الثلاثاء الموافق 01 - ديسمبر - 2020م

بحوث الصحة الحيوانية بالفيوم ينظم ندوة ارشادية للحفاظ على الثروة الحيوانية بفصل الشتاء

بحوث الصحة الحيوانية بالفيوم ينظم ندوة ارشادية للحفاظ على الثروة الحيوانية بفصل الشتاء

الفيوم – محمد عبد القوى

 

ضمن الحملة القومية للحفاظ على الثروة الحيوانية وطرق حمايه الحيونات من الأمراض فى فصل الشتاء. تحت رعاية الأستاذ الدكتور ممتاز شاهين مدير معهد بحوث الصحة الحيوانية ومركز التدريب والتعلم والاستشارات باداره الاستاذ الدكتور عصام كامل ينظم معهد بحوث الصحه الحيوانيه بالفيوم العديد من الندوات الإرشادية للمربيين والفلاحين وذلك بالتعاون مع مديرية الزراعة بالفيوم وتتضمن الندوات الارشاديه طرق الوقايه والحمايه من الامراض التى تصيب الحيوانات فى فصل الشتاء وعن الأمراض التي قد تنتقل من الحيوانات المريضه للانسان.

 

 

وقد حاضر الدكتور سلطان فراج باحث اول بمعهد بحوث الصحه الحيوانيه بالفيوم بحضور المهندس ممدوح ابراهيم حامد اداره الارشاد الزراعى بالمديرية والمهندس شعبان ابو النيل اداره الفيوم الزراعيه وذلك بقريه ترسا مركز الفيوم وتضمنت الحمله عده محاور اساسيه منها:- طرق وقاية الحيوانات من الأمراض خاصة التنفسية منها، والذي يتطلب توفير درجة حرارة مناسبة، وغذاء متنوع، بالإضافة إلى التعرض للشمس وتم التركيز عل مرض إنفلونزا الطيور والإنفلونزا الموسمية موهي من اهم وأبرز الأمراض المعدية الوبائية الشتوية التى يعرفها مربي الدواجن حيث انها لها طبيعه كونها لها طبيعه شديدة الوبائية وقدره على التعايش فى الجو الشتوى البارد. وأضاف أن هناك أمراض أخرى تصيب الحيوانات فى فصل الشتاء وتشبه إلى حد كبير تلك التى تصيب الإنسان، فإذا لم يتم ضبط التدفئة والتهوية المناسبة للحيوان بعيدا عن التيارات المباشره سيتعرض للإصابة لالتهاب رئوي خصوصا لدى العجول حديثة الولادة والبتلو وبالتالى من اهم طرق الوقايه هي 1- التجفيف الجيد للحفاظ على النتاج من التعرض للاسهال 2- والتدخل الصحيح في العلاج للحفاظ علية وبالتالى الحفاظ على الثروة الحيوانية.

 

ونوه سلطان الي بعض الأمراض الموسمية التي تصيب الحيوانات وتزداد خطورتها فى فصل الشتاء، ومن اهمها الأمراض الفيروسية والتي لها تأثير مباشر على صحة الحيوان الإنتاجية مثل الحمى القلاعية. ولذلك يجب اخذ الاجراءات اللازمة في فصل الشتاء تجنبا لاصابته الحيوانات حيث ان الاصابة تسبب خسائر مادية واقتصاديه فادحة خصوصا في الاغنام والابقار التي تؤدي الى انخفاض إنتاج الألبان بشكل كبير، إلى أنه من الممكن حدوث انتكاسات وامراض اخري بسبب الضغف المناعي للحيوانات و مثال عل ذلك البكتيريا اللاهوائية التى تصيب الأمعاء، والتى تؤدى إلى تسمم الدم، ونفوق الحيوان خلال ساعات، أو ما يُسمى «التسمم الدموي»، كما ان العجول والأغنام الرضيعة لا تتحمل المرض وبالتالى تنفق نتيجة إصابتها بالحمى، التى تؤدى إلى فشل فى أداء وظيفة القلب. وكذلك أن المرض اذا لم يتم معالجته ينتشر عن طريق لعاب الحيوانات المريضه وبالتالى يلوث مياه الشرب و تؤدى إلى انتقال العدوى كما ان الهواء أيضا له دور في نقل الامراض لذلك لابد من اخذ الاحتياطات واتباعها خصوصا فى حملات التحصين فمثلا يجب مراعاة استخدام ابره خاصه لكل حيوان اثناء التحصين واتباع معايير السلامة لللقاحات المستخدمه.

 

 

وأيضا أضاف سلطان إلى أهمية التدخل الصحيح أثناء عملية الولادة من خلال الطبيب البيطرى خصوصا أن مواسم الولادات فى الشتاء وأيضا التعامل الصحيح مع الضرع أثناء الحليب وكيفية التعامل مع أمراض الضرع غير المرئي والمرئي حفاظا على إنتاجية الحيوان وكيفية الوصول إلى أعلى إنتاجية كما تناولت الندوة جميع الاستفسارات لدى المربيين والفلاحيين من خلال التفاعل البناء.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 46045310
تصميم وتطوير