الجمعة الموافق 14 - ديسمبر - 2018م
//test

بلاغ للنائب العام لإدراج الجبهة السلفية علي قوائم الإرهاب

بلاغ للنائب العام لإدراج الجبهة السلفية علي قوائم الإرهاب

سالم: السلفيون أخطر علينا من اليهود
حمزة: السلفية والإخوان الإرهابية وجهين لعملة واحدة

 

كتب: محمد السيد

 

تقدم أحد المحامين ببلاغ للنائب العام حمل رقم «10384» لسنة 2018، طالب فيه إدراج الجبهة السلفية وقياداتها وأعضائها ككيان إرهابي وفقًا للقانون رقم 8 لسنة 2015، وقال فيه: إن الجبهة تأسست بعد ثورة 2011 وتضم قيادات إرهابية صادر بحقهم أحكام بالإدانة وهاربون للخارج، على رأس تلك القيادات خالد سعيد القيادى السلفى، والمنضم لتنظيم القاعدة في ليبيا، والإرهابى أحمد مولانا، والإرهابى أشرف عبدالمنعم، وهشام كمال أحد القيادات الفاعلة فى الجبهة السلفية والمحرض على أعمال العنف.

 

من جهته علق د. زكريا سالم، الخبير في مكافحة الإرهاب الدولي: أن السلفيون منهم المعتدلون والداعمون للدولة المصرية كالشيخ محمد سعيد رسلان، صاحب المواقف الواضحة، والمعروف بتأييده للدولة المصرية وجيشها وشرطتها، والداعم لثورة 30 يونيو، وله مواقفة الواضحة من أبناء التيار السلفي على راسهم ياسر برهامي، نائب رئيس مجلس إدارة الدعوة السلفية، وصاحب الفتاوي الشاذة والمتطرفة، مستطردًا أن الجبهة السلفية التي خرجت من عباءت الإخوان المسلمين بعد ثورة 25 من يناير 2011، وحرضت علي العنف ضد الدولة المصرية وحاولت إسقاطها، مشيرًا إلى أن قرار إدراجها ككيان إرهابي تأخر كثيرًا ويجب تنفيذ القرار  في أسرع وقت لأنهم أخطر على المصريين من اليهود لأنهم يستترون في عباءة الدين.

 

وأضاف «سالم» في تصريح خاص لـ «البيان» أن الجبهة السلفية خاضعة لأوامر الجماعة وأعضائها ينتمون للإرهابية، ومعظمهم صادر ضدهم أحكام قضائية وهاربون خارج البلاد، مشيرًا إلى أن الجبهة استغلت الأحداث التى مرت بها البلاد بعد ثورة يناير وشكلت ميلشيات مسلحة هدفها إسقاط الدولة المصرية، وكانت تعد الذراع المسلح لجماعة الإخوان الإرهابية، ودعت لقلب نظام الحكم والجهاد المسلح.

 

بينما أوضح مصطفى حمزة، الباحث في شئون الجماعات الإسلامية: أن الجبهة السلفية جزء من جماعة الإخوان المسلمين، لكن التيار القطبي فيها مزج ما بين الأفكار السلفية وأفكار سيد قطب، كجاهلية المجتمع، وحاكمية الشريعة، وكفر الحكام الذين لا يطبقون شرع الله”، مشيرًا إلى أن الجبهة يحكموا على المجتمعات بالكفر لأنها تحكم بالقوانين الوضعية علي حد معتقداتهم.

 

وأضاف «حمزة» لـ«البيان» أن الجبهة السلفية والإخوان المسلمين وجهين لعملة واحدة، فحظرها ووضعها على قوائم الإرهاب أمر بديهي خاصة أنها تحمل أفكار متطرفة، وتحرض على العنف، وأعلنت تضامنها مع جماعة الإخوان الارهابية بعد عزل مرسي، وسرعان ما تحوّل التطرف الفكري لديها بعد عزل مرسي إلي تحريض دموي.

 التعليقات



 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 26818784
تصميم وتطوير
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com