السبت الموافق 10 - أبريل - 2021م

“تجارية الإسكندرية” تناقش سبل التعاون المشترك مع سفير بليجكا

“تجارية الإسكندرية” تناقش سبل التعاون المشترك مع سفير بليجكا

كتب: شروق كمال

 

أستقبلت الغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية، برئاسة وحضور أحمد الوكيل، و سفير بلجيكا في مصر فرانسوا كورنيه إلزيوس، لمناقشة سبل التعاون بين الجانبين.

جاء ذلك بحضور أحمد حسن نائب رئيس “غرفة الإسكندرية”، والدكتور ياسر المناويشي، أمين الصندوق بالغرفة، وأعضاء

مجلس الإدارة، المهندس هاني شمسية، والأستاذ البديوي السيد، والأستاذ أشرف أبو إسماعيل، والأستاذ محمد حفني، والمهندس

شريف الجزيري، والأستاذ محمود مرعي، والأستاذ عمر

مصيلحي، والأستاذة بسنت قاسم مستشار رئيس الغرفة للتعاون الدولي وشؤؤون أوروبا والأمريكتين.

في بداية اللقاء، رحب أحمد الوكيل رئيس “غرفة الإسكندرية”، بسيادة السفير، مؤكدًا أهيمة العلاقات الاقتصادية والسياسية بين الجانبين المصري والبلجيكي.

كما قدم نبذة عن تاريخ “غرفة الإسكندرية”، ودورها منذ إنشائها حتى اليوم، مضيفًا أن “غرفة الإسكندرية” تقدم خدماتها إلى ما

يزيد عن 200 ألف تاجر سكندري، وتعد حلقة الوصل بين التجار

والجهات المعنية بالحكومة، لتوصيل مطالبهم وأرائهم المختلفة، كما تعمل على حل مشاكل التجار.

وأوضح خلال كلمته، أن مصر تعد مركز أفريقيا، وأن مستقبل الاقتصاد يتجه إلى أفريقيا، فالقارة الأفريقية، لم تعلن عن

إمكانياتها بعد، مؤكدًا أن أفريقيا تتعدى الـ2 مليار مستهلك، ما يؤكد أنها سوق قابل للنمو والتنمية.

وأشار إلى أن العلاقة بين مصر ودولة بلجيكا تعد علاقة وطيدة، في العديد من المجالات الاقتصادية والسياسية، مضيفًا أن

القطاع الخاص له دور أساسي في تنمية التعاون المشترك، جنبًا لجنب مع الاتفاقيات الحكومية بين البلدين.

واستكمل أنه يرحب بأن يكون هناك جسر تجاري مشترك بين

البلدين، فمصر تمتلك الكثير من الاتفاقيات الدولية التي تسهل عملية التجارة، وزيادة الاستثمارات.

كما أشار “الوكيل” إلى أن هناك فرص للتعاون السياحي بين الجانبين المصري والبلجيكي، موضحًا أن الدولة المصرية في

السنوات الماضية أهتمت بتطوير البنية التحتية، خصوصًا فيما

يتعلق بالطرق والربط بين المحافظات، لتسهيل عمليات التجارة والسياحة أيضًا.

وأفاد بأنه هناك العديد من الاستثمارات الأوروبية الضخمة التي تضخ في مصر، أبرزهم الاستثمارات الألمانية والتركية تتعدى

الـ20 مليار دولار، واستثمارات إيطالية وفرنسية تتعدى الـ3

مليار دولار، واستثمارات من دولة إنجلترا تتعدى الـ6 مليار دولار، في العديد من الصناعات المختلفة.

من جانبه عبر السفير البلجيكي، فرانسوا كورنيه إلزيوس، عن سعادته بزيارة الغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية، حيث أنها تعد من أعرق وأقدم الغرف التجارية المصرية.

وأضاف أن العلاقات المصرية البلجيكية متنوعة وممتدة منذ سنوات طويلة، فالاستثمارات البلجيكية في مصر تحتل المرتبة الثانية، وتبلغ نحو 625 مليون يورو.

وأشار إلى أن حجم المبادلات التجارية بين الجانبين المصري والبلجيكي يصل مليار ونصف الميار دولار، وأبرز الصادرات

البلجيكية إلى مصر تتمثل في الآلات والمعدات وقطع الغيار ومستلزمات القطاع الطبي، مؤكدًا أهمية التعاون بين القطاع

الخاص البلجيكي والمصري في زيادة حجم الاستثمارات والتبادلات التجارية بين مصر وبلجيكا.

واستكمل أن بلجيكا بها ميناء أنتويرب، وهو واحد من أكبر الموانئ في العالم، ويقع في قلب منطقة صناعية في شمال

أوروبا، مشيرًا إلى أهيمة التعاون المشترك بين الجانبين لتطوير المشاريع المتعلقة بإنشاء المناطق الصناعية بالموانئ.

وفي ختام كلمته، أكد أن مصر بها أفضل المدن السياحية فالعالم، وهناك أكثر من 100 ألف بلجيكي قاموا بزيارة مصر

بهدف السياحة في السنوات الأخيرة، فتعد مصر واجهة سياحية هامة للمواطن البلجيكي.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 49340310
تصميم وتطوير