الإثنين الموافق 12 - نوفمبر - 2018م
//test

تجمع القوي الإعلامية : وزير خارجية بريطانيا وتصريحاته وسفيره مكانهم سلة مهملات التاريخ

تجمع القوي الإعلامية : وزير خارجية بريطانيا وتصريحاته وسفيره مكانهم سلة مهملات التاريخ

كتبت _ بوسي جاد الكريم

راقب ” تجمع القوي الإعلامية ” عن كثب ، التصريحات والتغريدات والمواقف الرسمية والإعلامية الأخيرة، للمسئولين في بريطانيا، والتي لم تخرج عن كونها تعبير عن خطوط قديمة لسياسات انتهي عصرها من عقود طويلة، وربما قرون مضت.

وأكد التجمع في بيان له، أن تغريدة ” بوريس جونسون ”  وزير الخارجية البريطاني والتي احتفي بها سفيره بالقاهرة ، وتضمنت تهنئة لمصر باختيار قائدها لفترة رئاسية جديدة ، وفيها تلميح خبيث إلي ما اعتبره التجمع محاولة لفرض إملاءات خارجية علي الدولة المصرية وشعبها ، بالتحديد فيم يتعلق بإشارة ” جونسون ” إلي الدستور المصري الصادر عام 2014 ، وأنه (أساس قبول بريطانيا بقرار شعب مصر) !!

وشدد البيان علي لسان ” عزيزة الصادي ” – القيادية بالتجمع – أن اختيار حكام مصر وتعديل الدستور أو الإبقاء عليه أو حتي إعادة كتابته من جديد ليليق بدولة مصر الكبري ، هو حق أصيل لشعب مصر وحدهم وعلي الآخرين أن ينتظروا القرار فقط حتي يصدر ثم يقبلوه أو يصمتوا للأبد.

وأعلنت أن تصريحات ومواقف بريطانيا تعتبر تخطيا لحدودها في لغة الخطاب الموجهة لمصر ، التي كانت ثورتها في الثلاثين من يونيو ، ليس فقط ضد مجرد نظام فاشي لجماعة الاخوان غير المسلمين ، ولكن كانت ثورة ضد كل الكيانات الإرهابية التي صنعتها ” لندنستان ” و الـ” بنتاجونستان ” ووجهتها إلي بلاد الشرق واستخدمتها لتكمل بها الجزء الثاني من مخطط سايكس بيكو الصهيوني الشرير .

من جانبه كشف ” عمرو عبدالرحمن ” – القيادي بتجمع القوي الإعلامية – أن التاريخ الاستعماري الأسود الذي صنعته بريطانيا علي أنقاض مئات من دول العالم ، بدءا بانجلترا واسكتلندا وأيرلندا ، حيث أطاحت ثورة العميل كرومويل الملونة بعروشهم المسيحية الكاثوليكية ، لتحكمهم ملكة أجنبية من أصول جرمانية وليست إنجليزية ( أسرة هانوفر الصهيونية بروتستانتية الألمانية الأصل ) ومعه بدأ عصر الظلام علي العالم أجمع .. عصر الوثنية .. عصر نهب أراضي وأموال الشعوب .. عصر إبادة المليارات في أمريكا وحروب فرض تجارة الأفيون علي شعوب الصين وفييتنام وأفغانستان (باسم الحضارة والتنوير والتبشير ) .. عصر الاستبداد والاستعباد لبني البشر من غير العرق البشري الأحقر ( الأنجلو ساكسون البروتستانتي الأبيض ) .. WASP .

مختتما أن عصر الظلام قد قارب علي الانتهاء ، وكانت أولي بشائره تحرر مصر – رائد العالم وسيدة بلاده – يوم ثورة 23 يوليو 1952 ، ثم قامت ثورة 30 يونيو 2013 لتبدأ مصر مسيرتها نحو استعادة امبراطوريتها كما كانت قبل ثلاثين ألف عام .. امبراطورية النور والعلم والإيمان بالله الواحد الأحد.

ولن يبقي من تاريخ بريطانيا و ملكة الأقزام إليزابيث وأعوانها ، سوي ذكري لن يحرص أحد علي التمسك بها ، بل مكانها دوما تحت الأقدام في سلة مهملات التاريخ.

 التعليقات



 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 25554131
تصميم وتطوير
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com