الثلاثاء الموافق 21 - سبتمبر - 2021م

تحذير مكتب التحقيقات الفيدرالية الامريكية : تهديدات جرائم الانترنت تستهدف اولمبياد طوكيو ٢٠٢٠

تحذير مكتب التحقيقات الفيدرالية الامريكية : تهديدات جرائم الانترنت تستهدف اولمبياد طوكيو ٢٠٢٠

كتب : حسام صلاح عكاشه

مجرمو الانترنت يستهدفون الحدث العالمي الاشهر حاليا عبر هجمات برامج ransomware, phishing, DDoS لتعزيز سطوتهم الإجرامية

اصدر مكتب التحقيقات الفيدرالية الامريكية FBI تحذيرا لكافة الجهات و المؤسسات المعنية بدورة الالعاب الاولمبية الصيفية طوكيو ٢٠٢٠ بشأن التهديدات المحتملة من المخترقين و مجرمي الانترنت حيث يعد هذا الحدث العالمي مسرحا لاستخدام برامجهم الاجرامية لعرقلة اعمال الدورة الاولمبية علي مستوي تداول البيانات و المعلومات مثل تهديدات حجب الخدمة DDoS او فيروس الفدية ransomware او social engineering لعرقلة الالعاب الاولمبية.

ومع ذلك ، قال مكتب التحقيقات الفيدرالي: ليس لدينا حاليا مؤشرات على هجوم يستهدف الحدث الرياضي الشهير حتى الآن كما أن وكالتنا ليست علي علم بأي تهديد سيبراني محدد بتوقيت معروف لاستهداف دورة الألعاب الأولمبية، و لكننا نطلب من كافة الشركاء في هذا الحدث الرياضي الاضخم على البقاء يقظين والحفاظ على أفضل الممارسات الامنية و المعلوماتية التي يستخدمونها في شبكاتهم وبيئاتهم الرقمية”.

اضاف مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI أن الأحداث الشعبية واسعة النطاق مثل الألعاب الأولمبية تجتذب شرائح مختلفة من المجرمين المتخصصين في الممارسات المشبوهة الالكترونية و من مجرمي الإنترنت لأنها تحقق لهم اهداف عدة منها فرض سطوتهم الاجرامية و تعزيز سمعتهم الخطرة في هذا المجال او كسب المال فضلا عن زرع الارتباك لدى مسؤولي الأمن السيبراني لهذه الاحداث.

مع انتشار جائحة فيروس كورونا و الاجراءات المطبقة للحد من حضور الفاعليات الجماهيرية من اجل الحفاظ علي صحة المتابعين للاحداث الكبري تعد دورة الالعاب الاولمبية في نسختها ال ٣٢ ملعبا خصبا بشكل خاص للتهديدات الامنية السيبرانية لان هناك ملايين البشر يتابعون هذا الحدث عبر منصات البث المباشرة او عبر المشاهدة الرقمية.

يعمل الاعداء علي تطويع ادوات الهندسة الاجتماعية و تجهيز حملات التصيد في الفترة التي تسبق الاحداث الكبري للحصول على مفاتيح العبور و الدخول الي الشبكات المهددة عبر برامج اختراق خطرة مزروعة مسبقا لتعطيل الشبكات أثناء الاحداث الكبري . وحذر مكتب التحقيقات الفيدرالي من أن حملات الهندسة الاجتماعية والتصيد الاحتيالي تستخدم هذه المعلومات لتزويد الخصوم المعنيين بتهديد الحدث العالمي لتمكنهم من الوصول الي الشبكات و تنفيذ مثل هذه الهجمات.

بالإضافة إلى هجمات التصيد الاحتيالي والهندسة الاجتماعية ، يلجأ المخترقون من مجرمي الانترنت إلى استخدام هجمات عبر برامج تهديدات حجب الخدمة DDoS او فيروس الفدية ransomware لاستهداف مزودي خدمة الإنترنت وشركات البث التلفزيوني لتعطيل البث المباشر لمختلف الفاعليات الرياضية المقامة بالدورة الاولمبية؛ محاولة منهم لشل برامج عرض و مشاهدة الألعاب الأولمبية عبر البث المباشر من خلال استهداف مزودي الخدمات المختلفة المشتركة في الحدث و تمتلك بنية تحتية تكنولوجية متصلة بالانترنت مثل خدمات النقل الجماعي والفنادق والبنية التحتية لأمن الأحداث وغيرها .

يشارك مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) النصائح والارشادات لكافة مقدمي الخدمات التكنولوجية الفاعلين في دورة الاهلي الالكترونية حول كيفية التخفيف من مخاطر هذه الهجمات؛ و يتضمن ذلك إنشاء وإعداد خطط الاعمال المستمرة التي من شأنها تقليل فرص انقطاع الخدمة او حجبها في حالة حدوث اي هجوم متوقع اضافة الي ارشادات مراقبة الشبكات بشكل منتظم علي مدار الساعة وتطبيق أفضل الممارسات فيً هذا المجال؛ نظرًا لأن جزءًا كبيرًا من المتخصصين في هذا القطاع قد انتقلوا الي العمل عن بُعد بعد الجائحة لذا وجب اطلاعهم علي تلك التحديثات بشكل سريع عبر الرابط الذي اتاحته الوكالة الفيدرالية.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان بنك مصر

إعلان بنك مصر

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 53805698
تصميم وتطوير