الخميس الموافق 01 - أكتوبر - 2020م

تحركات فورية لمواجهة الأثار البيئية لانفجار الناقلة “سابيتي” الايرانية

تحركات فورية لمواجهة الأثار البيئية لانفجار الناقلة “سابيتي” الايرانية

 كتبت /  دعاء عز العرب

 

 

 

قد طالبت جمعيات المحافظة على البيئة البحرية بالبحر الأحمر والمهتمين بالثديات البحرية والشعاب المرجانية التحرك البيئى على مستوى دولى خاصة التحرك السريع والفوركس من الحكومة المصرية بالتنسيق مع الحكومة السعودية حول كيفية مواجهة الآثار البيئية السيئة التي يمكن أن تصيب البحر الأحمر علي حدود مدينة جدة علي الجانب الآخر.

 

 وأن تلك المنطقة تعد معبرا دوليا وملاحة عالمية، وجاء ذلك تحسبا لوصول أي بقع نفطية للشواطئ المصرية جنوب البحر الأحمر والتنسيق مع المسؤولين السعوديبن ومنظمة الهيئة الاقليمية لبيئة البحر الأحمر وخليج عدن لتجهيز كميات كبيرة من الفوم ومعدات الشفط لمنع أي بقع زيتية من الوصول للشواطئ المصرية.

 

 وذلك عقب إعلان شركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية عن وقوع انفجارين على متن ناقلة نفط ” سابيتى” الإيرانية بالقرب من ميناء جدة السعودي ما تسبب بتسرب نفطي في البحر الأحمر. وذكر أن الانفجارين ” أن “جميع أفراد الطاقم سالمون والسفينة مستقرة كذلك”.

 

وارتفعت أسعار النفط بأكثر من اثنين بالمئة على وقع الحادثة، التي أثارت مخاوف جديدة بشأن الإمدادات وسط ارتفاع منسوب التوتر بعد هجمات الشهر الماضي التي استهدفت منشأتين نفطيتين في السعودية.

 

وأفادت شركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية أن هيكل السفينة التي عرّفت عنها على أنها “سابيتي” تعرض لانفجارين منفصلين على بعد نحو 100 كيلو متر قبالة سواحل السعودية”.

 

ويأتي الانفجاران بعد أسابيع فقط من تعرض منشأتين نفطيتين في السعودية تابعتين لمجموعة أرامكو إلى هجمات تسببت بخفض الإنتاج العالمي للنفط بنسبة خمسة بالمئة.

وأكدت شركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية أن العمل جار لإصلاح الناقلة التي تسرب النفط منها إلى البحر الأحمر قبالة ميناء جدة. 

 

وفي أول رد فعل دولي على الحادثة، قال الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية غينغ شوانغ إن “الوضع الحالي في منطقة الخليج معقد وحساس للغاية. نأمل بأن تمارس جميع الأطراف المعنية ضبط النفس وأن تضمن بشكل مشترك السلام والاستقرار في الخليج”.

 

أكد سيد عباس موسوي، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، تقارير وقوع تفجيرين بناقلة النفط الإيرانية “سابيتي” في البحر الأحمر.

 

ولافت موسوي أن مسؤولية هذا العمل بما في ذلك التلوث البيئي الشديد في المنطقة “تقع على الجهات المتورطة في هذا التهور الخطي” بعد التلوث الناجم عن تسرب النفط إثر التفجيرين، مضيفا أن “التحقيقات للكشف عن التفاصيل والجهات المتسببة في هذا العمل الخطير متواصلة وسيتم الاعلان عن النتائج لاحقا”.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 44285821
تصميم وتطوير