الأحد الموافق 11 - أبريل - 2021م

بالورود والشوكولاتة.. اهالى قرية الهياتم بالمحلة الكبرى تودع قوات الحجر الصحي..صور

بالورود والشوكولاتة.. اهالى قرية الهياتم بالمحلة الكبرى تودع قوات الحجر الصحي..صور

كتب : أحمد طه عفيفى

بالورود وتوزيع الشوكالاتة قامت اهالى قرية الهياتم اليوم بعد انتهاء فترة الحظر على الجيش الابيض من الاطباء والتمريض وايضا على رجال الشرطة البواسل حيث رفعت اليوم فى الثامنة مساءا الاجهزة الامنية ومديرية الصحة بمحافظة الغربية الحظر المفروض بناء على رغبة شباب القرية منذ 14 يوما بعد اصابة 10 افراد من عائلة واحدة بفيروس كورونا المستجد
ضربت قرية الهياتم مركز المحلة الكبرى المثل في مدى الالتزام من المواطنين بالحظر ومدى الوعى لدى الاهالى لعدم انتشار هذا المرض اللعين كما ضربت المثل في وقوف الاهالى لبعضهم البعض
تعتبر قرية الهياتم من اكبر قرى الدلتا حيث يقارب تعداد سكانها ٩٠ الف نسمة والقرية قديمة في التكافل الاجتماعي والمبادرات الخيرية و الكثير من المشاريع حيث تم بناء اكبر مسجد في الدلتا في القرية بتكلفة تزيد عن الأربعة ملايين جنيه بالجهود الذاتية وكذلك مركز الغسيل الكلوي بتكلفة تزيد عن ستة ملايين جنيه بالجهود الذاتية والكثير من الجمعيات الخيرية والمساجد
ومنذ ظهور مرض كورونا المستجد وقبل ظهور اَي حالات في القرية ظهرت مبادرات كثيرة في القرية للتصدي لهذا المرض منها
فقد بدات في تعقيم شوارع القرية بالكامل والمنشآت الحيوية مثل المساجد والمدارس والمستشفى والبريد ونقطة الشرطة
ثم بدا ت حملات توعية مكثفة لتوعية أهالي القرية من اخطار المرض وطرق الوقاية والإجراءات الاحترازية منها على وسائل التواصل الاجتماعي ونداءات في المساجد وتخصيص عربة تجوب شوارع القرية بسماعات للتوعية ولصق منشورات في الشوارع تحث الناس بالتزام المنازل
ثم قام فريق من الشباب بالتواجد الدائم في مقر البريد لتنظيم حركة صرف المعاشات والحفاظ على المسافة الصحية بين المواطنين و توفير كراسي للانتظار
وبدات مبادرة لجمع مبالغ مادية من ابناء الهياتم في الداخل والخارج لتعويض العمالة الغير منتظمة وتم بالفعل تجميع مبلغ حوالى 153 الف جنية وبدا التوزيع نقدى على حوالى 300 اسرة
وقد تكفلت مجموعة من اهل القرية باستقبال التبرعات العينية والمادية لتحويلها الى شنط مواد غذائية وتوزيعها علي المتضررين من الحظر وتم توزيع اكثر من ٤ الاف شنطة
وقد تكفل مجموعة من الشباب تحت إشراف الشؤون الاجتماعية لتوزيع المساعادات التي جاءت الى القرية سواء من بنك الطعام او الأزهر الشريف او الجمعيات الرسمية عبر الشؤون الاجتماعية وقاموا بتوزيع حوالى 2500 شنطة
وتم تخصيص فريق لمساعدة عربة ماكينات الصرف الآلي لصرف المعاشات والمرتبات و تنظيم عملية الصرف
– تكفل البعض بسداد ديون المستأجرين
وغيرها من المبادرات الفردية والتي تسعى جميعها لسد احتياجات اهل القرية ونشر الوعي بين الأهالي
ولا ننسى ان نشير بدور الجهات المعنية سواء كانت مركز المدينة اللواء حاتم زين العابدين او الأجهزة الشرطية مساعد الحكمدار لواء مجدي عوض والعقيد هشام نوار بتواجدهم الدائم على مدخل القرية للوقوف على اَي مستجدات والمرونة في دخول المواد التموينية او السماح لخروج الحالات الضرورية خارج القرية سواء لظروف صحية او غيرها .

 

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 49345180
تصميم وتطوير