الإثنين الموافق 01 - مارس - 2021م

بیان حول أكثر من 20 من كبار المسؤولين الأوروبيين موجه إلى قادة الاتحاد الأوروبي

بیان حول أكثر من 20 من كبار المسؤولين الأوروبيين موجه إلى قادة الاتحاد الأوروبي

 

 

 

 

 

أصدر أكثر من عشرين من كبار المسؤولين الأوروبيين بيانًا بمبادرة السيد جوليو تيرزي، وزير خارجية إيطاليا السابق ورئيس لجنة البحث عن العدالة المعنية بحماية حقوق الإنسان والعدالة في إيران، لانتقاد رد فعل الاتحاد الأوروبي تجاه إرهاب الدولة الذي يرعاه النظام الإيراني، مشددًا على ضرورة اتباع نهج حازم تجاه ابتزاز طهران واحتجاز الرهائن، وشدد على أن “استرضاء هذا النظام كإطعام التمساح”.

وقال المسؤولون، ومن بينهم وزراء سابقون في فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة وإيطاليا وبلجيكا وفنلندا وبولندا وأيرلندا وسلوفينيا وليتوانيا وسلوفاكيا وألبانيا، بالإضافة إلى الرئيس السابق ورئيس وزراء رومانيا، إن محاكمة أولئك الذين أصدروا الأوامر في مؤامرة طهران الإرهابية على الأراضي الأوروبية كان “إجراءً ضرورياً ورادعاً ضد راعي إرهاب الدولة في العالم اليوم”.

بعد ما يقرب من عامين ونصف من التحقيق، استمعت محكمة في أنتورب إلى قضية أربعة متهمين، من بينهم دبلوماسي إيراني (أسد الله أسدي) لمحاولتهم تفجير تجمع ضخم للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (منظمة‌ مجاهدي‌خلق الإيرانیة) في يونيو 2018 في فيلبينت بفرنسا.

 لو نجحت مؤامرة التفجير الإرهابية في يونيو 2018 في فيلبينت، لقُتل المئات من الأبرياء بمن فيهم مواطنون أوروبيون وشخصيات سياسية بارزة من جانبي الأطلسي.

وخلص جهاز أمن الدولة البلجيكي  إلى أن “خطة الهجوم وُضعت باسم إيران وتحت قيادتها”.

 وعلى هذا النحو، وبغض النظر عن الحكم النهائي للمحكمة، فإن الدور المباشر للنظام الإيراني في هذه الجريمة يجعل من الضروري أن تراجع أوروبا سياستها تجاه إيران.

أثار الموقعون، الذين يمثلون مجموعة واسعة من الحركات السياسية، إعجاب قادة الاتحاد الأوروبي، بمن فيهم السيد تشارلز ميشيل، رئيس المجلس الأوروبي، والسيد جوزيب بوريل، الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، السيد ديفيد. ساسولي، رئيس البرلمان الأوروبي وقادة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والدول غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي أيضًا، “إن وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، يجب أن يحاسب على الدور الدبلوماسي المؤكد في التآمر لتفجير مسيرة سلمية في فيلبينت، فرنسا. وفي هذا الصدد، يجب مراقبة أنشطة السفارات والمراكز الدينية والثقافية الإيرانية وخفض العلاقات الدبلوماسية مع إيران. أي أن عودة العلاقات الدبلوماسية الطبيعية يجب أن يرتهن بتقديم تأكيدات من إيران بأنها لن تشارك في الإرهاب في أوروبا مرة أخرى.” 

وأكد الموقعون أيضًا على أن “الاتحاد الأوروبي يجب أن يصنف وزارة الاستخبارات الإيرانية وقوات الحرس بكاملهما ككيانات إرهابية. ويجب محاكمة عملائهم ومرتزقتهم في الدول الأوروبية ومعاقبتهم وطردهم.”

 في 29 أبريل 1997، أكد مجلس الاتحاد الأوروبي مجددًا أنه لا يمكن إحراز أي تقدم في العلاقة الطبيعية بين الاتحاد الأوروبي وإيران إلا إذا احترمت السلطات الإيرانية قواعد القانون الدولي وامتنعت عن الأعمال الإرهابية، بما في ذلك الموجهة ضد المواطنين الإيرانيين الذين يعيشون في الخارج والتعاون في منع مثل هذه الأعمال.

وأكد المسؤولون السابقون في الاتحاد الأوروبي ،”هذه المرة كان دبلوماسي بالوكالة عن النظام الإيراني متورط شخصيًا، حيث أحضر القنبلة من إيران عبر شركة طيران تجارية وقام بتسليمها شخصيًا إلى الأشخاص المفترضين لتنفيذ التفجير. وبالتالي، فإن الأدلة التي لا شك فيها في قضية فيلبينت الإرهابية تشير إلى أن تورط السلطات الإيرانية على أعلى مستوى لم ينته عند هذا الحد، بل تطور إلى التخطيط للقتل الجماعي. إن الطرد الأخير للسفير الإيراني وثلاثة دبلوماسيين من ألبانيا وثلاثة دبلوماسيين آخرين من فرنسا وهولندا في أعقاب أعمال إرهابية مماثلة، يظهر بوضوح تورط السفارة الإيرانية ودبلوماسييها في هذه الأعمال. والقيام بخلاف ذلك سيوفر حصانة للنظام الإيراني ويشجعه على تنفيذ المزيد من الهجمات الإرهابية في أوروبا.

 

قادة اللجنة الدولية للبحث عن العدالة:

أليجو فيدال كوادراس رئيس اللجنة الدولية للبحث عن العدالة – أستاذ إسباني في الفيزياء الذرية والنووية. نائب رئيس البرلمان الأوروبي (1999-2014).

 

جيوليو تيرزي – رئيس لجنة البحث عن العدالة لحماية حقوق الإنسان والعدالة في إيران. وزير خارجية إيطاليا 2011-2013، الممثل الدائم لإيطاليا لدى الأمم المتحدة في نيويورك 2008-2009 وسفير إيطاليا لدى الولايات المتحدة 2009-2011.

 

ستروان ستيفنسون – رئيس لجنة البحث عن العدالة لحماية الحريات السياسية في إيران.

عضو البرلمان الأوروبي عن اسكتلندا 1999-2014. رئيس وفد البرلمان الأوروبي للعلاقات مع العراق (2009-14) ورئيس مجموعة أصدقاء إيران الحرة (2004-14).

 

باولو كاساكا عضو البرلمان الأوروبي (1999-2009) رئيس وفد البرلمان الأوروبي للعلاقات مع الجمعية البرلمانية لحلف الناتو. مؤسس والمدير التنفيذي لـ “منتدى جنوب آسيا الديمقراطي”؛ مؤسس جمعية التعاون الدولي ARCHumankind ، “التحالف لتجديد للتعاون بين البشر”.

 

 

نبذة عن اللجنة الدولية للبحث عن العدالة:

تم تشكيل اللجنة الدولية للبحث عن العدالة (ISJ) في البداية في عام 2008 كمجموعة غير رسمية من برلمانيي الاتحاد الأوروبي للسعي لتحقيق العدالة للمعارضة الديمقراطية الإيرانية. وفي عام 2014 تم تسجيلها كمنظمة غير حكومية غير ربحية في بروكسل لتوسيع عضويتها بما يتجاوز البرلمانيين المنتخبين إلى مسؤولين سابقين وشخصيات مرموقة أخرى معنية بدعم حقوق الإنسان والحرية والديمقراطية والسلام والاستقرار.

  

 

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 48350598
تصميم وتطوير