الثلاثاء الموافق 12 - نوفمبر - 2019م

تحركات مصرفية واسعة لتوفير التمويل المحلي لمشروع “الضبعة”

تحركات مصرفية واسعة لتوفير التمويل المحلي لمشروع “الضبعة”

تحركات مصرفية واسعة لتوفير التمويل المحلي لمشروع “الضبعة” 

 

گتبت / تقى محمود 

 

استجابة سريعة من البنوك المحلية للتحرك الإيجابي على مستوى مشروع الضبعة النووي الذي وُقعت عقوده في الأيام الماضية بحضور الرئيس “عبد الفتاح السيسي’ ونظيره الروسي، “فلاديمير بوتين،” أصدر بنكا الأهلي المصري ومصر، أكبر بنكين حكوميين، خطابات ضمان واعتمادات مستندية بقيمة 580 مليون دولار لصالح هيئة المحطات النووية لمقابلة التزامات المرحلة الأولى من المشروع النووي المصري. ووافق البنكان الحكوميان «الأهلى» و«مصر»، الأسبوع الماضى، على إصدار خطابات ضمان، واعتمادات مستندية بقيمة 580 مليون دولار، لصالح هيئة المحطات النووية، بغرض مقابلة التزامات مشروع الضبعة، المقرر أن تقوم شركة روس أتوم الروسية بتنفيذه على 4 مراحل، تستمر حتى نهاية عام 2028. 

 

ووفقًا لما ذكرته جريدة “المال”، قال يحيى أبو الفتوح، نائب رئيس البنك الأهلى المصرى، إن قيمة الاعتمادات المستندية تبلغ 230 مليون دولار، بينما ذكر عاكف المغربى، نائب رئيس بنك مصر، أن قيمة خطابات الضمان تصل إلى 350 مليون دولار، وتم إصدارها مناصفة، لصالح هيئة المحطات النووية، تعزيزا لخطابات خارجية. وكان البنك الأهلى قد كشف فى بيان، الخميس الماضى، عن قيامه بتقديم المشورة، والخدمات المصرفية لصالح هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء، الجهة المنوط بها تنفيذ المشروع النووى. يذكر أن قطاع الكهرباء في مصر شهد نشاطا غير مسبوق خلال الثلاثة أعوام الماضية مع بدء الخطة الإسعافية لتطوير وزيادة الطاقة الإنتاجية بالقطاع، وهو ما دفعه للاستحواذ على النسبة الأكبر من تمويلات البنوك، وبمنتصف العام الجاري نجحت 5 بنوك في إبرام واحدة من أكبر الصفقات التمويلية التي تمت بين الجهاز المصرفي المصري وقطاع الكهرباء، حيث تم توقيع عقدين من عقود التمويلات المشتركة طويلة الأجل بمبلغ إجمالي 37.4 مليار جنيه. وتصل المدة الكلية لتلك التمويلات إلى 15 عاماً تتضمن 3 أعوام تمثل الفترة المتاحة لقيام الشركات بسحب قيم التمويلات، حيث يتم بعد انتهاء تلك الفترة البدء في سداد قيمة التمويلات خلال الــ 12 عاما التالية.

 

وكان الرئيسان عبد الفتاح السيسى، ونظيره الروسيى فلاديمير بوتين، شهدا الإثنين الماضى، توقيع وثيقة البدء فى تفعيل وتنفيذ عقود المشروع، بين محمد شاكر، وزير الكهرباء، وأليكسى ليخاتشييف رئيس شركة روس أتوم الروسية، ومن المتوقع الانتهاء من الوحدة الأولى، والاستلام الابتدائى والتشغيل التجارى بحلول 2026، وفقا للبرامج المتفق عليها بين الطرفين، بموجب العقود المبرمة بينهما، التى تتضمن التصميم والإنشاء، وتأمين توريد الوقود النووى، والخدمات الاستشارية للتشغيل والصيانة، وإدارة ومعالجة الوقود النووى المستنفذ. من ناحية أخرى، قالت مصادر مسئولة بوزارة الكهرباء والطاقة، إنه من المنتظر صرف أولى دفعات القرض الروسى الموجه لتمويل إنشاء اول محطة نووية مصرية بموقع الضبعة، مطلع 2018، مع البدء فى تنفيذ المشروع، موضحة أن اول دفعة من القرض الروسى ستصل لنحو 100 مليون دولار وستستخدم فى تجهيز الموقع والتصميمات وغيرها من المعدات اللازمة للدراسات الخاصة بالمشروع بالتعاون مع الاستشارى وهى شركة وارلى بارسونز الاسترالية. وأضافت المصادر أن قيمة القرض الروسى البالغ 25 مليار دولار، تمثل 85% من قيمة المشروع، لاسيما وان اتفاقية القرض تنص على أن يتولى الجانب المصري توفير الـ %15 المتبقية فى صورة أقساط، بالدولار الأمريكي، أو بالجنيه المصري، لصالح المؤسسات الروسية المفوضة. وأگدت المصادر إلى أن اجمالى تكلفة المشروع من الممكن أن تصل لنحو 28 مليار دولار، أى ما يعادل نحو 498 مليار جنيه، تنقسم إلى 7 مليارات دولار لكل مفاعل من المفاعلات الاربعة، على أن تنتهى مصر من سداد القرض عام 2051. 

 

وأقر مركز معلومات مجلس الوزراء، إن المشروع يتضمن 4 مفاعلات بقدرة إجمالية 4800 ميجا وات، من الجيل الثالث، بأعلى درجة من الأمان والمحافظة على البيئة، ويوفر 10 ألاف فرصة عمل خلال فترة التشييد، التى تصل إلى 8 سنوات، و4 ألاف فرصة عمل بعد التشغيل.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 35575183
تصميم وتطوير