الإثنين الموافق 22 - يوليو - 2019م

“تحرير” صنعاء بعد “عدن” المعركة الفاصلة لتحرير العاصمة اليمنية تقترب

“تحرير” صنعاء بعد “عدن” المعركة الفاصلة لتحرير العاصمة اليمنية تقترب

كتب/مصطفى عماره

بعد نجاح المقاومة اليمنية في تحرير عدن جنوبي اليمن، باتت بشائر النصر وتحرير اليمن بالكامل من الانقلاب الحوثي تلوح في الأفق، خاصة مع تواتر الأنباء عن اقتراب شن عملية شاملة لتحرير صنعاء العاصمة.
وكشف الكاتب السعودي زايد سعد الشهري خطة تحرير عدن بقوله “استطاعت قوات التحالف العربي بقيادة المملكة تحرير مدينة عدن في مدة وجيزة، فاجأت بها ميليشيا الحوثيين والرئيس المخلوع، فقد أوهمتهم قوات التحالف بأن الهجوم سيكون على منطقة عمران مما جعلهم يحشدون قواتهم في تلك المنطقة، في حين كان التحالف يخطط لتحرير مدينة عدن بواسطة التدخل البري الذي اُستخدم لأول مرة حيث شارك في الهجوم أكثر من 1000 مقاتل من مقاتلي المقاومة، تم تدريبهم في معسكر على الحدود اليمنية.
وتابع الشهري – في مقال له بصحيفة عاجل السعودية – “وقد زوُّدت القوة المهاجمة بـ150 مدرعة عسكرية مجهزة بأحدث الأسلحة المتطورة، في حين تولت القوات الجوية والبحرية إسناد القوات المهاجمة، مما سهل مهمة التحرير بأقل الخسائر في الأرواح والمنشآت المدنية، وبهذا الهجوم المباغت تمكنوا من هزيمة الميليشيا مخلفين الكثير من القتلى والجرحى والأسرى أو من لاذ بالفرار، كما تركوا وراءهم كميات كبيرة من الأسلحة والمعدات غنمتها قوات المقاومة، حيث تم الهجوم عليهم بصفة خاطفة مما شل حركتهم أثناء الهجوم، مما جنب المدينة وأهلها كارثة تمكين الحوثيين من استخدام تلك الأسلحة، وقد اُستغلت إحدى الثغرات الضعيفة لميليشيات المتمردين في منطقة “البريقا” المطلة على ساحل عدن، مستفيدين من الميناء للإنزال الرئيسي للقوات والمعدات للهجوم على مدينة عدن.
وأكد الشهري أنه بتحرير مدينة عدن تكون عادت إلى الشرعية مما فتح المجال لعودة بعض وزراء الدولة لمباشرة مهامهم من داخل مدينة عدن، لترتيب الأوضاع الأمنية والعسكرية والاقتصادية والخدمية، وفي مقدمتها متابعة المعونات التي تصل إلى عدن عن طريق المطار الذي أعيد تجهيزه لاستقبال الطائرات بالإضافة للسفن المحملة بالمعونات للمدينة المنكوبة.
وساهم تحرير عدن في وضع الخطط لتحرير صنعاء العاصمة على طريق استعادة الشرعية في اليمن، وإنهاء مظاهر الانقلاب الحوثي.
حيث كشف قائد عسكري يمنى موالٍ للرئيس عبد ربه منصور هادى عن أن المقاومة اليمنية الجنوبية أعدت خطة لاستكمال تحرير باقي المدن الجنوبية والانتقال عبر محورين، إلى مدينتي تعز ومأرب، لتحريرهما من قبضة المتمردين، ثم الوصول إلى مشارف العاصمة ومحاصرتها بهدف إبعاد الحوثيين وحلفائهم من أنصار الرئيس السابق على عبد الله صالح، منها، في غضون 15 يومًا.
وقال العميد عبد الله الصبيحي، قائد عملية تحرير عدن لصحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية، اليوم السبت إن “القوات الموالية للشرعية وضعت استراتيجية لتنفيذها خلال الأيام المقبلة، بالتنسيق مع قوات التحالف، تتمثل في تطهير أكبر مساحة من الأراضي اليمنية الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين”.
وأشار إلى أنه “تم وضع كل الاحتمالات التي يمكن أن تواجه القوات، مثل انتشار القناصة وزرع الألغام في مساحات مختلفة ومتنوعة في الاعتبار”.
وأوضح أن القوة العسكرية التي ستنفذ العملية يفوق عددها ألفى جندي معهم عناصر من المقاومة الشعبية، بإسناد من طيران التحالف، يأتي ذلك فيما تكبدت مليشيات الحوثي خسائر فادحة في تعز.
مقتل 42 من الحوثيين فى جبل صبر بتعز
وكانت المقاومة الشعبية بمحافظة تعز قد أكدت أنها قتلت 42 من عناصر من مليشيات الحوثيين وصالح في المعارك الأخيرة بمنطقة مشرعة وحدنان بجبل صبر والتي انتهت بتحريرها.
ونقلت وكالة الأنباء اليمنية: إن المعارك التي اندلعت بين الجانبين أمس أسفرت عن مقتل 9 من مقاتلي المقاومة، فيما تم أسر 11 من الميليشات في جبل صبر منهم قادة ميدانيون.
وأوضح المصدر أن المقاومة حررت مناطق بجبل صبر رغم القصف المدفعي الذين تشنه المليشيات بالدبابات وقذائف الهاون من نادي الصقر وقلعة القاهرة.
وفي هذه الأثناء تعتزم الحكومة اليمنية الشرعية إعادة افتتاح منفذ الوديعة الذي يربط اليمن بالسعودية من محافظة حضرموت جنوب شرق اليمن وهو المنفذ الوحيد الذي كان يعمل حتى أغلق بسبب الأوضاع في البلاد.
وأوضحت وكالة الأنباء اليمنية الحكومية أن اللواء ناصر الظاهري نائب رئيس هيئة الأركان وحسام الشرجبي القائم بأعمال وزير المالية قاما بزيارة لمنفذ الوديعة بمحافظة حضرموت واطلعا على سير العمل في تجهيز مبني المنفذ الجديد والتجهيزات الفنية، والتأكد من جاهزية المنفذ لبدء التشغيل وتقديم كافة التسهيلات للعابرين.
وذكرت أنه من المقرر أن يفتتح المنفذ رسميا خلال الأيام القليلة القادمة بعد أن تم وضع الإجراءات اللازمة بافتتاح المنفذ رسميا والبدء باستقبال المسافرين عبر المنفذ كونه المنفذ الوحيد الذي يعمل في الظروف الراهنة.
يذكر أن منفذ الوديعة هو أهم منفذ يربط اليمن بالسعودية والذي ظل يعمل خلال الفترة الماضية على الرغم من الظروف التي تشهدها اليمن وتمر من خلاله معظم الواردات لليمن واليمنيون المقيمون في السعودية.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 32722055
تصميم وتطوير