الأربعاء الموافق 27 - يناير - 2021م

برلين”جلسة للمجلس الوطني‌ للمقاومة الإيرانية”  لوقف مذبحة المحتجين في إيران

برلين”جلسة للمجلس الوطني‌ للمقاومة الإيرانية”  لوقف مذبحة المحتجين في إيران

 

دعت ممثلیة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في برلين الساسة الألمان لزيارة معرض حول الانتفاضة الشعبية الأخيرة في إيران وحضور جلسة يوم 17 ديسمبر في مکتب الممثلیة لدعم انتفاضة الشعب الإيراني.
لفت انتباه كل زائر لافتة في مدخل قاعة الجلسة: تظهر الأرقام الصادرة عن منظمة مجاهدي خلق أن 191 مدينة في 31 محافظة في إيران خضعت للاحتجاجات العامة في الأحداث الأخيرة ، مع استشهاد ما لا يقل عن 1500 متظاهر حیث تم التعرف علی 504 منهم حتى الآن.
وتحدث في هذه الجلسة کل من أوتو برنهاردت (دیمقراطی مسیحی ، رئيس مؤسسة كونراد أدناور) ، ومارتن باتسلت (عضو البرلمان الفيدرالي عن الحزب الديمقراطي المسيحي )٬ توماس نورد (نائب في المجلس الفدرالي من حزب اليسار) وجواد دبيران من المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.
وأثنى أوتو برنهارد تضحية الشعب الإيراني في نضاله من أجل الحرية وقال إن الأمر سيستغرق الكثير من الشجاعة للوقوف في وجه مثل هذا النظام الشرير والقذر. وأشار برنهارد إلى أن هذه الانتفاضة خرجت ضد نظام الحکم باکمله ولا یمکن ایقافها بعد . “السبب في ذلك هو ، أولاً وقبل كل شيء ، وجود شبكة فعالة لمعاقل الانتفاضة لمجاهدي خلق في البلاد. حتى كبار ممثلي النظام اعترفوا بدور هذه الشبكة في تنظيم الاحتجاجات. … الناس الغاضبون یکرهون بشدة جميع اجنحة النظام. إنهم يستهدفون على وجه التحديد المؤسسات القمعية للنظام ، وخاصة تلك المرتبطة بقوات الحرس الثوري الإسلامي ونظام الشرطة في البلاد. “وخلص بيرنهاردت إلى أن المقاومة المنظمة هي مفتاح الحرية. وقالت إن خطة السيدة مريم رجوي ذات العشر نقاط تحمل رسالة واضحة إلى إيران بعد الإطاحة بالحكومة الحالية.
وبدوره أشار مارتن باتسلت ، بصفته مقرر إيران في لجنة حقوق الإنسان في البوندستاغ (المجلس الفدرالي) الألماني ، إلى معاملة النظام للمتظاهرين في إيران باعتبارها “جريمة ضد الإنسانية”. وقال إن الذين قُبض عليهم خلال الاحتجاجات الأخيرة ، المقدر عددهم بنحو 12000 شخص ، معرضون لخطر التعذيب وسوء المعاملة وعقوبة الإعدام. تثير بعض التصريحات التي أدلى بها ممثلو النظام القلق من احتمال تكرار مذبحة مماثلة في عام 1988. وقال باتسليت “الصمت ضد هذه الفظائع سيجعلنا جزءا من جرائم النظام من جهة وقمع الشعب الإيراني من جهة أخرى”. من أجل ممارسة الضغط على النظام الإيراني ، يجب على ألمانيا أن تقبل أن دورها لا یقتصربمجرد مصلحة اقتصادية. ودعا إلى إيفاد فريق تحقيق دولي على الفور لزيارة السجون الإيرانية وكذلك محاسبة مسؤولي الحكومة الإيرانية. وقال “يجب ألا تكون هناك حصانة من العقاب”.
وقال توماس نورد ، عضو المجموعة البرلمانية اليسارية في البرلمان الفيدرالي: “لا يمكن للغرب والاتحاد الأوروبي أن يكونا مجرد مراقبين”. يحتاج الإيرانيون الذين ثاروا ضد النظام إلى دعم دولي واسع النطاق. يتعين على الاتحاد الأوروبي دعم الاحتجاجات الشعبية في إيران ورغبتهم المشروعة في إنهاء الديكتاتورية “.
وقال جواد دبيران ، عضو لجنة العلاقات الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة: “ما نشهده في إيران هو هجمات واسعة النطاق ومنهجية وجرائم ضد السكان المدنيين ، وهذه جریمة ضد الإنسانية”. إن إدانة النشطاء جريمة عندما يعلنون أن المتمردين ينتمون إلى منظمة مجاهدي خلق. يجب ألا ينتظر المجتمع الدولي مجزرة أخرى مثلما حدثت في العام ۱۹۸۸. يجب على ألمانيا وأوروبا الدعوة لعقد اجتماع خاص لمجلس الأمن. إنه مطلب ملح لإخضاع الملالي للمساءلة عن جرائمهم من قبل المنظمات الدولية وممارسة أقصى ضغط على إطلاق سراح جميع المعتقلين في الانتفاضة “.
واقیم على هامش الجلسة معرض يحتوي على صور وتقارير ومقاطع فيديو للاحتجاجات الشعبية الواسعة في إيران.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 47555542
تصميم وتطوير