الجمعة الموافق 22 - نوفمبر - 2019م

بالصورة : الكويت تفكك خلية إرهابية لتمويل داعش ، وفجر السعيد عاقبوا المخطئ

بالصورة : الكويت تفكك خلية إرهابية لتمويل داعش ، وفجر السعيد عاقبوا المخطئ

متابعه :-وليدعبداللطيف

 

تمكنت السلطات الكويتية من الإيقاع بشبكة متطرفة تعمل على تمويل الأنشطة الإرهابية لتنظيم داعش، وتمويل الحصول على أسلحة قتالية، بينها صواريخ وذخائر للتنظيم الإرهابي، وتضم عشرة أشخاص معظمهم أجانب.

أظهرت التحقيقات أن الخلية تمتد من الكويت حتى أستراليا فأوكرانيا مرورًا بتركيا، وتمتلك شركة للمتاجرة في السلاح وتهريبه للتنظيم الإرهابي على الأراضي السورية.

 

وقالت وزارة الداخلية في بيانها أمس الذي نشرته وكالة الأنباء الرسمية، إن رجال الأمن تمكنوا من القبض على شبكة متطرفة تمول «داعش» وتزوده بالأموال والأسلحة.، كما أعلنت أن هذه الشبكة تضم لبنانيًا ومصريًا وخمسة سوريين وأستراليين ومواطنًا كويتيًا.

 

يأتي الكشف عن هذه الشبكة في ظل حملة دولية للقضاء على التنظيم المتطرف الذي قام، ليل الجمعة – السبت بارتكاب مجزرة في فرنسا أدت لمقتل نحو 140 شخصًا.

 

وقالت الداخلية الكويتية في بيانها إن يقظة رجال الأمن نجحت في الإيقاع بشبكة متطرفة تمول تنظيم داعش الإرهابي وتزوده بالصواريخ والأسلحة.

 

وأكدت الداخلية الكويتية أنه «تم ضبط الرأس المدبر وعدد من أعضاء الخلية، وقد أدلى الإرهابيون باعترافات تفصيلية عقب سقوطهم في قبضة الأمن».

 

وحددت الداخلية أسماء ومهام أعضاء الخلية الإرهابية، مشيرة إلى أن المتهم الأول، ويدعى أسامة محمد خياط (لبناني الجنسية، من مواليد الكويت 1975) «المنسق لإرسال الإرهابيين للخارج وممول مالي وداعم لوجستي للتنظيم وقام بتصميم طوابع وأختام عليها شعار التنظيم الإرهابي، وتحويل المبالغ إلى حسابات في تركيا وأستراليا».

 

أما اللبناني خياط، وهو المتهم الأول، لديه موقع إلكتروني على شبكة الإنترنت تحت إدارته وإشرافه، حيث يستغله في تأييد تنظيم داعش الإرهابي.

 

وأدلى المتهم خلال التحقيقات باعترافات تفصيلية كشف فيها أنه عقد صفقات لشراء أسلحة وصواريخ من نوع «FN6» لصالح التنظيم، وأنه على اتصال دائم مع قياديي تنظيم داعش الإرهابي في سوريا، كما أقر المتهم باعترافات كاملة بعقد هذه الصفقات في أوكرانيا، ومن ثم شحنها إلى تركيا ومنها إلى تنظيم داعش في سوريا.

 

كما اعترف المتهم بطباعة طوابع وتصميم أختام عليها شعار «داعش» الإرهابي وتحويل المبالغ إلى حسابات في تركيا وسوريا.

 

واعترف خياط على عدة أشخاص داخل الكويت هم شركاؤه في التنظيم وهم عبدالكريم محمد سليم (سوري الجنسية مواليد 1962)، وهو تاجر سلاح لديه شركة أوكرانية، وقد جهز لشراء صواريخ محمولة على الكتف وأجهزة لا سلكية (تم ضبطه)، حازم محمد خير طرطري (سوري الجنسية مواليد 1984) يعمل بإحدى الشركات (تم ضبطه)، وائل محمد أحمد بغدادي (مصري الجنسية مواليد 1974) وهو عضو بتنظيم داعش الإرهابي (تم ضبطه)، راكان ناصر منير العجمي (كويتي الجنسية مواليد 1988) وكان يقوم بتقديم الدعم للمتهمين في أعمالهم الإرهابية (وتم ضبطه)، عبد الناصر محمود الشوا (سوري الجنسية مواليد 1987)، (تم ضبطه).

 

كما كشفت الاعترافات عن وجود أربعة عناصر آخرين يتبعون التنظيم في الخارج، وهم هشام محمد ذهب (أسترالي من أصول لبنانية، خارج الكويت)، وليد ناصيف (سوري الجنسية ويعمل صرافًا في مدينة أورفا التركية القريبة من الحدود السورية، خارج الكويت)، ربيع ذهب (أسترالي من أصول لبنانية، خارج الكويت)، محمد حكمت طرطري (سوري الجنسية مواليد 1980)، ويقوم بدور التنسيق المالي والاتصال الخارجي (خارج الكويت).

 

وقالت وزارة الداخلية إن المتهمين أحيلوا للجهات المختصة. وأكدت في بيانها عزمها على مواصلة التصدي لأي محاولات إرهابية أو متطرفة تحاول تهديد أمن الوطن وأمان مواطنيه، داعية الجميع إلى التعاون ومد جسور التواصل مع أجهزة الوزارة المختصة بما فيه الصالح العام.

 

ومن جانبه اكدت فجر السعيد انه لابد من معاقبة المتطورتين ، على العام حتى يكونوا عبرة لكى مخطئ

 

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 35828617
تصميم وتطوير