السبت الموافق 17 - أبريل - 2021م

باول لامبرت يستبعد نفسه من المنصب الإداري في نادي سلتيك بمدينة جلاسكو

باول لامبرت يستبعد نفسه من المنصب الإداري في نادي سلتيك بمدينة جلاسكو

استبعد لاعب خط الوسط السابق في نادي سلتيك “باول لامبرت” نفسه من منافسة شغل الوظيفة الإدارية العاجلة في ملعب نادي سلتيك “سلتيك بارك” بعد استقالة المدرب نيل لينون.

كان موسم الدوري الإسكتلندي الممتاز 2020/2021 كارثيًا وأثبت فشل المدرب نيل لينون بعد المستوى البعيد جدًا عن سقف توقعات نادي سلتيك، يُطلق عليه أيضًا اسم “هوبس Hoops”، الذي حافظ على مستواه خلال المواسم الأخيرة.

عاد المدرب نيل لينون لشغل وظيفة إدارية ثانية في نادي سلتيك بمدينة جلاسكو بعد مغادرة المدرب بريندان روجرز إلى نادي ليستر سيتي. قاد المدرب بريندان روجرز النادي وتمكن من الفوز مرتين ببطولة الدوري الإسكتلندي الممتاز وتحصيل إجمالي 5 جوائز قيّمة قبل مغادرته بعد الخسارة الذريعة 1-0 على ملعب نادي روس كاونتى.

أجرت شبكة سكاي سبورت مقابلة مع الشخصية الأيقونية السابقة لنادي سلتيك المدرب باول لامبرت حيث سألته عن اهتمامه بشغل هذا المنصب وأكد المدرب البالغ من العمر 51 عامًا أنه لم تكن لديه أي اهتمام بالتقديم.

صرّح المدرب باول لامبرت أنه “ترك ساحة مدينة جلاسكو منذ وقت طويل” برغم لعبه في ملعب سلتيك بارك لمدة 8 سنوات. علاوة على ذلك، كان المدرب باول لامبرت يكره “تشويه المشاعر الطيبة” والعلاقة بينه وبين مشجعي نادي سلتيك وأبدى سعادته بالعودة يومًا ما ليكون “أحد محبي النادي” عندما تقترب نهاية مسيرته التدريبية.

باول لامبرت يحتاج للتركيز على وظيفته فحسب

في الحقيقة، يبدو أن هناك عدم استقرار نوعًا ما في وظيفته الإدارية الحالية.

تعرّض نادي إيبسويتش تاون، يُطلق عليه أيضًا اسم “تراكتور بويز Tractor Boys”، لسلسلة من الصعوبات منذ أن تولى تدريبه باول لامبرت في أكتوبر 2018.

بدأ المدرب باول لامبرت عمله في ملعب بورتمان رود عندما كان النادي يحاول تفادي الهبوط في دوري البطولة الإنجليزية، وكانت مسؤوليته هي مساعدة النادي على تفادي الهبوط ولكن حدث الأسوأ من ذلك حيث هبط النادي بكل بساطة إلى الدرجة الثالثة للمرة الأولى في تاريخه منذ حقبة الخمسينيات.

استمرت المصائب التي طالت نادي إيبسويتش تاون حيث فشل أيضًا في دوري الدرجة الأولى ولم يتمكن حتى من حجز مكان ضمن الستة المؤهلين لتصفيات 2019/2020.

بالرغم من البداية المشجعة في موسم دوري الدرجة الأولى 2020/2021 ووصول النادي إلى القمة بعد 6 مباريات افتتاحية، عادت النكسة مجددًا وظل مستوى النادي في التأرجح ضمن المستويات المنخفضة في النصف الأعلى من التصنيف منذ بداية العام الجديد.

يمتلك مشجعو نادي إيبسويتش تاون وحتى الصحافة المحلية رغبة شديدة في تغيير المدرب مع الأخذ في الاعتبار خيبة أمل العديد من المحبين بسبب غياب اهتمامه بتولي الوظيفة الشاغرة في نادي سلتيك.

في الوقت الحالي، يحاكي فريق “تراكتور بويز” نسبة احتمالات 14/1 لمجرّد الارتقاء خلال الموسم الحالي بأي طريقة ممكنة عبر شركة بيت واي Betway.

ننصح محبي كرة القدم المصريين المهتمين بمتابعة أحداث الدوريات الإنجليزية بالتعامل مع هذه الشركة حيث إنها واحدة من شركات المراهنات الرائدة في مصر نظرًا لأن الشركة مرخصة من لجنة المقامرة في المملكة المتحدة UK Gambling Commission (UKGC) وتخضع للقوانين واللوائح الحاكمة وتمتلك الشركة ترخيصًا بتقديم خدماتها في دول أخرى من ضمنها مصر.

تحظى الدوريات الإنجليزية أيضًا بالكثير من الاهتمام بسبب مشاركة اللاعب المصري العالمي سام مرسي مع نادي ميدلزبره في دوري البطولة الإنجليزية، بالإضافة إلى مشاركة زملائه الذين يلعبون في أندية عالمية مثل اللاعب محمد صلاح مع نادي ليفربول واللاعب محمد النني مع نادي أرسنال واللاعب أحمد المحمدي واللاعب محمود تريزيجيه مع نادي أستون فيلا.

علاوة على ذلك، يعتبر هؤلاء اللاعبون وخصوصًا اللاعب محمد صلاح من أبرز اللاعبين في الدوري الإنجليزي الممتاز ويعني ذلك المزيد من الإثارة والتشويق عند متابعة هذه الأحداث. 

أقوى المنافسين لاستبدال المدرب نيل لينون في نادي سلتيك

يبدو الأمر بمثابة سباق رباعي محتد على الوظيفة الشاغرة في نادي سلتيك عند إلقاء نظرة عابرة على أحدث الاحتمالات التي تشير إلى ذلك.

المدرب جون كينيدي الذي كان المدرب المساعد للمدرب نيل لينون هو الخيار المفضل الآن عند وكلاء المراهنات نظرًا لكونه المسؤول مؤقتًا عن إدارة أمور النادي للمستقبل المتوقع.

ظهر مباشرة بعد المدرب جون كينيدي اسم مدرب نادي بورنموث السابق إيدي هويي، وغادر المدرب إيدي هويي نادي بورنموث بعد الهبوط في الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم السابق ولكن من غير المعروف حتى الآن مدى اهتمامه بالانتقال إلى شمال الحدود

المدرب فرانك لامبارد والمدير الفني ستيف كلارك ضمن الأسماء الأخرى المطروحة في هذا الشأن.

قد يكون المدرب فرانك لامبارد خيارًا مطروحًا بعد إقالته من نادي تشيلسي الإنجليزي بسبب النتائج السيئة التي حققها و رغبة نادي تشيلسي في تسجيل مركز مرتفع في التصنيف.

من المحتمل أن يرغب لاعب خط الوسط السابق في تحقيق ما حققه المدرب ستيفن جيرارد مع نادي رينجرز والتفكير في استعادة مكانته على أرض ملعب سلتيك بارك.

المدير الفني الحالي لمنتخب إسكتلندا “ستيف كلارك” مرشح آخر قوي لهذا المنصب نظرًا لقيامه بتحويل ثروات منتخب إسكتلندا إلى نتائج مثمرة عبر التأهل لبطولة أمم أوروبا 2021.

تسود حاليًا حالة من الغموض مع وجود كل هذه الأسماء، ولكن الأمر المؤكد هو استبعاد المدرب باول لامبرت من قائمة المرشحين لهذا المنصب.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 49522803
تصميم وتطوير