الأربعاء الموافق 17 - يوليو - 2019م

تشريد 1000 اسرة بشركة الفيبر بالاسكندرية ،وقرى النهضة تستغيث بالرئيس

تشريد 1000 اسرة بشركة الفيبر بالاسكندرية ،وقرى النهضة تستغيث بالرئيس

كتب/على معاطى – محمد السمالوسى

يبدو ان عمال مصر كتب عليهم ان يظلوا ماكثين بين المطرقة والسندال دوما بداية من نظام الخصخصة الغاشم ووصولا الي التصفيات القانونية الممنهجة للشركات والمصانع الواحد تلوالاخر ، ونحن أمام موقعة فريدة من نوعها هذه المرة ضحاياه 1000 أسرة مصرية سطرت أحداثها أرباب النفوذ والمصالح ومحترفي غسيل الاموال ، ونرصد نحن واقعة مشينة أدت الى تدهور الاقتصاد المصرى وإهدار مليارات الجنيهات على الحكومة المصرية وهى غريبة من نوعها بسبب تعاقد الدولة مع رجل اعمال هندى يدعى ماهندرا وهو على قائمة الممنوعين من دخول الهند لانه رقم واحد فى غسيل الاموال فى العالم فمن المتسبب فى التعاقد الشائب بينه وبين الحكومة المصرية ؟ وكيف تفتح مصر ذراعيها وبنوكها لرجال غسيل الاموال فى العالم بدلا من فتح الآفاق وإعطاء التسهيلات الاستثمارية لابنائها المصريين ،، وهنا أتت الفاجعة الكبرى على الرغم من ان ماهندرا صاحب شركة الاسكندرية للفيبر تم اعطاؤه قرض بمليار جنيه بضمان مصنع بدولة كولومبيا ان لم يدخل مصر قط ومن يتعامل بكافة صلاحياته وقابل رئيس مجلس الوزارء ابراهيم محلب ومحافظ الاسكندرية السابق طارق مهدى هو كومبارس وسكرتير رجل الاعمال الهندى ، فلمصلحة من اعطاءه كل تلك الصلاحيات على الرغم من انه على قائمة رجال غسيل الاموال فى العالم ؟ واذا لم تعلم الحكومة المصرية فتكون الكارثة الأكبر ،.
في البداية تقدمت اللجنة الثقافية للعاملين بشركة اسكندرية للفيبرالتابعة للنقابة العامة للكيماويات باستغاثة بشأن أوضاع العاملين والبالغ عددهم 1000عامل مباشر وغير مباشر يقتاتون ارزاقهم من خلال عملهم بالشركة وهو مصدر رزقهم الوحيد والتي أوشكت علي الاغلاق جراء عدم وجود سيولة مالية أو ضخ أموال من قبل المساهمين مما يهدد هذه الأسر بالتشرد وعدم وجود لقمة العيش للحفاظ علي الحد الأدني من الكفاف وهو عدم سؤال الناس والتسول من أجل توفير لقمة العيش .
كما ناشدت اللجنة وزيرالبترول لانقاذ هؤلاء العاملين وأسرهم من التعرض لأي افكارهدامة أواستغلال هذا العدد من العاملين استغلالا سيئا أواحتواءهم والاتجاه بهم الي حيث العنف أوالتخريب وكل ذلك من شأنه الاضرار بمصالح البلد والانزلاق الي اعمال الارهاب وتحويلهم الي اناس فاسين ومخربين بعد ان كانوا منتجين لان وكل طموحهم هو الحصول علي لقمة العيش التي تكفيهم وتكفي أسرهم .
واضاف أحد العاملين من المتضررين من تصفية الشركة ان شركة اسكندرية للفيبر هو المصنع الوحيد في الشرق الاوسط وافريقيا الذي ينتج الفيبر مما يجعل السوق مفتوحا أمامه في التصديروجلب العملة الصعبة للدولة , وانه يحتوي علي وحدات بلمرة بها عدد من المفاعلات الحرارية وكذلك به وحدات إذابة واسترجاع للمذيب ، والتي تدخل مواد كيميائية في التصنيع مثال الصودا الكاوية والكلور ومواد اخري كثيرة مما ينتج عنه توقف شراء هذه المواد من الشركات المصرية ، وليس من حق رئيس مجلس الادارة المتمثل في المستثمر الهندي تصفية اسهمه من الشركة لان المساهمين والعاملين بها مصريون بجانب حصوله علي قروض تصل الي مليار جنيه من البنوك المصرية بضمان مصنع وهمي ، فلمصلحة من تتم التصفية القانونية المفاجئة وتشريد العاملين ،.
وأكد أحد العمال انه توجد نسبة كبيرة من العاملين بالشركة تصل الي 60 % من هؤلاء العمال يقطنون بقري النهضة بالعامرية وفقدانهم لعملهم وهو مصدررزقهم وأكل عيشهم سيجعلهم يفكرون في اشياء عديدة والقيام باعمال غير مقبولة ومنها الاستيلاء علي معدات اوممتلكات الشركة اوأي شركة محيطة وذلك هروبا من الجوع وتشرد أسرهم وتسولهم لقمة العيش ،.
مما يثيرالتساؤل لماذا تتم التصفية القانونية لشركة اسكندرية للفيبر ولمصلحة من الاضرار بالاقتصاد المصري ؟!

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 32581094
تصميم وتطوير