الجمعة الموافق 17 - سبتمبر - 2021م

انطلاق اليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالبشر :«أصوات الضحايا تقود العالم»

انطلاق اليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالبشر :«أصوات الضحايا تقود العالم»

كتبت دعاء عز العرب 

ناقشت مؤسسة ” قضايا المرأة”

في اليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالبشر: تعديل آليات قبول النساء بمراكز الاستضافة ضرورة وأكدت مؤسسة قضايا المرأة المصرية

 فى بيان لها اليوم بمناسبة الاحتفال باليوم العالمى لمكافحة الاتجار بالبشر على أنها، تتابع الجهود المستمرة من قبل الدولة خلال السنوات الماضية للعمل بشكل أكثر عمقا على قضية الاتجار بالبشر والاهتمام بمكافحة هذه الجريمة والحد منها بشكل عام.

وأضاف البيان:” نتطلع إلى أن تولى مؤسسات الدولة خلال الفترة المقبلة اهتماما أكبر فيما يتعلق بالمرأة والطفل باعتبارهم الفئات الأكثر عرضة للاتجار بالبشر، وذلك من خلال توفير الملاجئ الآمنة لاستضافة النساء وأن تكون اللوائح الداخلية للقبول بها أكثر مرونة، و وضع خطط قابلة للقياس والتقييم حول العمل على قضايا الاتجار بالنساء وإتاحة هذه الخطط للمؤسسات المهتمة للاستفادة منها.”

كما طالبت المؤسسة بضرورة اتساع دور اللجنة الوطنية ليشمل دورها تبني الدعاوى القضائية وتحريكها ومتابعتها للنساء ضحايا الاتجار بالبشر، وتوفير الدعم اللازم لتمكين النساء اقتصاديا والمساعدة في عمل مشروعات صغيرة وفقا لنص قانون رقم ٦٤لسنه ٢٠١٠م.

 والعمل على تفعيل قانون ٦٤لسنه ٢٠١٠ متى توافرت أركان الجريمة باعتباره القانون الأكثر حماية للنساء والفئات المعرضة لجريمة الاتجار، بالإضافة إلى أهمية تدريب وكلاء النائب العام على القانون ٦٤ وكيفية تفعيله وآليات استخدامه للحد من قضايا الاتجار بالنساء لما لهذه القضايا من خصوصية وأوجه وأسباب اجتماعية مختلفة قد تجعلهم يقومون بتكيفها القانوني طبقا لقوانين أخرى بعيدا عن قانون رقم 64 لسنة 2010م الخاص بمنع ومكافحة الاتجار بالبشر.

 

ونشر اليوم مركز معلومات مجلس الوزراء المصري إنفوجراف جديدًا بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالبشر والذى يتم الاحتفال به فى 30 يوليو من كل عام ، ويأتي هذا العام الاحتفال تحت شعار “أصوات الضحايا تقود الطريق”.

ويسلط الاحتفال هذا العام الضوء على أهمية الاستماع إلى الناجين من جرائم الاتجار بالبشر والتعلم منهم، في إطار حملة “القلب الأزرق”، وهي مبادرة عالمية لزيادة الوعي بمكافحة الاتجار بالبشر، والمساعدة في منع هذه الجريمة. 

ووضح الانفوجراف أن مصر من بين الدول التي اتخذت نهجًا جادًّا لمكافحة تلك الجريمة، ومن أبرز جهودها في ذلك: إطلاق الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر(2016-2021).

 وتأسيس اللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر، وإطلاق الحملة الوطنية للتوعية بمخاطر جريمة الاتجار بالبشر تحت شعار “معًا ضد الاتجار بالبشر”؛ وذلك للتعريف بأشكال تلك الجريمة في مصر (العمل القسري، الاستغلال الجنسي، زواج الصفقة، استغلال أطفال بلا مأوى والاتجار بالأعضاء البشرية)، وحث المواطنين على الإبلاغ عنها، والتعريف بعقوباتها. 

جدير بالذكر أن المنظمات الدولية تحتفل بهذا اليوم 30 يوليو من كل عام بهدف تسليط الضوء والتوعية بخطورة هذه الجرائم وتأثيرها على المجتمعات. خاصة وأن الاتجار بالبشر يعد جريمة عالمية يرتكبها البعض، سواء أفراد أو مجموعات منظمة “مافيا”، بهدف بيع البشر واستغلالهم لتحقيق الربح.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان بنك مصر

إعلان بنك مصر

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 53703424
تصميم وتطوير