كانت تبدأ من 11 ألف جنية وأصبحت بعد إرتفاع الأسعار لـ 26 ألف جنية، وفى أنواع أخري كانت تبدأ من 18 ألف واليوم وصلت لـ 30 ألف جنية، وبالنسبة للمنتج المحلى سعره كان 4000 جنية ووصل اليوم لـ 11 ألف جنية، فكل هذه الزيادات والتى حدثت عالميا أثرت بشكل مفاجئ علي الكل، ولكن نحن كمصنعين لن نتأثر لأنه سعر سوق ومتغير بإستمرار، بل الذي يتأثر ويتضرر هنا هو المستهلك.

وأكد فران أنهم لن يواجههم أي معوقات أثرت عليهم بفترة كورونا، لافتا إلى أن فترة كورونا كانت بالنسبة لهم فترة ضغط فى الشغل وذلك لإقبال المواطنين على المواد الغذائية والأجهزة الكهربائية، فكل العاملين بمجال التعبئة والتغليف بفترة كورونا كانوا رابحين.

وذكر أن الكارتون نادرا تصديره لأنه يأخذ مكان كبير وشحن عالى، ومضيفا أن الكارتون عدة أنواع فبالنسبة للتمور له نوعين من الكارتون ” محلى ـ معالج “، فبالنسبة للكارتون المحلى فيصنع للتمر الواحاتى والسيوي لأنه رخيص، والكارتون المعالج يكن للتمر المجدول وذلك لأننا نقوم بتخزينه فى ثلاجات ما بين مينص ( 18 ـ 23 ) فيجب أن تكن الكارتونه قادرة على إستحمال درجة التبريد والرطوبة العالية.

وأوضح فران أن شكل أي منتج يتوقف على صناعة شكله الكارتونى من الخارج فيوجد أشخاص تقوم بشراء أي منتج أو سلعة من أجل شكلها وليس لمضمونها.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان خدماتي

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 60804106
تصميم وتطوير